الأديان خرافات تنجح نجاحاً باهراً في ثلاثة أمور: الفرقة بين البشر ، السيطرة على البشر ، إيهام البشر.

السبت، 13 يونيو 2009

هل الأطفال يولدون مؤمنين بالله؟


نشرت عدة وسائل إعلامية غربية مؤخراً خبراً تحت عنوان:
ألاطفال يولدون مؤمنين بالله
حيث يخلص بحث أجراه د. جاستون باريت ، كبير باحثين في معهد
التطور المعرفي وعلم الإنسان بجامعة اكسفورد البريطانية إلى أن الأطفال لديهم القابلية التلقائية للإيمان بوجود كائن متفوق لأنهم مقتنعين أن كل شيء حولهم في هذا الدنيا موجود لسبب ما وبالتالي فلابد من مسبب أول.
يرى الباحث أن نتائج بحوثه تشير إلى أن هذه القابلية للإيمان في الأطفال هي تلقائية بمعزل عن توجيهات الكبار ، فحتى لو نشأوا في جزيرة معزولة عن الراشدين سوف يؤمنون بالله ! ويقول : " إن غالبية الأدلة العلمية في العقد الماضي أظهرت أن الكثير من الأشياء تدخل في البنية الطبيعية لعقول الأطفال أكثر مما ظننا مسبقاً ، من ذلك قابلية الأطفال لرؤية الكون على أنه ذو هدف ومصمم من خلال كائن واعٍ وذكي مسبب لذلك الهدف ".

في أحد البحوث سأل د.باريت عينة من الأطفال في عمر 6 و 7 سنوات عن سبب وجود الطير؟ فأجابوه "ليصدر أصواتاً جميلة" أو "ليكون العالم جميلاً" ... وهكذا

وفي تجربة أخرى عُرض فيلم يبين كرة متدحرجة تمكنت من صنع جدار متراص بمجموعة قطع مبعثرة ، الفيلم أثار استغراب الأطفال الذين عرُض عليهم ، وهم في عمر سنة واحدة ! من خلال ذلك يُستنتج أن الأطفال يميلون بفطرتهم الطفولية لوجود خالق للكون ولا يميلون إلى أي طريقة أخرى كالتطور التدريجي ، على اعتبار أن الأخير غير متماشٍ مع العقل البشري الناشيء مما يصعّب التوصل إليه بشكل تلقائي نظراً لطبيعته المعقدة وصعوبة تقبله.

ردة فعل بعض المسلمين

بعض المسلمين البسطاء طاروا بنتائج هذا البحث فرحاً وقاموا فوراً بتجييره لمصلحتهم ومصلحة دينهم الإسلامي بشكل متطفل وانتهازي ، حيث اعتبروه فتحاً علمياً بارعاً وإعجازاً يدل على صحة الدين الإسلامي وذلك من ضمن الإعجازات التي يعج بها.

ثم تحسروا على العالم الغربي المتخلف الذي أرهق نفسه في البحث والدراسة والعلوم بينما نحن لدينا هذه النتيجة دون أن نتعب أنفسنا في أي شيء بفضل السلف العلمي الصالح الذي أوصل لنا كل الخلاصات العلمية على لسان نبي الإسلام محمد!

وأخيراً تبلغ الوقاحة منتهاها حين يوردون الحديث النبوي: ما من مولود إلا يولد على الفطرة ، فأبواه يهودانه ، أو ينصرانه ، أو يمجسانه ، كما تنتج البهيمة بهيمة جمعاء ، هل تحسون فيها من جدعاء ، ثم يقول : ( فطرة الله التي فطر الناس عليها لا تبديل لخلق الله ذلك الدين القيم )
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 4775 خلاصة الدرجة: [صحيح]

أي أن هذا البحث العلمي يتفق مع الإسلام ، قرآن وسنة ، حيث أن كل طفل إنما يولد مسلماً موحداً بشكل تلقائي ويؤمن بإله العرش الإسلامي تحديداً بدليل التشبيه البديع بانتاج البهيمة بهيمة جمعاء ، ومن لا يصدق أو يشك في صحة ذلك عليه أن ينظر:

هل يحس فيها جدعاء؟!

