الأديان خرافات تنجح نجاحاً باهراً في ثلاثة أمور: الفرقة بين البشر ، السيطرة على البشر ، إيهام البشر.

الأحد، 13 ديسمبر، 2009

عنصرية الإسلام



الأديان عنصرية بطبيعتها ، فاليهودية تعتبر أن الإله حكراً على اليهود فقط والباقي من طبقة أقل أو مجرد خدم وأدوات للشعب المختار ، والمسيحية تعتبر أن من لم يؤمن بفداء المسيح ويحبه لا يعد من البشر الناجين ومصيره جهنم الأبدية ، والإسلام بصفته الأخير اشتط حتى اعتبر أن من لم يؤمن بإله الإسلام عدو تجب مقاتلته أو في أحسن الظروف إرغامه على دفع الجزية وهو صاغر!

ولكن التمدن البشري استطاع أن يتغلب على المفاهيم اليهودية والمسيحية عن طريق تهميشها وإحلال العلمانية مكانها ، فأصبح الجميع _نظرياً على الأقل_سواسية أمام القانون وانتقلت العقيدة تماماً إلى مقابرها في الكنائس والمعابد كشأن شخصي محض لا أثر له في صياغة الشؤون العامة ، ومع أن اليمين في الغرب وإيمانه بما يسمى بالكتاب المقدس الشامل للعهدين القديم والجديد لازال يطل برأسه في صناعة القرار من خلال بعض المتطرفين ، إلا أن ما تم ترسيخه من دساتير ومواثيق تضمن الحريات الفردية جعلت هذا التأثير محدود ويمكن بدرجات متفاوتة مجابهته وتحجيمه.
على عكس الحال في الإسلام ، الذي يتمسك بأنه دين ودنيا معاً ، وأنه منهج وشريعة دنيوية وليس خرافات مقتصرة على عوالم خفية لاحقة لما بعد الموت وحسب.
مثل هذا الدين يجب عدم إغفال خطورته ، فهو لا يكتفي بالبقاء في مقابره المسماة مساجد ، ولكنه يمتد إلى حياة معتنقيه بتجنيدهم في معسكرات تحريضية يُشرف عليها الله نفسه وبمرتبات تُدفع بعد الموت ، وبالتالي يمتد إلى حياة الآخرين ممن لا يؤمنون بصحته سواء كانوا مؤمنين أو ملحدين ،فهو يُساوي بين الآخرين بالمطلق على اعتبار أنهم كفار جميعاً.


الإسلام يحرم على المسلمات الزواج من الآخر تحريماً تاماً ، فيجب أن تكون مسلماً حتى تحظى بمسلمة ، وإلا فإن عقدك معها يعد في أحكام هذا الدين العنصري سفاح ، أما الرجل المسلم فلا بأس أن يتزوج من الكتابيات أو أن يتخذ منهن ملكات يمين كيفما يشتهي ، طبقاً لسلوك النبي وصحابته الأتقياء الذين كانوا يغزون الجوار ويستبيحون نساء من يغزونهم فيضاجعوهن براحة ضمير ، سواء بزواج وهذا نادر .. أو كسبايا يُتخذن كجواري للإستمتاع بملك اليمين وهو الغالب ، وفي جميع الأحوال جبراً عن المرأة ودون أي اهتمام برأيها في الموضوع.
وعندما نسأل فقهاء الدجل عن الحكمة وراء هذه العنصرية ضد الآخر حتى أنهم لا يسمحون لبناتهم المغلوبات على أمرهن أن يتزوجن بغير المسلم يجيبون بكل وقاحة أن القوامة للرجل وعندما يكون مسلماً فإن أبناءه يكونوا مسلمين وقد تُسلم زوجته أيضاً ، وكأن المسألة مجرد زيادة عددية وتوريث بالتوجيه والتقييد دون أي اعتبار للعقل والاختيار ، فإما أن تعقل الإسلام وتختاره وإلا فأنت عدو لله شخصياً.

حسب المرويات في الكتب القديمة التي تحكم المسلمين إلى اليوم محمد يقول :
(لا تبدأوا اليهود والنصارى بالسلام واضطروهم إلى أضيق الطريق )
وهذا يعني أن المسلم الذي تزوج من كتابية ثم التقى ابنه بجده لوالدته أو أحد أخواله الكفار صدفة في الطريق فعليه أن يلكزه بكوعه حتى يضطره إلى أضيق الطريق!
إن عنصرية الإسلام تتبدى صريحة من خلال القرآن مثل الآية :
( قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برآء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده)
دين يقر بضرورة العداء والبغضاء للآخر ما دام غير مسلم كإسوة حسنة واجبة الاقتداء..كيف يمكن التعايش معه؟!

