الأديان خرافات تنجح نجاحاً باهراً في ثلاثة أمور: الفرقة بين البشر ، السيطرة على البشر ، إيهام البشر.

الأحد، 14 مارس، 2010

بلاغة القرآن


دنت فتقارب الجسدان وتلامسا ، للإنفراد والضوء الخافت تأثير ، يدي تحتوي يدها ، تورد خداها وأطرقت ، رعدة خفيفة تصيب الشفتين كنداء لقبلة عطشى ، صمت يضج بالرغبة ، وبدأ الأمر بأن اضطربت أنفاسها وانتهى أن التفت الساق بالساق.
تلك كانت زميلتي في عامي الأول بالجامعة ، جائتني حزينة وطلبت مساعدتي لمخاطبة دكتور إحدى المواد ، قالت أنها أجابت جيداً في الامتحان الجزئي ولكنها رسبت ، وبما أنها لاحظت علاقة حسنة تربطني مع ذلك الدكتور ودت لو أرافقها إلى مكتبه لعله يعيد النظر في هذه النتيجة الظالمة على حد تعبيرها.
أمام سطوة عينيها ورقة صوتها لم أستطع أن أرفض ، قال الدكتور بحضورها أن معظم إجاباتها كانت صحيحة لكن لديها أخطاء نحوية وإملائية فادحة مما جعله لا يعتد بها ، جادلَته قليلاً ثم خرجت وتركتني معه بعد أن رمتني بنظرة حانية مترجية.
تناول الدكتور ورقة وقلماً من على مكتبه وقال لقد كتبَت كلمة (لكن) بهذا الشكل (لاكن) كما أنها نصبت الفاعل ورفعت المفعول ... وقس على ذلك ، أعجبتني ذاكرته ودقته في التصحيح رغم كثرة العدد لكن جمال زميلتي أعجبني أكثر فحاولت إقناعه وأخذت أترافع قائلاً أن مثل هذه الأخطاء شائعة وربما ناتجة عن دراسة المواد التي باللغات غير العربية أو تكون بسبب السرعة في الكتابة ويمكن التغاضي عن الأمر سيما وأن مضمون الإجابة سليم ، كما أن بعض الأخطاء الإملائية لا تكون كذلك بالضرورة بل أن الكلمة تقبل الكتابة على أكثر من شكل وكلتاهما تكون صحيحة أو معادة إلى أصلها....لكنه قال لي ما أذكر معناه إلى اليوم:
(الإملاء ما اُتفق عليه لرسم الكلمة وترتيب حروفها ولا يمكن أن تُكتب صحيحة إلا بهيئتها تلك وإلا صارت كلمة أخرى ، إسمع..إنجاح طالب جامعي وهو يخطيء إملائياً أو نحوياً شيء مهين لي لا يمكن أن أسمح به).

هذا الموقف يذكرني بسورة قرآنية بليغة اقتبس منها:
( كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ ، وَقِيلَ مَنْ ۜ رَاقٍ ، وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ ، وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ ...)
آيات بليغة ، فلا شك أن هذه صياغة موحية وتعتمد على اختيار الكلمات باحتراف عالي وإيقاع من السجع جذاب ، لدرجة أن المؤمنين بإلهية القرآن يعتبرون أن بلاغته هذه دليل من أدلة على صحته ، رغم أن البلاغة ليست حكراً على الله أبداً فكثير من الناس يمكنهم التعبير عن أفكارهم ببلاغة ، ومحمد نفسه أحدهم ، ولو كانت هذه البلاغة إلهية حقاً لحافظ الله على بلاغته باستمرار وبذات القدر تماماً ، على عكس الحال في القرآن الذي نجد فيه آيات ركيكة جداً وسطحية الدلالة ، يستطيع تلميذ أن يكتب أفضل منها خلال حصة الإنشاء ، من ذلك مثلاً لا حصراً:
(ارْكُضْ بِرِجْلِكَ ۖ هَٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ)
كيف يمكن الركض برجل واحدة؟ وهل يمكن أن يركض المرء على يديه مثلاً حتى يضطر الله إلى ذكر العضو المسؤول عن الركض؟ البليغ حقاً ليس بحاجة إلى كل هذا التحديد فمعنى الركض مفهوم لغةً وبلاغة.
أو:
( يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ ۖ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ)
نعم..بلغ الرسالة فإن لم تفعل فمعنى ذلك أنك لم تبلغ الرسالة ، والمؤمنون يصدقون أن هذا كلام إله وأنه لا يُحسن التعبير المحكم إلى هذه الدرجة ، فكيف يستقيم أن بلاغة القرآن دليل على إلهيته مع وجود مثل هذه الآيات؟ هل سها الله عن تنقيح قرآنه رغم أنه مكتوب أمامه على اللوح المحفوظ منذما قبل خليقته المزعومة؟!
يورد كتاب النحو في الصفوف الإبتدائية أن المثنى ينصب بالياء ، والله يعتمد هذه القاعدة في قرآنه ، ولكنه أحياناً يخطيء في تطبيقها فيقول:
(إنَّ هَذَان لَسَاحِرَان)
مما أوقع العرب المسلمون الذين يعرفون إعراب المثنى جيداً في ورطة أجبرتهم على تجريد كل الحصيلة النحوية اللغوية من أجل تبرير هذا الخطأ الفادح ، لكن إذا أمكن الإلتفاف على صريح إعراب المثنى بكثير من المراوغة فإن ذلك لن يكون مجدياً بشأن جمع المذكر سالم:
( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَىٰ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ )
( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَىٰ وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ)
وهما آيتان وردتا في موقعين مختلفين في القرآن ، ولكن نُصبت كلمة الصابئين في إحداهما ورفعت في الأخرى ، ومعروف أن الكلمة يتغير إعرابها تبعاً لمكانها من الجملة ، والصابئون هنا في ذات المكان بالضبط! وهذا ناتج عن التكرار الإلهي المضجر في القرآن ، مما جعل أي تبرير نحوي لهذا الخطأ الصريح محكوم عليه بالفشل ، وإذا بالبليغ يلحن في لغته العربية التي يتباهى أنه أنزل قرآنه بها!
لم يبق لبليغنا بعد هذه الفضيحة إلا أن يُحسن الكتابة على الأقل فهل فعل؟ مثلاً لا حصراً.. لقد افتتح معظم فصول كتابه بالبسملة وكتبها
(بسم...) ولكنه في المتن غيرها في أماكن عديدة إلى (باسم) مثل:
(فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ) ، وأبقى على هذا الخطأ المخجل في الذكر المحفوظ.
لطالما ناديت وزملائي أن يحاول المؤمنون تقييم القرآن بمعزل عن القدسية والإعجاز ، فمن حيث الأصل لايمكن لإله أن يُنزل كتاباً ويكدس فيه الكلام بوسائل بدائية كأنه بشري متخلف ، وأن القرآن كتاب مزيف وتعرض لكثير من الإضافات والتحويرات وأخطاء النساخ ، ولقد أورد العقلاء الكثير من تلك الأخطاء التاريخية والعلمية واللغوية والإملائية التي يعج بها ، وها أنا اخترت من ضمن ذلك فقط بضعة أخطاء مباشرة ومبسطة جداً ، بحيث يمكن لأي شخص أن يستوعبها مهما كانت قدراته الذهنية ومهما كان تقديسه للقرآن عالياً ، ولقد اكتشفنا من خلالها وحدها ودون الحاجة إلى مزيد من التقصي أن الله بلاغته مزاجية ، وأنه لا يُحسن الكتابة الصحيحة ، لأن (لكن) لا تكتب (لاكن) كما قال ذلك الدكتور رغم صحة الأخيرة كأصل للكلمة ، ولا يمكن إنجاح طالب يخطيء في الإملاء أخطاء متكررة لكلمات شائعة حتى لو كان جامعياً أو بليغاً.
لقد فشلت في مسعاي لإعادة النظر في نتيجة زميلتي الغضة التي اعتمدت على شفاعتي لكنني خرجت من الموقف ومعي عبرة لازلت أذكرها ، بالإضافة إلى تسبب ذلك في تعارفي بها حتى انتهينا إلى التفاف الساق بالساق ، شيء كوصف الآيات البليغة:
(كَلَّا إِذَا بَلَغَتِ التَّرَاقِيَ ، وَقِيلَ مَنْ ۜ رَاقٍ ، وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ ، وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ)
الساق بالساق