والآن عليك أن تضع عقلك في الثلاجة وتركض إلى المسجد بدونه لتسبّح وتهلل وتحمد الله أنه رتب الأمور وعمل لك واسطة بحيث جعلك مسلم دون أن يضطرك للبحث عن الدين الحق ، مما مكنك من معرفة جميع الحقائق العلمية من خلال الإسلام ودون الحاجة لبحوث علمية ولا عينات دراسة ولا يحزنون ، وعليك بعد ذلك أن تقوم بتلقين أطفالك نفس المفاهيم الإسلامية باستمرار ، رغم أنهم مولودين مسلمين جاهزين!

طبعاً هذا العبث لا يمر إلا على مغسولي الأدمغة الذين تم تلقينهم إلى درجة الإشباع ، ويلاحظ من خلال التعليقات على خبر الدراسة في المواقع الإعلامية الغربية التي وضعتُ روابطها في بداية هذه التدوينة..يلاحظ أن أكثر المعلقين متشككين في أن نتائج الدراسة تؤدي إلى النتيجة التي قررها العنوان ، أي يرونها لا تؤدي بالضرورة إلى أن الأطفال يؤمنون بالله، حيث يسأل أحدهم:

( هل يؤمن الأطفال بإله واحد أم بآلهه متعددين؟ ، أعتقد أن الإجابة على هذا السؤال ستتيح استنتاجات أكثر )

بينما يتسائل آخر سؤالاً لا يقل ذكاءً:

( عفواً..لماذا اعتبرتم الأطفال مؤمنين "بالله" تحديداً ؟ )

وليس بأي إله آخر ، ولماذا ظننتم أنه هو الإله (God) دون سواه؟!

بينما المسلمون مع الأسف يقومون بهذا الترويج المبتذل الذي يسيء إليهم وإلى دينهم من حيث أرادوا نفعه ، ويبين كم يعانون من تمزق فكري حاد بين قناعاتهم الإيمانية وصفعات العلم التي تتالى يوماً بعد يوم فما الذي فعلوه هذه المرة؟


أولاً - قاموا بتجاهل أن هذه البحوث يقوم بها معهد غربي متخصص في تطور الإنسان ، بما لهذه الكلمة من معنى يخالف ما ذهبوا إليه ، وأن الهدف من هذه الدراسات هو التعرف أكثر على نشأة الأديان.

ثانياً - أخفوا حقيقة أن الباحث يرى أن دراساته لا تعبأ بتصحيح أي مفاهيم حول الخلق أو التطور ، ولا بدعم طرف دون آخر ، فاهتمامه ينحصر في دراسة كيفية تبني العقل البشري للدين.

ثالثاً - لم ينتبهوا إلى أن الدراسة تؤكد أن الأطفال يؤمنون بوجود خالق أو مجموعة من الخالقين سوبر بشكل تلقائي يتماشى مع عقلهم الطفولي الناشيء ولعدم قدرتهم على إدراك التطور بصفته طريقة معقدة نسبةً إلى عقولهم المجردة.

رابعاً - حاولوا أن يجعلوا الحديث النبوي معبراً عن نتائج الدراسة بليّ النصوص ، رغم أن * الحديث يقول أن الوالدين هما من يجعل الطفل يعتنق (ديانة معينة) بينما الدراسة ترى أن الراشدين لا دور لهم في تشكيل (نظرية الخلق) عند الأطفال. * العبارة الأخيرة بحاجة إلى تأنٍ وتكرار للإحاطة بمدى التباعد بين الدراسة والحديث النبوي.

خامساً- لم يلاحظوا أن الأطفال يؤمنون بسوبر مان خلق العالم المادي الذي يعيشون فيه كما يؤمنون بوجود سانتا كلوز وحورية البحر وجنية الأسنان اللبنية...

سادساً- الباحث تسائل لماذا يؤمن أي شخص بوجود إله؟ ، والسؤال يبحث عن الدافع إلى الإيمان ولا يعني الإقرار بصحة هذا الإيمان ، ولسوء حظهم أن هناك كتاب للباحث يجمل فيه خلاصة ما توصل إليه.

سابعاً- لم يفهموا أن الدراسة تؤكد أن الإيمان بآلهة الأديان المختلفة ناجم عن التصور البسيط للكون كتصور الأطفال ، وأنها لا تقول أن هذا التصور البسيط هو الصحيح ولم تعتبره دليلاً على صحة نظرية التصميم الذكي أو سواها كما يزعمون ، بل ذلكم دليل على أن الإيمان بخالق هو تصور ينتمي إلى المرحلة الطفولية من نشأة الإنسان وتطوره.