وإذا علمنا من هم الأعداء الذين ينبغي معاداتهم وبغضهم حسب الإسلام نجد أن الواجب في التعامل معهم إسلامياً هو إرهابهم:
( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم وأنتم لا تظلمون)
والقوة هي الرمي حسب تعريف محمد والخيل مع الرمي أدوات قتل بامتياز وفقاً لمفاهيم ذلك العصر ضد كل أعداء الله من غير المسلمين.

ويأتي محمد ليؤكد هذا المعنى قائلاً : ( أ
مرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دمائهم وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله تعالى ) فهو مأمور بقتال الناس الكفار حتى يؤمنوا ،ولا تحرم دماء ولا أموال غير المسلمين عند محمد إلا بالإسلام ، والكفر ملة واحدة ، والكافر يحل ماله ودمه عند القدرة عليه وإلا وجب الإعداد بما يستطاع من قوة ومن رباط الخيل حتى يتسنى تصفيته جسدياً عند أول فرصة لحساب الله!

الغريب أنه عندما يقوم الشعب السويسري المسالم بالتصويت ضد تغيير طراز مدنه المعماري من خلال منع مزيد من بناء المآذن إذا بالمسلمين يهددون باللجوء إلى حكومة سويسرا نفسها وحقوق الإنسان التي سنها الغرب ، أي يهددون بالتظلم من آراء كفار لدى قوانين كفار ، مع أن كلا الجانبين في لغة الإسلام هم أعداء لله!

لا شك أن ثمة قوى يمينية كان لها يد في حملة مآذن سويسرا وقد أججت التصويت متأثرة بخرافات الدين وإفرازاته العنصرية هي الأخرى بدورها ، لكن هذا لا ينفي أنها وما يقع في سياقها من تحركات مضادة تعتبر بوادر يقظة متأخرة لدى الآخر الكافر لمخاطر الإسلام واستحالة التعايش معه والسماح بتطبيقه في نفس الوقت ، وأن مجابهته لا يمكن أن تنجح إلا بلغة الإقصاء الوحيدة التي يفهمها وبإجراءات رسمية تضمن عدم ممارسة شرور الإسلام على الأراضي العلمانية الحرة لا الإكتفاء بتصويت شعبي أسيءاستغلاله إعلامياً مما قد يؤدي إلى أثر عكسي ، ففي رأيي إن الدول العلمانية قد تسرعت منذ البدء عندما سنت دساتير وقوانين تجبرها على احترام حرية الإعتقاد وممارسة الشعائر الدينية على أراضيها لجميع الأديان دون استثناء ، رغم أن الإسلام في حد ذاته استثناء لما يحمله من أفكار تحتقر الآخر بشكل صريح ومقدس وتخاطبه بلغة العداء والبغضاء وتعتبره في جوهرها كافر حلال المال والدم.

سلام للعقلاء

شارك الآخرين

هناك 57 تعليقًا:

  1. عزيزي لاديني المحترم:

    طبعا ليس من نافلة القول أن أذكرك بأن الإسلام ظل يعاني من عقدة النقص والاضطهاد التي عاشها نبيهم , عندما جوبه بالسخرية من قريش , فبقيت تلك العقد النفسية ملازمة إياه حتى بعد أن فارقهم , ورأى في البداية أن يتقرب لأهل الكتاب كما يسمونهم ولذلك كان الكلام معهم في البداية متوافقا معهم , ولما خيبوا ظنه , أعلن عليهم نقمته وغضبه

    بالنسبة لحديث عد م السلام معهم , فقد وجدت في هذا الرابط ما يدل غلى أنه حديث صحيح لديهم , وأن الشغلة مش مزحة أو من الإسرائيليات

    تحياااااااااااااااتي لك


    ودمت سالما

    ردحذف
  2. هلا لاديني

    الإسلام دين حقير بل مافيا إجرامية وأوربا الغبية المسالمة ورطت نفسها بمستنقع لن تخرج منه نهائياً

    يبنون للبهايم مفانس بكل مطار ومستشفى ومكان ولا يسمحون ببناء كنيسة ولو متر بمتر
    وقاحة المسلمين عينك عينك

    يكفينا مشاهدة نشرات الأخبار اليومية لنعرف بلاوي الإسلام وتفجيراته ومن يرد أن المخربين والمفجرين ليسوا مسلمين فالرد عليه: بل هم مسلمين يطبقون دينهم ولهم أدلتهم يأخذونها من قرآننا الحقير