سلام للعقلاء
شارك الآخرين

هناك 50 تعليقًا:

  1. اممم...

    بدأت موضوعك بتخدير الأعصاب
    ثم صحصحتها
    ثم خدرتها مرة أخرى
    (:

    أقترح المباعدة بين الأسطر
    لأن الكلمات تبدو متراصة فوق بعضها
    كالتفاف الساق بالساق

    الموضوع جميل كالعادة
    ولكن هناك خلل ما
    لا أدري أين يكمن

    ربما بحاجة إلى تدرج أبطأ في عرض الموضوع
    والتماشي مع مزاج القارئ
    لنقله بهدوء إلى حيث تريد


    لا عليك
    أنت دائم التألق

    ردحذف
  2. أختصرة وبرعة وأتقنة


    محبه

    ردحذف
  3. مرحبا صديقي

    القرأن كتاب اقل من عادي ركيك الاسلوب ضعيف اللغة

    يحتوي علي الالاف من الاخطاء العلمية والتاريخية

    تحياتي لك

    ردحذف
  4. صديقي لاديني مرحبا بك

    تكملة للموضوع , فدائما كنت أتعجب من كتابة كلمة أسرائيل في القرآن وتكتب إسرءيل , وكلما سألت أحداً عن هذا الالتباس راوغني في الإجابة , وغيرها من كلمات كتبت بطريقة غير عما نكتبه مثل :/ جعلنكم , ليسؤا وجوهكم , وغيرها الكثير

    هنا كان السؤال والذي أحتاج فعلا لإجايته , وهو إن كانت قةاعد اللغة العربية قد أخذت من القرآن فلماذا لا نكتب بالطريقة القرآنية , وإن كانوا لا يرضون أن يكون هناك تغيير في اللغة وكتابتها , فماذا نقطوا حروفه ؟؟

    بصراحة أسئلة كثيرة كانت ولا زالت تحيرني في كتابة القرآن , ولكن الآن وعلى كل حال فلم أعد مؤمناً به , ولا يعنيني كثيراً سبر أغوار غرائيه

    بس ما قلتلنا : شو اللي صار بعد ما التفت الساق بالساق ؟؟؟؟ هههههههههههه




    تحيااااااااااااااااااتي لك


    ودمت سالماً

    ردحذف
  5. عزيزي لاديني,

    القران ليس منزلا ولا اللغة العربية وكلاهما يحتوي على التناقضات والتعقيد بطبيعتهما
    وكما تعلم حتى قواعد اللغة تم استنباطها من القران والشعر العربي ولا توجد قوانين مستقلة تحدد الغة
    ولذلك تجد الاختلافات في الاعراب والتعقيد كلما زاد تعقيد النص

    ايضا من الاشياء التي تثير تساؤلي التصنيف للاسماء والافعال كذكر او انثى
    فلا اجد اي معنى لقول مؤمنين ومؤمنات بصيغة منفصلة لمخاطبة الذكر والانثى,
    وبالمقابل لا اجد صيغة معبرة عن الجميع لنفس الكلمة

    اشكرك على المقال المميز

    تحياتي

    ردحذف
  6. هاي لا ديني

    نتأخر عنكم لانشغالنا وليس تكبراً

    فقد كنت بالرياض أزور كل صديق وصديقة على الأقل خمس أو عشر مرات باليوم لأنني وحيد بشقتي وليس لي إلا هم والآن منتدى وإيميلات ومواقع


    الحديث عن القرعان وسخافاته وتناقضه تناولها الأقدمون والملحدين والملحدات الجدد ولا تكاد تخلو مدونة من ذكر الأخطاء الإملائية والسياقية والمعجمية والكتابية والتاريخية والفلكية والطبية و..