ثامناً- لم يدركوا أن هذه الدراسة تدعم توجه الملحدين واللادينيين بقوة في تفسيرهم لنشأة الأديان!


ولتوضيح ذلك ، اقتبس ما ورد في موقع جامعة اكسفورد حول هذه الدراسات :
'The next step therefore is to look at some of the detailed questions – which religious beliefs are most common, and most natural for the human mind to grasp. The exciting questions in this field are in the details – how does the mind vary in its response to different forms of religion, such as polytheism and monotheism for example, and what is the relationships between religion and evolutionary biology – is religion a part of the selection process that has helped us survive or merely a by-product of evolution

ما يمكن ترجمته ترجمة رديئة كالتالي:
( إن الخطوة التالية لذلك هو النظر في المسائل التفصيلية - المعتقدات الدينية التي هي أكثر شيوعاً لدى الإنسان ليعتنقها ، المسائل الموجودة في هذا الحقل تكمن في التفاصيل ، كيف يمكن للعقل البشري أن يتفاوت في ردة فعله إزاء المفاهيم الدينية لمختلفة ، مثل التوحيد والشرك وما هي العلاقة بين الدين وعلم الأحياء التطوري ، هل الدين هو جزء من عملية الانتخاب الطبيعي التي ساعدتنا على البقاء على قيد الحياة أو مجرد نتيجة ثانوية للتطور؟ )

لم أجد فيما سبق أي ذكر لأي بهيمة سواء جمعاء أو جدعاء؟!

فهل يوجد فيما روجه المسلمون حول هذه الدراسة أي ذكر لهدف الدراسة واستنادها على نظرية تطور العقل البشري؟!

وأختم باقتباس ذوعلاقة من كتاب تشارلز داوكنز الرائع (وهم الإله ) حيث يقول: (يقترح "العالم" بلوم أيضاً بأننا مؤهلون داخلياً لنكون خلوقيين ، الانتخاب الطبيعي ليس محسوساً بالحدس ، الأطفال بالأخص أكثر ميلاً لوضع غرض لكل شيء ، كما تخبرنا الطبيبة النفسية ديبورا كيلمان في مقالها ( هل الأطفال مؤمنون بالحدس؟) ، الغيوم لأجل المطر ، الصخور المدببة معمولة حتى تستطيع الحيوانات حك جلدها عليها ، تعيين غرض لكل شيء يسمى علم التيلولوجيا ، الأطفال تيلولوجيين بالفطرة ، والعديدون منهم لا يتخلون عن ذلك بتقدم السن)

سلام للعقلاء



شارك الآخرين

هناك 19 تعليقًا:

  1. عزيزى لادينى , تقبل تيحتى واحترامى.

    بالنسبة لموضوعك , فاولاً كون الأطفال تولد مؤمنة بالله لا يعنى بالضرورة صحة الإعتقاد , ولكن ارى أن يتم بحث هذا الموضوع كمسألتين , الأولى هل بالفعل تولد الأطفال مؤمنة بالله , والثانية هل هذا الإعتقاد صحيح ؟

    ونحتاج إلى أكثر من دراسة واحدة حتى نثبت وجود أو عدم وجود إيمان فطرى للأطفال , ولا يمكننا الجزم الآن.

    ايضاً هناك مسألة يجب فيها قول الحق, وهى عدم قول المسلمين ( على الإطلاق ) بالفطرةبالمعنى المفهوم :

    فمن يدعى أن الإنسان يولد على فطرة ( الإسلام ) ليس كل المسلمين إنما هو مذهب واحد وهو المذهب السلفى , وهو من أقل المذاهب الإسلامية من حيث العدد , ويخالفهم فى هذه المسألة بقية المسلمين سواء من المعتزلة أو الأشاعرة أو الشيعة.