    يجب طرد المسلمين كما فعلت أسبانيا ولكن أوربا بنت طيبة

    ردحذف
  3. لاديني العزيز،

    هناك مشكلة دائمة في الحديث مع الغربيين بموضوع الإسلام، فهم يخشون كثيراً أن يكونوا عنصريين وهذا ما يمنعهم عن أن يدلّوا على الخطأ لدى المسلمين أو لدى الإسلام بالإسم.
    في كولونيا في ألمانيا، اختار المسلمون بقعة أرض مجاورة لأعلى كاتدرائية في أوروبا، واختاروا أن يبنوا قربها تماماً مسجداً قبّته أعلى من الكاتدرائية ما سبّب ردّة فعل السكان المحليين، لكن السلطات لم تمنعهم وهم اليوم في صدد بنائه.
    في المقابل، يرفض المسلمون على الأقليات في العالم العربي أن يصلّوا حتّى في منازلهم، والعام الماضي عندما كان هناك أنباء عن أن مجموعة من الأقباط المسيحيين تصلّي في أحد المنازل في القاهرة، قام جمع باقتحام البيت وإحراقه وقتل بعض الموجودين، رغم أنهم مصريون مثلهم.

    وللأسف، المسلمين الغربيين القلائل الذي أعرفهم هم أكثر تطرفاً بكثير من المسلمين في العالم العربي.
    كما قلت صديقي، أوروبا حفرت لنفسها حفرة لن تخرج منها.

    ردحذف
  4. العين بالعين والسن بالسن
    هذا ما فكر به الغربين


    متابعه

    احترامي ومودتي

    ردحذف
  5. بص يابني يا حبيبي
    انت مدونتك حلوة ومترتبة وبتعرف تكتب كويس وتختار الصور والمزيكة
    وأكيد لامم عليك شوية عيال مصدقينك

    مافكرتش مين اللي اعطاك القدرات دي
    مين اللي خلاك تعرف تعمل كل دا
    إذا كان مش ربنا مين

    بدل ما تستخدم الموهبة اللي اعطاها ليك ربك في طاعته والدعوة لدينه الحقيقي تستخدمها في الكلام الكافر دا
    مش حرام عليك

    فكر قبل ما اضيع عليك الفرصة وساعتها ما تقولش ما حدش نصحني

    فكر قبل ما تموت

    ردحذف
  6. "أمرت أن أقاتل الناس ليسلموا"
    اذا اغتصب احدى المتأسلمين امرأة وقال لها انه لن يتركها حتى تسلم فهل اسلامها هذا به ادنى اقتناع ؟ ام هو احدى وسائل القهر ليس جسديا فقط ولكن الاخطر فكريا واستعباد لعقلها..

    الاسلام مثله مثل باقي الاديان مطاط للتأويل ويمكن شحنه بأي معنى لأن الرسالة الرئيسية غير واضحة

    بفتكر لعبة كنا نلعبها صغار اسمها التليفون الخربان ""وفيها تقول احدانا كلمة مبهمة بشكل سريع للاخرى وهكذا حتى نصل لنهاية الحلقة فتقول اخراتنا ماذا سمعت بالضبط ودائما مايكون شيء مضحك ولامنطقي""
    مع الفارق اننا نعرف في اللعبة المرسل ونسأله لاحقا عما قال لكن في الدين تراكمات لا احد يعرف بالضبط متى ولاكيف ظهر ومن المنشأ....

    ايها العزيز اشعر تماما بحرقة الانخداع في كلماتك ولكني اهيب بك الحذر من التخصيص والحدة في الوصف لا تنسى ان كثيرين ليس عندهم الجرأة ان يستخدموا اعينهم فمابالك في ان يسيروا ضد التيار هذه الشجاعات لايقدر عليها كثيرين..فرفقا بالعميان

    ردحذف
  7. سيف الإسلام إبن تيمية18 ديسمبر، 2009 1:58 ص

    المرأة المسلمة تحمي الإسلام و تدافع عنه ، لأنه ساوى بينها و بين الرجل .

    و طبعا بين المسلميين لا نزوج إلا المسلم الحق الذي يستطيع تحمل مسئولية البيت و الزوجة .

    فإذا واظب المسلم على الصلاة في المسجد ،فرح به المسلميين من حوله ، و دعوه لنكاح بناتهن ،و عليه هو الإختيار .

    فالمرأة المسلمة محرم عليها الزواج من غير المسلم ، و طبعا لأن تارك الصلاة يعتبر غير مسلم فهي محرم عليها الزواج من تارك الصلاة .

    فلا يستحق المرأة المسلمة بأخلاقها و عفتها و شرفها إلا المسلم الطاهر المتمسك بتعاليم الإسلام .