    الرسم العثماني يخالف قواعد الكتابة الحديثة بشكل صارخ ولا زالوا يصرون عليه لأنهم لا يريدون تحسين كلام ربهم
    الرحمن الرحمان !!إذن إذاً !!هاذان هذان !! وقواعدهم قررها لهم رجل فارسي اسمه سيبويه مثلما قنن أحاديثهم أوزربكستاني اسمه البخاري وبالعصر الحديث مصلح ساعات ألباني

    القرآن تعجيز وغباء وسخف وليس به أي شيء يجذبك له بل يجعل العاقل يرميه وينساه

    ردحذف
  7. القرآن الكتاب المعجز لدى العربان ! ...
    لماذا يعتبره المسلمون كتاباً معجزاً بليغاً؟؟؟؟
    لماذا تجد من يتأثر لذا قراءته لدرجة البكاءويقول لك إنه كلام الله بلا شك ولا ريبة؟؟؟؟؟
    لماذا تجد المسلمون ينزهون عنه كل خطأ ويبعدون عنه كل شك أو أذى؟؟؟
    لماذا يستعمل المسلمون قرآنهم كحجاب ودرع ضد الشرور المفترضة؟؟؟؟
    عزيزى لا دينى موضوع جميل لكنى أترك لك الإجابة عن الأسئلة السابقة..
    تحياتى لك
    دمت سالماُ
    بسمة العمر

    ردحذف
  8. آه يا لاديني دوختني

    ردحذف
  9. شكرا لمجهودك الجبار لكن احقاق للحق لابد ان ترى او تعرض الرأى المخالف
    -----------------------------------------------
    http://quran.maktoob.com/vb/quran48747
    ------------------------------------------

    ردحذف
  10. Pure
    الموضوع يعاني من شيء من التشابك والسرعة وانعدام التدرج اللازم ، لكن هذا ناتج ربما من حرصي على الاختصار ، ملاحظاتك دوماً محل اعتبار عزيزتي.
    والمدونة نورت بطلتك


    Rania
    بل أنتي البراعة والإتقان كلاهما يا فنانتنا
    وطريقة كتابة تعليقك فيها إسقاط ذكي حول ما نحن بصدده
    وللأمانة أقول أن اللغة العربية لغة هامشية بالنسبة للحركة العلمية ، وإن كنتُ أحبها كلغة معبرة وكثيرة المرادفات إلا أنني لا أحترمها ، وأرى أي خطأ فيها يغتفر حتى لو كان الذي وقع فيه حاصل على أرقى الشهادات العلمية ، لأن الذي يتعلم حقاً في هذا الزمان لابد أن يكون قد ضمّن دراسته لغة أخرى عالمية في معظم الأحيان وعليه أن يتقنها هي لا اللغة العربية.
    مرورك كالعادة نسيم


    نادر الحر
    لقد توصلتَ إلى هذه النتيجة لأنك نظرت إلى القرآن بدون قدسية ، أسقطتَ الغشاوة عن عينيك فرأيت الحقيقة المجردة.
    شكراً لزيارتك عزيزي..
    وعلى تواصل



    Moral Rationalist
    مصدر قواعد اللغة التي تعرف بقواعد النحو والصرف هي لسان العرب ، والأعراب تحديداً ، أي شفاهية سماعية محضة ، دُونت عندما كثر المسلمين كقواعد تحكم اللغة ، واستدل خلال ذلك بالشعر العربي والقرآن ، لكن المصدر يظل لسان العرب المحض.
    أهلاً بك في مدونتك الثانية




    Rawndy
    الرسم العثماني الشريف ، لا تنسى ، فما داموا أطلقوا عليه شريفاً فقد دخل في التقديس ، بحيث لا يجب المساس به رغم ما يحتويه من أخطاء فاضحة ، إنهم يستغلون تلك الأخطاء لإضفاء مزيد من القدسية بدلاً من إعلان الحقيقة.
    دمتَ بيننا يالعزيز



    بسمة العمر
    الإجابة على الأسئلة التي تفضلتِ بطرحها يمكن إجمالها في كلمة واحدة : التقديس
    عندما تؤمنين أن شيئاً ما هو إلهي ومقدس ولديه قوى خفية تبارك أو تحمي أو تجمع الأجر لك ، فإن هذا سوف يتحقق ، وسعيك وخيالك هما اللذان سيؤديان إلى هذه النتيجة ، رغم أن الشيء أساساً هو شيء عادي جداً ولا يستحق كل هذا التقديس ، ولو كنتُ كتبت هذا المقال قبل الميلاد ، لتسائل أحدهم ، الجميع يتعبد لعشتار ويتبرك بها ويحتمي بها ويضع رمزها كحجاب فلماذا؟
    :)
    وهكذا على مر العصور
    دمتِ بخير .. ولا تغيبي