    كما أن استشهادهم بحديث الفطرة غير صحيح , حيث أنهم يتجاهلون رواية مسلم التى تقول :

    حدثنا ‏ ‏قتيبة بن سعيد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏عبد العزيز يعني الدراوردي ‏ ‏عن ‏ ‏العلاء ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏أبي هريرة ‏
    أن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال

    ‏كل إنسان تلده أمه على الفطرة وأبواه بعد يهودانه وينصرانه ويمجسانه فإن كانا مسلمين فمسلم كل إنسان تلده أمه ‏ ‏يلكزه ‏ ‏الشيطان في ‏ ‏حضنيه ‏ ‏إلا ‏ ‏مريم ‏ ‏وابنها ‏

    http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=4807&doc=1

    وقد تناول الشيخ سعيد فودة - من الأشاعرة - هذه المسألة وقام بنقد رأي السلفية فيها.

    فلكى نقول الحق يجب التنبيه على أن هذا الرأي لا ينسب لكل المسلمين بل للسلفيين فحسب.

    وتقبل مرورى واحترامى.

    ردحذف
  2. حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل من شكك فى دين الله
    وفى كل من يشكك ان القران حقا كتاب الله المنزل على رسوله الكريم الشريف محمدا عليه افضل الصلاه والتسليم

    كل ما فى الكون من تناغم وترابط يدل على وجود اله واحد والا لذهب كل اله بما يملك ولحدث كما يحدث بين الدول الان من تضارب فى المصالح وحروب

    وان الله تعالى فطرنا على الايمان والاسلام قبل ان نوجد فى بطون امهاتنا فى عالم الذر وان دين الله واحد سواء كان اسلام او مسيحيه غير محرفه او يهوديه غير محرفه انه دين الله انزله على انبيائه على مر العصور
    ولقد اتى من هو مثلك ليغير كلام الله

    ان الله ولدنا احرارا مؤمنين به وليس بغيره
    وتقبل بشرى الله لك فى كتابه العزيز
    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    (ان الذين فتنوا المؤمنين والمؤمنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق)
    تب الى الله قبل ان تموت
    واقرا فى الاعجاز العلمى فى القران والسنه واتحداك ان تاتى بمثله فى اى كتاب اخر

    ردحذف
  3. أكتفي..بما قاله تعالى..

    ((إن الدين عند الله الإسلام))

    يا أخي أرجع لدينك...

    وخلك من هالتهاويل...

    نصيحة..

    إذا تبغى تكسب الدنيا..

    لا تخسر الآخرة..

    لا تخسر الآخرة

    لا تخسر الآخرة

    كلنا رح نموت...ورح نبعث
    ليوم الحساب...

    كيف حيكون موقفك..ذاك الوقت..

    نصيحة...

    لحق على نفسك..قبل فوات الآوان..

    ردحذف
  4. ونصيحة..لا تقعد لحالك...

    وحاول تنشغل في أي شيء ينفعك..

    ترى الوحدة والفراغ...
    هما السبب...في ارتدادك..عن دينك..

    الله يسامحك..

    والله إني حبيتك..من مجرد قراءتي لمواضيعك...

    أحسك إنسان فاهم...
    بس خانته المعتقدات....

    أرجوك..يا أخوي..

    عد إلى دينك...

    أسأل الله أن يتقبل عودتك...

    وأن يجمعني بك..في أعلى عليين..

    وسلامتك..

    ردحذف
  5. أحب قراءة مواضيعك وتساؤلاتك
    وطريقة طرحك لها
    وحتى ردودك على التعليقات

    ولكن لمَ لمْ ترد على التعليقات على هذا الموضوع؟

    ردحذف
  6. pure
    لم ألحظ تعليقك إلا الآن فاعذريني
    ولقد رددتُ على الدورادو أول المعلقين أعلاه هنا في رسالة منفصلة

    أما التعليقات التي تنحو إلى الخطابة والوعظ الفارغ فأنا أتركها كعينة واتعمد عدم الرد عليها ، والأخرى التي تسب وتهين بشكل مباشر فاحذفها..