    أما تارك الصلاة فوجب قتله فكيف نزوجه .

    و هنا يثار السؤال التالي و إذا كان المسلم متزوج و ترك الصلاة ،هنا أيضا وجب على زوجته أمره بالصلاة و إبلاغ ولي الأمر ،فإذا إستمر الزوج في عنده يهدر دمه و يفرق بينه و بين زوجته ، أو يعتبر عقد النكاح باطل .

    فالمرأة المسلمة جوهرة مصون لا يستحقها إلا المسلم الحق الحريص على صلاة الجماعة و المشاهد في المساجد بإستمرار

    ردحذف
  8. Sahran

    نعم ، محمد اتخذ موقفاً فيه كثير من ردة الفعل على رافضي دعوته وسخريتهم منها وكشفهم لعوارهاوليس كالآخرين الذين رفضوها لأنهم يدينون بدين آخر ، فنجده قد فرض الجزية على المسحيين واليهود وأبى أن يقبلها من كفار قريش الوثنيين ، رغم أن كلا الجانبين وكما تقدم عند محمد كفار!

    الرابط الذي تفضلت به مثمر ، وقد ضمنته المقال.

    شكراً عزيزي سهران..ولا تغيب.



    rawndy

    صحيح أن ليس كل مسلم دائماً إرهابي ولكن كل إرهابي عادةً مسلم ، وذاك المسلم المخدوع بنتاج ضغوطات الغرب على أحكام الإسلام فيظن أن دينه متسامح ومحب للآخر ومتعايش معه يحمل في دخيلته بذرة تحوله لإرهابي ما أن يقرر البحث في أحكام دينه والإلتزام الحرفي بها.

    شكراً لمرورك عزيزي



    أدون

    كلانا غير منحاز للمسيحية أو اليهودية أو أي دين أسطوري ، فكلها خرافات عاشت على بعض ، ولكن من حقنا أن نبدي استغرابنا من قدرة الإسلام على رفض الآخر بشكل متناهي بينما هذا الآخر يسن القوانين ويبيح البناء على أراضيه إحتراماً له! ، وهنا نتحدث عن الغرب من وجهة نظر علمانية وليس دعوة أو مدحاً لأي دين.

    وإني لأخشى على المرحلة التي وصل إليها الغرب في التقدم والعلوم من مخاطر الأديان عموماً والدين الإسلامي خصوصاً.

    شكراً طوني..



    rania

    الغرب بدأ يستفيق وإن كان متأخراً ، وهو الآن في ورطة بين المخاطر التي يراها تحدق بعلمانيتة ورقيه وبين القوانين والشعارات التي يرفع ، لدينا أمريكا وبريطانيا وأم العلمانية فرنسا قد بدأت تجد صيغة وسط ما.. يمكن تلخيصها ب:
    اعبد ما تشاء وتريد لكن لن نسمح لما تفعله أن يمس ثوابتنا
    وهو علاج لين لكنه أفضل من بلاه ، أما الدول الأخرى فلازالت تتخبط بينما الوقت يمضي والمخاطر تزداد.


    غير معرف

    لكي تحترم الآخرين يجب أن تحترم نفسك أولاً ، ويصعب أن يحترمك الآخرين إذا كنتَ تصفهم بالعيال ، إذا أردت النصيحة فلا بأس ولكن دون أن تتطاول على أحد..رجاءً.



    Hapy

    لعبة التلفون الخربان دائماً ما تواجهني عندما أكتب عن الأديان أو أفكر فيها ، وهو تلفون خربان إلى درجة مخجلة حتى أننا لا نعرف المرسل في متاهات السنين ، الأمر الذي يجعلنا إنما نكتب عن تخاريف تم تداولها عبر قرون بما يستلزمه ذلك من زيف وتأويلات ومؤثرات سياسية مختلفة ومرونه قادره على التلون بأي معنى وكل معنى.

    أتفهم ذلك ، وإنما نستشهد بما بين أيدي المؤمنين على أنه صحيح ونفنده لإعادة الإبصار كمرحلة أولى تستدعي المراجعة والبحث وليس لأي صحة فيها.

    نصيحتك التي ختمتِ بها وبصياغة محكمة وعالية اللياقة محل اعتبار تام مني ، وسأعمل على مراعاتها أكيد.
    دمتِ بخير..
    وتشرفت.



    سيف الإسلام بن تيمية

    شهادة تدعم الموضوع وتؤكده بدليل حي ما كنتُ لأحصل عليها بهذه الدقة مهما بحثت.