    غير معرف
    الرابط الذي وضعته تمت مناقشته خلال الموضوع بالتنبيه إلى أن كلمة الصابئين وردت في نفس المكان بالضبط التي وردت فيه تلك المرفوعة ، وما التبرير والترقيع الذي احتواه رابطك إلا دليل إضافي على مدى الورطة التي وضع الله فيها النحويين واختفى.
    أنا أشفق عليك إذا كنتَ تصدق ما ورد في الرابط ، لأن الخلاف واضح وصريح ، وتجد ضمنه عبارات أن الكلمة محمولة على...وأنها ربما خبر لشيئ محذوف ، رغم أن الله في زعمهم قد كتب ذات الكلمة بإعراب مختلف في نفس السياق والسياق هو السبيل الوحيد لإعراب أي كلمة إعراباً صحيحاً يا عزيزي.
    ولولا قدسية النص لما اضطر هؤلاء لكل هذا التكديس من أجل التبرير ، ولقالوا بكل بساطة إحداهما أُعربت خطأ.

    لو أنك كتبت كلمة بإعراب مختلف في نفس المكان في امتحان الشهادة الإعدادية واعتبرت لك صحيحة في كلا المكانين لاتهمت المصححين بالغباء.
    شاكراً لك إشادتك ..ومرورك الكريم.

    ردحذف
  11. هههههه موضوع رائع و لو أني أعتب عليك لاستغلالك حاجة تلك الفتاة ,المهم يا عزيزي لو أن القرأأن كتاب محفوظ من النسيان و العوامل الأخرى كما يدعي رب الرمال,فما الحاجة لحفظة وجمعه من علا صدور الصحابة و من سعف النخيل,ألم تحدث خلال تلك العملية المهزلةبعض ألأخطاء,ألم تختفي بعض الأحرف و الكلمات خلال ذلك التجميع بوسائل تلك الفترة البدائية,و ماذا غن خلفاء بني أمية اللاذين قاموا باستبدال بعض الكلمات التي وردت في القرأأن لاخفاء ماضيهم,المسلمون يقدسون كتابأأ لا يستحق كل هذا التقديس و الاجلال,و اعذرني على الأخطاء فموضوعك أثر بي.
    بحفظ اللات و رعايتها أخوك من الكويت

    ردحذف
  12. Sahran
    المعذرة منك ، فقد سقطت مداخلتك مني سهواً خلال كتابتي التعليق السابق بشيء من العجالة ، وأنت على الأرجح خمنت ذلك مسبقاً.
    عزيزي..كما تعرف..فقه اللغة لم يؤخذ من القرآن ، فكما تعرف اللغة العربية كانت موجودة ومنطوقة من قبلما يولد محمد بكثير ، لكنها كانت لغة محلية بدائية يُتعامل بها شفاهياً وشعرياً ولا تُدون ، وعندما شاعت العربية وانتشر الإسلام واختلطت باللهجات المختلفة برزت الحاجة لقواعد يرجع إليها عند الاختلاف على صحة الكتابة أو النحو ، وكما أشار العزيز راوندي جاء أناس غير عرب وبدأوا في البحث عن هذه القواعد عن طريق سماع نطق الأعراب الأقحاح الذين لم يختلطوا بغيرهم من الطوائف ، فوجدهم مثلاً يرفعون الفاعل دائماً ، مما جعله يرسي قاعدة أن كل فاعل مرفوع ، وفي إطار استدلاله على صحة قاعدته يعود للشعر العربي القديم الصافي والآيات القرآنية بصفتها قريشية صافية...وهكذا ، بالتالي فالقرآن ليس هو مولد القاعدة اللغوية بل لسان العرب وحده ، وأي مراجع أخرى في هذا الصدد هي على سبيل الاستشهاد على صحة القاعدة وليس صياغة لها.
    لكن لنلاحظ أن الاستشهاد يكون بإيجاد ما يناسب القاعدة ويدعمها وإهمال ما يخالفها على أساس أن الشاذ لا حكم له ، وهذا ما حصل مع القرآن ، فتُختار الآية التي تبرز القاعدة لا تلك المخطئة التي تخالفها ، خصوصاً أن الأخيرة عادة تكون نادرة ومتفرقة على عكس باقي الآيات التي هي عربية قحة وملتزمة بما جرى عليه لسان العرب.
    كُتب القرآن بالحروف السريانية مثلما نفعل اليوم بالحروف اللاتينية:
    o7ebak ya sahran
    وهذا هو السر وراء اختلاف أشكال كتابة الكلمات إملائياً ضمن نفس القرآن ، وفق الأمثلة التي تفضلتَ بطرح بعضها.
    ولكن بقى القرآن دون حركات ولا تنقيط ، وعندما برزت الحاجة إلى تحديد الحرف أكثر أضيفت إليه النقاط والتشكيل ، وتم تقبل ذلك نتيجة اتساع الرقعة الإسلامية وحاجة غير العرب إلى قراءته دون خبرة فطرية كتلك التي لدى أعراب الجزيرة ، وقُبل ذلك في حينه لأن شكل القرآن وترتيبه كان أقل قدسية مما هو عليه الآن بدليل أن ابن عباس كان ينفي أن المعوذات من القرآن ويمشي في الشوارع كصحابي بينما لو فعلتها أنت اليوم لضُرب عنقك واحتسب أجر الضربة عند الله
    :)
    الخلاصة..وقد أطلت..أن القرآن ليس مصدر للقاعدة اللغوية أو الإملائية .. لكنه في كثير من آياته وليس كلها مرجعاً مناسباً للإستشهاد على صحة القاعدة وحسب.
    وفي هذا الصدد أدعوك للإستمتاع بقراءة ثلاثية د.أكرم النجار الأخيرة إن لم تكن قد فعلت بعد ، والتي هي ثلاثية قاصمة قد أطلقت رصاصة الرحمة على ما تبقى من تواتر القرآن:
    http://www.ahewar.org/debat
    /show.art.asp?aid=205976