    استميحك العذر مرة أخرى عزيزتي

    وتقبلي تحياتي

    ردحذف
  7. احنا هنضحك على بعض ولا هنضحك على بعض
    انت مش لادينى انت يهودى
    ومعلش بقا اشمعنى الدين الاسلامى اللى انت ماسك فيه ومش عاجبك مع انه اقوى واجمل دين مش دين بس دة منهج حياه
    انت بتحاول تأثر على ضعفاء الايمان الجهله
    بس انت ولا حاجه وهتفضل كدة
    لان فى مسلمين كتير اوى عقيدتهم قويه وبيحبوا دينهم وبيحبوا نبيهم عليه افضل الصلاه والسلام وبيحبوا ربهم اللى بيحبهم
    بس اللى زيك دة بس خليه يهرى وينكت فى نفسه كدة وفى الاخر مش هيلاقى حد يعبره ويرد عليه
    :d

    ردحذف
  8. غير معرف

    أنا كنت مسلم وأعيش في وسط مسلم ودارس للإسلام ومؤثر ومتأثر به

    إذاً من الطبيعي أن أركز على الإسلام


    مع ذلك المدونة ممتلأة بالحديث عن أديان أخرى سواء في المتن أو ضمن التعليقات لو أنك تقرأ..




    أما قولك أنني يهودي فهذه نكتة صحيح

    ردحذف
  9. اخي لا ديني من حقه ينتقد الاسلام دون سواه لانه كان مسلما وملما بالدين الاسلامي .. كما انه يعيش بين المسلمين ..
    أنا كنت مسلمة, ولدت مسلمة وتربيت في عائلة مسلمة واعيش في بلد مسلم.. ولكن هذا لا يعني ان اظل عمياء طوال عمري.. وبعدين يا اخي انت تقول المسلمين يحبوا الرسول!! هذا كلام فاضي ..
    انت تقدر تحب شخص لا تعرفه ابدا؟؟؟ فقط سمعت عنه حكابات وقصص اسطورية اظهرته مظهر البطل كما في العديد من القصص والروايات الخيالية التي يظهر فيها البطل بصورة رائعة لكي يحبه القاريء او المشاهد؟؟
    انا متاكدة ان من يدعي حب الرسول انسان كاذب اعتاد سماع كذبته فصدفها..

    شكرا اخي لا ديني على المقالة الرائعة.. كلامك صحيح ومنطقي.. استمر في الكتابة وانا متابعة بكل اخلاص

    تريبولي

    ردحذف
  10. تريبولي
    بعد أن تكررت التساؤلات عن سبب تركيزي الإسلام وذهبت كل مذهب ، كتبت موضوعاً أشرح فيه الأسباب عنونته لماذا أركز على الإسلام، ولم أتعد تقريباً ما تفضلتِ به
    أما حب الرسول فحب أسطوري مبني على اقاصيص محلاة على القياس غرضها الترويج والتعتيم أيضاً لكن على القصص التي تُظهر حقيقة محمد.

    شكراً لقدومك ومتابعتك
    والغياب ممنوع

    ردحذف
  11. حسبي الله ونعم الوكيل فى اللى يشكك فى الدين الاسلامى لا اله الا الله محمد رسول الله

    ردحذف
  12. انا مش عارف الا ديني شو نهايتو طالما هو عبارة عن قرد في ولكن لا يوجد لا دينين اصلا لو يوجد لا دينين انا بحاجة لدليل حتى اتاكد انو هناك انسان لا ديني اصلا

    ردحذف
  13. أن فطرة الإنسان هي الجهل ... كون الإنسان يخرج إلى هذه الدنيا وهو جاهل لا يعرف شيء عن هذه الدنيا لماذا هو أتى إليها ومن الذي أتى به ولا يزال يبحث ويستكشف المحيط الذي حوله ويتعلم منه حتى الوصول إلى أعلى المراتب العلمية والفكرية...
    ولكن خلال هذه المسيرة الاستكشافية للإنسان يتأثر بالمحيط الذي حوله فيتكون له أطار فكري محدد لا يخرج عن المجتمع الذي يعيش فيه لأنه مقيد بقيود تعلم عليها منذ الصغر وأصبحت في عقله الباطن كالحقائق والمسلمات...مثال لدي صديق مسلم في طفولته عبث بالقرآن وهو لا يعرف ماذا يفعل فمزقه فأتت عائلته تنتهره وتضربه على الفعلة النكراء التي فعلها ...وخلال حياته يرى مدى تقديس عائلته للقرآن بالتقبيل والاعتناء...الخ فلما كبر وهو الآن لا ديني لكن لا يزال لا يستطيع أن يمد يده على القرآن خوفاً ورهبة لا يعرف لماذا ...فأوضحت له بان الذي يمر به حالة نفسية طبيعية لا كون القرآن مقدس بذاته ولكن عقله الباطن مختزن هذه القدسية باللاشعور.
    صقر العراق