    مشكور

    ردحذف
  9. بسمك اللهم(({لا أؤمن بما تؤمنون(1)و بالسيف نسلطة عليكم و نحن الناحرون(2)ربنا أنبأنا بأن أهل الكتاب قوم ضالون(3)و بكتبة دلسوا و حرفوا لقرون و قرون(5)فأمرنا ربنا بقتالهم حتى يرجعوا لربهم مؤمنين مسلمين(6)أو بالجزية يدفعوها و هم صاغرين(7)وإذ قال الله يا محمد مر قومك بقتال القوم الضالين(8)فإننا نمددك بجند من عندنا و الله محيط بما تعلمون(9)}))
    *تفسير ما ورد من آيات الذكر:{الله سبحانة و تعالى أمر عبادة الصالحين جداً بقتال القوم الضالين,و يأتي سبب قتال أهل الكتاب لأنهم حرفوا ما أنزلة الله عز و جل على عبدية موسى و عيسى عليهما ألسلام,و عدم العمل بتلك الآيات يعد عند جمهور العلماء و السلف الطالح من الكفر البواح ,لأن المسلم لا يكون مسلماً حتى يرغم الكتابي بالذوق أو العافية على دخول الإسلام,و أن يبيد باقي الأمم التي أتخذت من دون الله أرباباً كالهندوس و البوذيين لعنهم الله }.

    ردحذف
  10. و حفظتك اللات ذخراً و عزاً لنا,أخوك في الإنسانية من الكويت

    ردحذف
  11. zxcvb

    أهلاً بكَ ..

    ها أنت تتحفنا بآيات بينات من الذكر الحكيم ، وتبين لنا شرحها وأبعادها بطريقة أبرع مما فعل الله في أماكن عديدة من قرآنه ، وهذا عندي أفضل كثيراً من آيات مثل ( إن الله لا يستحي..) ، (..ولم تكن له صاحبة..)،والنكتة الشهيرة (الحمير والبغال لتركبوها...)!

    إضافاتك للمدونة تثري..
    وارجو ألا تغيب ياأخي الكويتي العزيز.

    ردحذف
  12. مرحباً لاديني،،

    مرحباً الأصدقاء ..

    مقاله رائعه وذكية فأن الإسلام دين اجباري وليس دين عدل ومساواة كما يزعمون بل دين عداوة وبغضاء .. دين حقد ونفاق ..

    نتمنى ان تزول كل الأديان ويزول معها كل الغباء ..

    تحياتي،،

    ردحذف
  13. سيغموند فرويد

    امنيتك بزوال الأديان ستتحقق يوماً بلا شك وإن كان بعيداً

    إنها الصيرورة التاريخية الطبيعية لتطور الإنسان من الجاهل الذي ينسب كل شييء للخرافة .. إلى الباحث الذي ينسب كل شيء للعلم.

    مرحباً بك عزيزي
    سرتني زيارتك..

    ردحذف
  14. كل اللى هقولهولك معلش اتعب شويه تانى وحاول تتقرب من الدين المسيحى

    يمكن يكون عندك حق وتكره كل الاديان وجاز تكون استعجلت

    صدقنى مش هتخسر اهى فى الاخر معلومات عامله

    ربنا معاك

    ردحذف
  15. rimamaher

    شكراً لنصيحتك واهتمامك
    ولشعوري بحسن نيتك أنا ممتن لك جداً
    تقبل تحياتي

    ردحذف
  16. أعتقد أن الآيات نزلت لحالة وقتيه معينه
    وليست عقيدة الإسلام الصحيح ، عموماً العنصريه حتى بين المسلمين أنفسهم وتكبرهم التي يدعون اليها مشائخ الوهابيه !!على بعض!! ولعلك تقرأ وتسمع في السعودية العنصريه المقيته وما يطلق عليها تكافؤ النسب (فقط أن هذا ينتمي لقبيله والآخر لا ينتمي لقبيله)( أو أن قبيلتي أفضل من قبيلتك لذلك لا ازوجك بنتي) أين سماحة الاسلام التي يدعون؟؟، بل أنهم يشرعنونها أنها من الإسلام !!هههههههههههههههه
    قاتل الله الجهل وأهله!!

    ردحذف
  17. غير معرف
    لم أفهم كيف تكون آيات نازلة بينما ليست عقيدة الإسلام الصحيحة في نفس الوقت
    أما ما تفضلتَ به عن العنصرية القبلية في بعض الأوساط الإسلامية فأراه صحيح ، وليس ثمة سماحة للإسلام كما يدعون بالتالي فهم ليسوا بحاجة لشرعنة شيء مشرَّع أصلاً.