    أما سؤالك عما بعد التفاف الساقين فلك أن تتخيل أنت الوضع الذي تفضله سواء كان جانبياً أو غير ذلك مما لا يخفى عليك ، لكن المهم الالتزام بالتفاف الساقين تطبيقاً لبلاغة الآيات الكريمة
    :)

    أكرر اعتذاري منك عزيزي سهران
    شاكراً تواصلك وتعليقك المثري




    zxcvb
    الروعة متابعتك
    لبدائية تجميع القرآن أثر فيما نراه اليوم من أخطاء ويراه المؤمنين بالخرافة رسم عثماني واجب التقديس دون ابداء الأسباب ، ناهيك عن الميول السياسية المختلفة عبر الأحقاب التاريخية التي عملت على تجيير القرآن لصالح السلطة بإجراء تعديلات وحذوفات على القرآن خصوصاً خلال العهد الأموي ، والحديث في هذا الجانب ذو شجون ودهاليز أيضاً كما تعرف.

    أخي الكويتي..أنا لم استغل حاجة فتاتنا الغضة ، بل كل ما هناك أنني استغليت ذلك الموقف للتعارف بها والتواصل معها مما جعل ما بيننا ينمو مع الأيام حتى انتهى إلى ما رأيت ، يعني..طلب الشفاعة..كان فاتحة خير ونماء بالنسبة لي ليس إلا
    :)
    فلا تعتب علي عزيزي ، ولستُ ممن يبتز أحداً.
    علماً أن أي خطأ في كتابة هذه اللغة ما لم يكن لكلمة شديدة الشيوع وبسيطة التركيب اعتقد يمكن قبوله بصدر رحب ، حتى لو كان الموضوع غير مؤثر.
    وليتكَ تطل على موضوع النجار الذي وضعت رابطه إذا كان قد فاتك ، فسيعجبك جداً.
    دمتَ بخير..ولا تغيب عنا

    ردحذف
  13. المقصود باركض بجعلك اى اضرب الارض برجلك وليس الجرى
    لان المخاطب اصلا كان مريض ومقعد من عشرات السنين
    فجرى ايه اللى بتتكلم عليه ؟

    ردحذف
  14. غير معرف
    الجذر ( ر ك ض ) في اللغة العربية يختلف في المعاني عن ( ض ر ب ) كلياً.
    البليغ لا يحتاج لتفسير كلامه وقلب معناه.
    لو أراد الله معنى الضرب وليس الجري لقال اضرب أو اخفق أو اركل أو غيرها.... من مرادفات اللغة التي يعرفها كبليغ.
    ما اوردته هو من ترقيع المفسرين لركاكة الآية.
    لا تسلم عقلك لأحد وعالج معنى الآية بتقييم محايد بعيد عن التقديس.
    أنا لا أكتب كلمة هنا قبل الأطلاع المسبق على الآراء الإسلامية في الموضوع.

    فضرب ايه اللي بتتكلم عليه
    انت عارف قبله معنى الركض إيه؟
    :)
    تحياتي لك

    ردحذف
  15. أخي لاديني...

    من المؤلم معرفة أن أتباع هذا الكتاب مليار إنسان وأكثر,ومن المؤلم أكثر أنهم هم مجتمعاتنا التي تعجّ بالهمجية والبربرية والتخلف من دون البَريّة أجمعين,ومن المثير للشفقة أنهم يعبدون هذا الكتاب ويعبدون ما قاله محمد قبل أكثر من 1400 عام.

    هم يعبدون النصّ,كان قد قالها الدكتور "عباس عبد النور" في كتابه "محنتي مع القرآن",ولا فرق بين عبادة النصّ وعبادة الأنصاب.

    إنها الغشاوة السميكة جدا جداالتي تُغلّف العقول وتبقيها بمعزل عن الحقيقة؛كذلك هو الإيمان.
    وقد أوردتَ أخي لاديني بعضا من تلك الأخطاء النحوية في القرآن,هذا ناهيك عن الفلسفية والمنطقية فيه,ولكن وللأسف,فقد "قالوا لهم"أو "ورّثوا" لهم بأن هذا القرآن معجز بلاغياً ونحوياً وعلمياً وعليهم الإيمان بكل ما جاء فيه,وعدم المناقشة أو حتى التفكير بما يريبهم في الكثير من محتويات القرآن,وللحقيقة من هنا تبدأ الكارثة,هم(المسلمون) لا يتغاضون عن الأخطاء والتناقضات واللامنطقية التي يزخر ويعجّ بها القرآن,لا أخي؛هم لا يرونها حقيقة,وذلك من إستفحال الإيمان الأعمى بنصوص كَتَبَها إنسان قبل 1400..إذاً فهم يعيشون في القبور,ويعبدون نصوصاً.

    ولكن هل من أحياء هنا!!؟
    لا؛فالأمة في سبات عقليّ عفّنَ ما تبقى من الخلايا الحية,واستشرى العثّ على بصر وبصيرة قوم إتخذوا النصّ إلاهاً.