    ردحذف
    الردود
    1. فطره الانسان الجهل؟ يبقى انت اتولدت جاهل وهتفضل جاهل لان الفطره ولدت مع الاانسان وتصاحبه كضحكه الطفل تلازمه منذ ولادته
      جرب واسمع الاذان عن قرب وان كان لم يؤثر فيك فاعلم انه ليس الله بس جرب واستمع الى الاذان عن قرب الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله ولكن اذا اثر فيك شوف انت هتعمل ايه مش هقولك وعارفه انك هتخاف تجرب لا تفعل لانه لسه لم يان اولن الهدايه

      حذف
  14. على كل حال اخوان اللي يقول انا مسلم فهو يطبق اركان الاسلام والى هنا جيد , لكن يجب ان نتقي الى الايمان الذي هو اعلى من الاسلام ولكن الايمان صعب جدا ولا يأتي بالكلام وانما يأتي بالبحث والتفكر بمخلوقات وخلق الله وليس التفكر في ذات الله وكذلك حب النبي لا يأتي بالكلام وانما بالعمل والقناعة, فأصل ك شئ هو اليقين والمحبة لذلك الشئ, فأرجو منكم اخوتي التحلي بالايمان وحب الله من خلال التفكر في اسمائه التي تعبر عن صفاته , وان هذه الصفات قد انتقلت الى الانسان باعتباره الكائن الالهي لانه عباره عن طين لازب ونفخ فيه من روح الله التي فيها هذه الصفات ( اسنماء الله الحسنى )واعطانا الله العقل كي نفكر فيه والا فلا حاجة له ونعتبر حيوانات فيما لو لم نمتلك ونستخدم هذا العقل في التفكير والبحث وايجاد الاشياء الملموسة والمحسوسة
    فارجو ان تحبوا الله ورسوله في قلوبكم وكيانكم وتجعلوا اعمالكم خالصة له

    ردحذف
  15. الديني الصواعق المرسلة27 ديسمبر 2011 10:54 ص

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  16. انا مسلمه وعايزه اناظر واحد او واحده مسيحى بس الاول احضر كتابى القران وانت تحضر كتابك بس يا ترى هتجيب اى كتاب (لوخا والا متى والا يوحنا والا مرقس وجاوب على هذه الاسئله من هو مرقس وماذا تعرف عنه ؟ من هو متى ؟ هل كتب الانجيل من لسان عيسى بعد الاف السنين كما ورد باصحاح التكوين؟ وكيف كتب بعد كل هذه السنوات وانتم اصلا مش حافظينه ازاى حوفظ على الانجيل كل هذا الوقت ان لم يحفظ ؟
    فقط احضلر كتابك واحضر كتابى يالا مين يناظرنى؟

    ردحذف
  17. هوه ازاى انتم بتقولوا ان المسيح صلب على الصليب وعبدتم الصليب يعنى ابويا لو اتقتل بسكينه هعلقها على صدرى (اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا واعنا على اجتنابه (يا من يبحثون على الحقيقه اطلبها من الله وهوه سيعطيها لك بكل سهوله بشرط ان تطلبها صدقا

    ردحذف
  18. لاأدري هل اضحك ام ابكي عندما اقرأ بعض هذه التعليقات حيث ارى مستوى انحدار العقل العربي والى اي درجة وصل والى اين سيصل فالموضوع في ملعب و المعلقين في ملعب ثاني والله شي مخجل ومحير ان ترى انسانا يطرح قضايا علمية للمناقشة والمناقش او على الاقل من ينصب نفسه للرد او المصاولة في النقاش لايعرف شيئا ويمط بنفسه كأنه حوى العلم كله @ عزيزي لاديني والحق يقال اسلوبك في طرح المواضيع رائع وليس بالضرورة اني اوافقك على الفكرة اوالمضمون لكني اراك ارتقيت بكيفية طرح هذه المواضيع الحساسة الى مستوى قد لايفهمه البعض وهذا واضح من بعض التعليقات

    ردحذف

ما رأيك أنت؟ (أي تعليق مكرر أو مُسيء يُحذف)