    شكراً لمرورك وتعقيبك

    ردحذف
  18. مقالك هذا كان ممتعاً. بودي فقط لو تشاهدون هذا الفيديو لكي تعرفوا عنصرية الإسلام وهمجيته على حقيقتها. حتى النازية لم تعرف هذا الشكل من الإجرام !!!!!!!
    http://salahyousef.blogspot.com/2010/06/blog-post_2614.html

    ردحذف
  19. صلاح يوسف
    شكراً لك أستاذي..

    الفيديو مؤسف جداً ويتمنى المرء لو أنه لم يشاهده
    آه يا أختي إنها جريمة من جرائم ارتكبت بحقك ومثيلاتك باسم الدين الذي زيفه كذابون من أجل كائنات وهمية..أما دمائك وألمك وفقدانك لحياتك بهذه الطريقة التي تعصر القلب فحقيقة مفجعة لن أنسى مشاهدها قريباً بالتأكيد...

    ردحذف
  20. من خلقك ولما خلقك وكيف ترد الجميل الي من خلقك

    ردحذف
  21. غير معرف

    إنا لا أعتبر نفسي "مخلوق" أو مصنوع من أحد
    إذا كنت تعرف دليلاً على أن كائناً خفياً قام بخلقي خفية فهاته

    وبافتراض أن ذلك صحيح فلا جميل هناك، لأنني لم أطلب من أحد أن يخلقني كما أن هذا الخالق اختار لي مصيري بمشيئته فكيف يكون له عليَّ جميل؟!

    تحية

    ردحذف
  22. الله أعلى و أجل14 ديسمبر، 2010 12:46 م

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  23. آرنولد(1)
    [ 1 ]
    ".. [ إننا ] نجد حتى من بين المسيحيين مثل الفار Alvar [ الإسباني ] الذي عرف بتعصبه على الإسلام، يقرر أن القرآن قد صيغ في مثل هذا الأسلوب البليغ الجميل، حتى إن المسيحيين لم يسعهم إلا قراءته والإعجاب به.."(2).
    ______________________________________
    (1) سير توماس أرنولد ( 1864 – 1930). Sir Thomas Amold
    من كبار المستشرقين البريطانيين. صاحب فكرة كتاب (تراث الإسلام) الذي أسهم فيه عدد من مشاهير البحث والاستشراق الغربي. وقد أشرف آرنولد على تنسيقه وإخراجه. تعلم في كمبردج وقضى عدة سنوات في الهند أستاذًا للفلسفة في كلية عليكرة الإسلامية. وهو أول من جلس على كرسي الأستاذية في قسم الدراسات العربية في مدرسة اللغات الشرقية بلندن. وصفه المستشرق البريطاني المعروف (جب) بأنه "عالم دقيق فيما يكتب، وأنه أقام طويلاً في الهند وتعرف إلى مسلميها، وأنه متعاطف مع الإسلام، وكل هذه أمور ترفع أقواله فوق مستوى الشهادات" (دراسات في حضارة الإسلام ص244). ذاع صيته بكتابيه: (الدعوة إلى الإسلام) الذي ترجم إلى كثر من لغة، و(الخلافة). كما أنه نشر عدة كتب قيمة عن الفن الإسلامي.
    (2) الدعوة إلى الإسلام (بحث في تاريخ نشر العقيدة الإسلامية)، ص 162 .

    إيرفنج(1)
    [ 1 ]
    "كانت التوراة في يوم ما هي مرشد الإنسان وأساس سلوكه. حتى إذا ظهر المسيح [عليه السلام] اتبع المسيحيون تعاليم الإنجيل، ثم حلَّ القرآن مكانهما، فقد كان القرآن أكثر شمولاً وتفصيلاً من الكتابين السابقين، كما صحح القرآن ما قد أدخل على هذين الكتابين من تغيير وتبديل. حوى القرآن كل شيء، وحوى جميع القوانين، إذ إنه خاتم الكتب السماوية.."(2).
    [ 2 ]
    "يدعو القرآن إلى الرحمة والصفاء وإلى مذاهب أخلاقية سامية"(3).
    ______________________________________
    (1) واشنجتون ايرفنج W. irving
    مستشرق أمريكي، أولى اهتمامًا كبيرًا لتاريخ المسلمين في الأندلس. من آثاره: (سيرة النبي العربي) مذيلة بخاتمة لقواعد الإسلام ومصادرها الدينية (1849)، و(فتح غرناطة) (1859)، وغيرها.
    (2) حياة محمد، ص 72 .
    (3) نفسه ، ص 304 .