    أخي لاديني..
    كتبتَ فأبدعت
    لا فُضّ فوك,ولا جفّ حبرك
    تحياتي(:

    ردحذف
  16. ر ب ك ف ك ب ر
    ر ب ك ف ك ب ر
    يعني عندما تقرأها من اليسار الى اليمن وبالعكس ايضا نلاحظ ان الجمله لم تتغير
    فهذه احد معجزات القران الكريم

    واتمنى ان تدرس نحو

    ردحذف
  17. Trip Of Maind
    أهلاً بك عزيزي
    إنهم يعبدون النص نتيجة التلقين والتوريث اللذين خلفا غشاوة سميكة يصعب إزالتها
    والحل؟
    أنا أقول أن للتطور الإنساني دور في الموضوع ، فكون طفولة الإنسان طويلة نسبياً وتعتمد كلياً على التلقي من الكبار من أجل شق طريق الحياة .. فإن هذا يخلف رصيد عقلي راسخ يعجز حتى العقل المفكر عن إزالته والتفكير باستقلالية تامة وفق العلم والمنطق فقط.
    مع ذلك يظل هناك صراع بين العقل المكتسب والعقل المفكر والنتيجة عادةً تكون لصالح الأول لأنها الطريقة التي أثبتت قدرتها على حماية الإنسان وإعانته في دروب الحياة ، ويبقى الدين والموروث المتخلف أحد سلبياتها
    لكن
    العقل المفكر..يظل مفكراً
    وهو دوماً يتسائل ويحاول أن ينفض عنه غبار العقل المكتسب
    وفي خضم ذلك الصراع نأمل أن نساهم بمثل هذه المقالات في إرشاده إلى الخديعة التي أوقعه فيها العقل المكتسب فتحصل اليقظة والانعتاق مثلما حدث معنا ومع كثيرين وسيحدث.

    عزيزي..لا أجاملك أبداً عندما أقول أن كل بوست اطرحه هنا لا يكتمل دون تعليقك المثري
    فلا تغيب

    تحياتي لك

    ردحذف
  18. لاتكثر سوالف
    الله سبحانه وتعالى تحدى بأن تاتي ايه واحده مثل ايات القران
    هل تستطيع؟؟

    ردحذف
  19. وهل تركت في مقالتك هذه عقلاء لاديني

    :)

    ردحذف
  20. عوف الأصيل26 مارس، 2010 12:45 ص

    صديقي لا ديني :-
    أؤيد ما تقول مائه بالمائه، فاللغة العربية فرضت علينا لأنها لغة القرآن ، و هذا يعني أنهم نسبوها للقرآن و ليس العكس ، مما جعلها ينقصها التناغم ، و القيام بفبركة قواعدها بما يتفق مع قدسية القرآن .

    وهي لغة طويلة و شاقة و مملة و صعبة التعلم و هي من أسباب تخلفنا ،ولايمكن تغيرها لأنها لغة القرآن !

    موقفك هذا يذكرني بموقف حقيقي ، و في بلد قال عنها المحتل العربي أن أهلها عبيد لمن غلب ، وفرض عليها إبن المتعاص شريعة الإرهاب .

    فقد قدم مواطن مظلوم شكوة يطالب بحقه ، ولكنه لم يكتب بسم الله الرحمن الرحيم ، و بما أن كل مراكز القيادة المختفية في الوزارات و المصالح من الإسلاميين واللذين يخفوهم في مراكز السلطة لكي يكونوا هم الحكام الحقيقيين للبلد، فأعطوا له ميعاد السابعة صباحا وتركوه ينتظر حتى السابعة مساءا ، عشرة ساعات يقف على أرجله ، و عند الدخول يمسك المسئول الإسلامي واللذي لا يظهر للجمهور شكواه ، و يبكته على كتابتها ، و مع أن المواطن معه دكتوراه ، فبطريقة غير مباشرة يستهتر المسئول أبو ذقن بما لديه من مؤهلات ، وللأسف عندما عجز زميله عن قراءة الشكوى بسبب ضعفه في اللغة العربية ، يسارع الإسلامي بتبرير ذلك بوجود أخطاء إملائية في الشكوى وأنها مليئة بأخطاء نحوية كالتي ذكرت ، و كان هذا سبب لإهدار الشكوى بمنتهى البساطة و إعطاء الدكتور وابل من التحقير و التهميش و بيان أنه لا يستحق الحياة أصلا .

    والسبب الحقيقي المختفي أنه لم يكتب إسم الله ، و عدم إستطاعة المسئول القراءة أصلا.

    فقيادات الإسلاميين مختفين في مراكز المسئولية ، و مخطط طويل وصل بهم أنهم أصبحوا الحكام الحقيقيين

    ردحذف
  21. أخي لاديني..

    نعم هو التلقين منذ الصغر,حتى صرت أعتقد أن كل جيل ينتقم من الجيل الذي يليه على ما فعله به الجيل الذي سبقه!ويثأر لوضع مجتمعه المنحط بكل المقاييس الذي ورّثوه إياه,يثأر لهذا الأخير من بنيه!

    وبما ان الفكر المُكتَسب هو فكر نتقاسمه مع أفراد المجتمع,ذلك إنه مُكتسب عنهم ومنهم,فبالتالي يكاد يكون مستحيلا نفض الغبار عنه,ذلك ان نفض هذا الغبار(الديني) بمثابة تمزيق جسمك إلى حد النزيف وقفزك إلى عرض المحيط موطن أسماك القرش..؛موت محتم في أحسن الحالات.

    في مجتمعي يتكالبون على الجريح,والمخطىء,والمرأة يتكالبون على الضعيف,والقائل كلمة الحق,يتكالبون على الخارج عن حدود الزريبة المفارق للقطيع!!

    نظرتي تبدو متشائمة,ولكنني هكذا أرى مجتمعاتنا المسلمه.

    القرآن كأخطاء وعثرات ومشكلات فلسفية ومنطقية لا تحتاج من المسلم سوى لحظة صدق مع الذات توقفه على مفترق طرق واضح المعالم,يفهم عندها أن أفضل مكان للقرآن هو فوق الرفوف إلى جانب العادات والتقاليد البالية وقصص الأساطير وطبعا جنباً إلى جنب على رفوف الفكر الكارثيّ المكتسب.

    هل ما نعيشه اليوم هو"هدوء ما قبل العاصفه"!!؟؟
    يصعب عليّ تصديق هذا.مجتمعاتنا لا تبشر بخير.

    أخي لاديني؛أقدر فيك تفاؤلك في أمر هذه الأمة,أقدره لك ربما لعدم رؤيتي لأي بادرة أمل..ربما..
    وبغض النظر عن نظرتي لمجتمعي؛فأنا أقدّر فيك الكاتب المفكر الحُر.


    أشكرك أخي لاديني,هذا من بعض ما عندكم,وإنما أنا تلميذ في حضرتكم( هاي أخذتها عنك :)

    شهادة منكَ أعتز بها(:

    تحياتي
    وسلامي لكل البشر(:

    ردحذف
  22. ابو عبدالملك
    للتذكير فقط
    كلمة (مداهمتان) هي آية واحدة في القرآن.


    نبض أنثى
    لك غيبة ، وسررت بمرورك جداً.



    عوف الأصيل
    لم أفهم مرادك على وجه الدقة ، لكننا نتفق بأن هناك تقديس للغة والنص مبالغ فيه إلى درجة العمى التام ، وهذه حقيقة كافية دون إفراط في نظرية المؤامرة.
    شكراً لإضافاتك


    Trip Of Mind
    الوضع سيء بالفعل وإلى درجة تمنع أي تفاؤل ، وحتى مرحلة الهدوءالذي يسبق العاصفة لازالت بعيدة إلى درجة محزنة ، وما دام هناك انتكاسة ضد التمدن تتشعب في مجتمعاتنا مثل الاخطبوط بينما البترودولار بما يعنيه من إعلام قوي ولعب على العواطف ودعم للخرافة فإن نفض الغبار صعب للغاية ، لكن صدقني هناك مخاض بطيء لكن موجود ، تدعمه العولمة والتعليم والفكر الحر رغم كل العقبات ، والغد سيكون أفضل على أيدي الأجيال القادمة.
    أو هذا ما نأمله على الأقل يا اخي .. يا تلميذي واستاذي معاً
    :)

    دمتَ بخير

    ردحذف
  23. انا بس ابغى ارد على الشخص اللي كتب هالكلام
    "
    لماذا تجد من يتأثر لذا قراءته لدرجة البكاءويقول لك إنه كلام الله بلا شك ولا ريبة؟؟؟؟؟
    لماذا تجد المسلمون ينزهون عنه كل خطأ ويبعدون عنه كل شك أو أذى؟؟؟
    لماذا يستعمل المسلمون قرآنهم كحجاب ودرع ضد الشرور المفترضة؟؟؟؟ "

    عزيزي , اسألك سؤال
    انت شفت شخص يقرأ التوراة في امريكا ؟
    في فيديوهات مزعجة في اليوتيوب يجيبو فيها ناس في الكنائس يقرأو التوراة الى ان يتشنجو من اللذة
    وهناك الكثير من أمثالهم و لكن الفرق ان بعضهم في الهند و يقرأون طلامسهم
    وهناك اليهود , انظر اليهم عندما يقرأون الكتاب المقدس , انظر الى اعينهم ونظراتهم المستلذة بقراءة طلاسمهم التي لا خلاف فيها انها تخريف
    هذا يا عزيزي يسمى بالتدين و له مركز في الدماغ , هو سبب الذه هذه
    انا ملحد 100% ورغم هذا اتلذذ عندما اصلي الجمعة مع اخواني و جيراني لنفس السبب
    التدين هي صفة غريزية مثل الاكل والشرب , مثل العلاقات الحميمية sex
    وهذا ما يعطيك اللذة اثناء قراءة القرآن , اثناء الخشوع في الصلاة , اثناء الجوع و انت صائم , اثناء قيام الليل واخوانك نايمين ;)
    سلامن

    ردحذف
  24. WiZmO
    دكتور..ردك مفحم بدون شك
    وأنا مسرور أنك كتبته هنا حتى يقرأه من يزورني من المغيبين بالخشوع والدموع
    لكن فقط للتنبيه
    التي رددت عليها هي العزيزة (بسمة العمر)
    وهي لادينية عتيقة
    وإنما طرحت تلك الأسئلة مستنكرة وليست مستفسرة
    أي تعرض بتلك الطروحات وربما تسخر منها ولا تتبناها

    ولكنك معذور في فهمك لكلامها كونك لا تعرف توجهها فأخذت أسئلتها على ظاهرها
    وقد أحسنت القول بدون شك
    فأشكرك وأثمن عالياً تعليقك الذي يدل على خلفية تحليلية وعلمية جديرة بكل إعجاب
    أحييك

    ردحذف
  25. المعذرة لا ديني
    صدقني ما انتبهت
    واعتذر منك اخت بسمة العمر
    واذا كنتو مثل ما قلت تعرفو بعض ودايم تجتمعو , يعني في منتدى مثلا , ليه ما تضموني معكم
    btw الصورة اللي فوق مع الكلمات جدا رائعة :)
    بانتظار ردك

    ردحذف
  26. wizmo
    شكراً لإشادتك المستمرة والتي تشجعني
    ولا عليك من موضوع بسمة فأنت معذور وقد قلتها لك منذ البدء

    شوف يا سيدي..
    نحن نلتقي ونتواصل من خلال المدونات أكثر شيء
    وكذلك ثمة منتدى يجمع بعضنا وليس جميعنا إن شئت يمكنك أن تسجل معنا فيه وهو منتدى راوندي
    http://www.rawndy.net/smf/