    ردحذف
  24. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  25. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  26. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  27. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  28. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  29. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  30. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  31. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  32. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  33. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  34. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  35. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  36. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  37. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  38. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  39. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  40. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  41. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  42. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  43. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  44. غير معرف

    - عندي لك سؤالين من فضلك:
    1. لماذا يحتاج المسلم إلى دعم من شخصيات شهيرة غير مسلمة؟، في رأيك..ألا يجد في دينه ما يكفي من إثباتات فيسارع إلى الاستشهاد بغيره؟
    2. إذا كان هؤلاء المشاهير يشيدون بالإسلام لهذه الدرجة، فلماذا لم يعتنقوه؟؟

    - زائري..كثير من الغربيين لا يعلمون عن الدين الإسلامي إلا ما تروجه الدعاية، فإذا سالت السير توماس ارنولد مثلا عن غزوة بني قريضة فإنه لن يعرف عنها شيئاً وإذا سألته في أي عمر ضاجع محمد عائشة لما أجابك وإذا سألته ماذا اعتبر محمد الشهب والنيازك لما عرف أنه اعتبرها ترجم الشياطين...وقس على ذلك

    - لعلمك..التعليق هنا لطرح رأي القاريء..ويمكن الاقتباس في نطاق ضيق فقط ودون استهلاك عشرات التعليقات، فعذراً على الحذف.

    تحياتي لك

    ردحذف
  45. لو سلمنا جدلا انه لا اله و الحياة مادة. لاكن هل هناكة نهاية لما تعتقد انه الحق؟ انت تستمد من العلوم الحديثة دلائل عدم وجود الاله و لاكن ينبغي عليك ان تفهمنا من اين جائت هذه الاشياء التى تدعي انها سبب وجود الكائنات. اي شيئ كان ذاك الذي تقول انه سبب للوجود فعليك ان تفسر لنا فلسفيا و عقليا كيف جاء هذا الشيئ و تكونت من خلاله الكائنات. لانه من الغير المنطقي ان تنفي عدم الواجد للوجود و ثتبت للوجود نفسه. اثبت لنا من اين جائت الاشياء التي دكرها علماء الطبيعة او الفزياء او اي كانوا فلابد ان يكون لتلك الاشياء وقت محدد للظهور لانها ليس ازلية فمن اين جاءت و من اوجدها لانك ان قلت اتت فلابد ان تكون اتت من شيئ اخر و تكون سلسلة ازلية لاصلها و لن نصل الى الاصل ابدا. اذا لابد انها وجدت و احدثت من احدا ما. هذا ان قلنا بانه هؤلاء العلماء صادقون و لاكنها مجرد نظريات. وهذه النظرات لا توحي بان هناك موجد لها لانها في مضمونها تعتبر نفسها الموجدة الاساسي للبشرية و الكائنات فاذن لا يصح ان نبحث عن من اوجدها و انما نبحث عن صحة سلامة عقل من قال بهذه النظريات لاني كما اسلفت لا نستطيع ان نقول انها محدثة لانها نظريات تقول انها هي المحدثة للموجودات. ولاكن هل هي شيئ كان و لم يعد موجودا؟ كيف يعدم الواجد و يبقى الموجود؟ اما ان تكون ربا معدوما و هذا باطل عند جمهور العقلاء, واما ان تكون هذه النظريات صحيحة لاكنها ليست الرب الموجد و انما هي اسباب فقط و هذا باطل كذلك لان مضمونها يدل على انه الموجدة للاشياء و انها الاولى و ليس قبلها شيئ.او ان هذه النظريات هي موجدة للموجودات و لاكنها ليست رب و السؤال المطروح ايعقل ان يكون الشيئ موجد للكائنات كلها و نقول انه ليس رب بل هي الطبيعة التى فعلت الافاعيل و ليس هناك علاقة بالاله او الرب و لان من اين جاءت الطبيعة؟ ايعقل ان تخلق الطبيعة التي ليس لها عقل. ان تخلق من له عقل ثم يقوم هذا المخلوق فيتحكم في الطبيعة؟؟؟؟ يتحكم في خالقه؟ هذا السفه بعينه

    ردحذف
  46. الديني

    ما علاقة ما تقوله بعنصرية الإسلام؟
    راجع تعليقك ثم قرر ما هو السفه بعينه حقاً

    ردحذف
  47. مهما حقدتم على الإسلام وشوهتو صورته سوف يبقى

    ردحذف
  48. Islame is every thing to me

    ردحذف
  49. Peace be upon you---{Say; He is Allah ,The One and The Only, The Eternal, The absolute ,He is not begetteth , is not He begotten and there is none like unto Him} {For more information please read and learn The Quran} No compulsion in religion. Thank you so much

    ردحذف
  50. لنقل ان الاديان غير موجودة و هنا لن ارتكز على اي مرجعية دينية
    السؤال البديهي الوحيد هو لن اقول من خلق ولكن كيف وجد هذا الكون بين قوسين الانسان لانه يعتبر نفسه المفكر الوحيد الموجود فبدونه لا معنى للوجود
    وان دافعت عن اي دين فلن استوفي حقه خاصة الاديان الثلاث لانها اصبحت متوارثة بمعنى انها عادة و الحقيقة النه العيب فينا وليس في الزمان وما في الزمان من عيب سوانا كنت اتمنى كتابة المزيد و شكرا

    ردحذف
  51. لماذالا تفرض الجزية على المسلمين الذين يقطنون أوروبا، أو على الأقل يحرمون من المساعدات و الدعم المالي للمعوزين ، فكيف يلد المسلمين من 6 الى 8 أطفال و يستفادوا من الدعم الاجتماعي، المشكل أن عوام المسلمين في بلدانهم او في المهجر لا يعرفون عنصرية الاسلام فالأئمة يستمعلون التقية مع العوام و يخادعون الغرب. فالمعتدل من الأءمة يقول لك لا يمكن تطبيق الجزية و باقي الحدود الا عندما تقوم دولة اسلامية

    ردحذف
  52. الديني الصواعق المرسلة27 ديسمبر، 2011 11:18 ص

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  53. حلمي ان اعيش في ظل دوله علمانيه اوروبيه او اجنبيه . وعندما اسمع ما يفعله مسلمو اوروبا اغضب واقرف منهم . يعيشون بدول في قمه القوانين والتحضر ذات مستوى معيشي مرتع . ويقومون بممارساتهم الدينيه وافعالهم المقززه . الا يعقولن ان سببنعيمهم الدوله العلمانيه؟ ليطرد الكتطرفون منهم جميعهم الى صحراء السعوديه ومزابل مصر و قرف فلسطين . هم لايستاهلون ابدا. ثم يلومون اوروبا على عنصريتها اتجاههم .

    ردحذف
  54. احب ان اقول لك ان الاسلام هو دين عظيم وكبير وانجب اكبر علماء المسلمين وان امثال الغربيين وغير المسلمين هم من ارادوا تشويه صورة الاسلام لعلمك يا سيدي اي حادثت ارهاب يكون ورائها من يريدون تشويه الاسلام او من زرع الغربيين فيهم المفاهيم الخاطئة للإسلام نعم الاسلام يحارب ويقاتل لكن من اجل رفع كلمة الله ولاجل ابعاد الظلم والاحتلال على المسلمين انت في نظرك رجل حاول ان يهتك عرضك او يحتل بلادك او يوشوه افكار دينك هل تقف مكتوف الايدي ام تدافع عن عرضك وشرفك يا سيدي انت تقول اوروبا المتقدمة تعاني من شر المسلمين ما رايك في اوروبا عندما كانت في العصور المظلمة وعندما كانت الفتوحات الاسلامية تنشر العلم والعلماء الم يكونوا المسلمين هم من علموا الاوروبيون كل شيء حتى الان للأسف انتم تهاجمون المسلمين وتشوهون صورته لانكم تعرفون انه الدين الصحيح وانكم خائفون من عودة عصر الفتوحات الإسلامية
    وعندما تقول ان المسلمين هم ارهابيين اليك اكبر سفاحين العالم
    هتلر ... هل هو مسلم؟؟؟ موسيليني هل هو مسلم ايضا ..... والكثير من سفاحي التاريخ إقرئوا القرآن وافهمو معانيه جدا وان كنتم لا تملكوا الخبرة الكافية في قرآة الاسلام وستعرف وحدك
    رسالة للاديني
    انت تفكر بعقلك ولا تراه....... اذن فكر اكثر لتعلم اكثر مالذي لا تراه

    ردحذف
  55. يوجد كثير من المغالطات في مقالك هذا عن دين الاسلام , فلا تكذب حتى تثبت لنفسك انك محق.

    ردحذف
  56. لاديني
    احسن شيء انك تثبت علي موقفك ولا تحاول تشوش عقلك فهو علي الطريق الصحيح بالنسباك 😂😂 🖒🖒 لكن انا اشهد ان لا اله الا الله و انا محمد عبده و رسوله و اشرف خلقه و انا كمان علي الطريق الصحيحه بالنسبه الي ،، {لكم دينكم و ليا دين}♡♡

    ردحذف
  57. لاديني
    من خلقني ؟؟؟

    ردحذف

ما رأيك أنت؟ (أي تعليق مكرر أو مُسيء يُحذف)