    إن فعلت أخبرني بأي اسم سجلت هناك
    وتشرفنا

    ردحذف
  27. أعتقد انه من التفاهة ان تترجم الأيات القرآنية
    بسطحية دون فهم المعان الحقيقية لها وانه ذات بلاغة
    شئت ام أبيت والأيات ذات تناسق وكلمات قوية المعني
    وكلماتك تؤثر عند ذوي النفوس الضعيفة فقط
    ياللأسف عليكم

    ردحذف
  28. غير معرف
    التفاهة هي تصرف الله بحيث ينزل آيات بحاجة إلى ترجمة حقيقية حسب قولك وليس مثلما فعلت أنا
    إنه يدعي إنزال آيات بينات وأنه حق مبين، هل تعرف معنى الإبانة ياهذا؟
    معناها ألا تكون بحاجة إلى آلاف التفاسير والمجلدات وفقهاء الدجل حتى يشرحوا لك غرض الله من كلماته وكأنه صبي قاصر عن توضيح مراده وبحاجة إلى من يساعده.

    ماذكرته خلال المقال هو تعامل مع الآيات وفق معناها اللغوي المباشر والصريح، وإن كنتَ تراها بليغة فأنا أيضاً أرى أن كثير من آيات القرآن بليغة مثل بلاغة كتاب نهج البلاغة أو نحوه وهذا ليس دليل على إلهية القرآن، بل على العكس تماماً..دليل على أنه بشري..فالبشر هم من بحاجة إلى البلاغة والكلمات المعبرة حتى يوصلوا مرادهم ويؤثروا على متلقيهم بالألفاظ الساحرة، والله في القرآن يفعل مثلهم كأنه بشري آخر..فياللأسف عليه.

    ردحذف
  29. I tried to read the Qura'n so many times in simple arabic tone without recitations and to my surprise the words have no meanings or any logical flow , this is like trying to read a song for fairouz or um kalthoum, it just does not make sense

    ردحذف
  30. غير معرف
    معظم آيات القرآن هي آيات سجعية..أي لكلماتها الخاتمة لمقاطعها إيقاع موسيقي موحد، لهذا فإن تشبيهك له عند قراءتك إياه كأنما تقرأ اغنية فهو صحيح..

    شكراً لمرورك

    ردحذف
  31. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  32. غير معرف
    لا تكرر ذات التعليق في أكثر من موضوع بالمدونة..سيما وأن تعليقك المكرر هذا تمت مناقشته، كما يُفضل أن يكون تعليقك في سياق الموضوع..من فضلك.

    ردحذف
  33. الله أعلى و أجل14 ديسمبر، 2010 12:44 م

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  34. بسم الله الرحمـــن الرحيـــم

    جميـــل جدا ان تلقى بشبهات مدعما ايها بى المصداقيه

    ولا نظيــر للمسلمين للرد عليها ويعتبر من قبيل الكذب

    والتدليس تبير صحتها وبيان سلامتها من قبل المسلمين !!

    دعنا نتكلم بى المنطـــق التى احببت ان تتكلم به زعمت

    ان هناك اخطـــاء بلاغيه فى كتاب الحق تبارك وتعالى

    مستشهدا باياته (الصـائبون ام الصـــائبين )مع

    العلم انها زكرت فى نفـس الموضع!فكيف اذا ترفع مره

    وتنصب فى التــــاره الاخــــرى !!!لك الحق فى النقض

    ولكن الحق حق ان يتبع وسوالنا لك ماتعريفك للاوجه

    الاعرابيه المختـــــلفه وماذا اذ اكتشفت تحويلها من

    شبه الى نص بلاغى فريد بشهد بعظمه كتاب الحق تبارك وتعالى

    ردحذف
  35. بخصووص مثالك التــــانى بســــم ولا بــــــاسم

    لا عليك بالتيان بمثل هذا الموضوع وتختمو بهذه الاضحكوه!!

    ردحذف
  36. يا اخي لقد قلت ما عندك و الان اسمع الاعجاز في الفرق بين (بسم-باسم)
    --------------------
    وردت كلمة بسم الله الرحمن الرحيم ثلاث مرات في القرآن (بخلاف فواصل السور)
    " بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ " الفاتحة: 1
    " بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا " هود: 41
    " إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ " النمل: 30
    كما وردت كلمة (باسم) أربع مرات في القرآن:
    قال الله تعالى: " نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعًا لِلْمُقْوِينَ (73) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ " الواقعة: 73-74
    " إِنَّ هَذَا لَهُوَ حَقُّ الْيَقِينِ (95) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ " الواقعة: 95-96
    " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ " العلق: 1
    " وَإِنَّهُ لَحَقُّ الْيَقِينِ (51) فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ " الحاقة: 51-52
    لماذا وردت كلمة بسم الله الرحمن الرحيم في الحالات الأولى مقصورة بدون ألف ووردت في الحالات الأخرى كلمة (باسم) كاملة بدون قصر؟
    إن حذف الألف من كلمة بسم الله الرحمن الرحيم والتي جاء بعدها لفظ الجلالة (الله) يدل ويوحي بأنه يجب علينا الوصول إلى الله سبحانه وتعالى وعمل الصلاة معه بأقصر الطرق وأسرع الوسائل وهو ما يدل عليه " اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ " الفاتحة: 6، وهو الذي يوصل بأسرع وأقصر الطرق... والحرف الوحيد الذي يمكن حذفه من كلمة (باسم) دون تغيير نطق الكلمة هو حرف الألف.. لذا فقد تم حذفه للتوجه إلى الله وأخذ البركة منه في أي عمل نعمله بأسرع ما يمكن وبأقصر طريق... ولفظ الجلالة (الله) هو العلم على الذات الإلهية ولا يشاركه فيه أحد.. أما في الحالات الأخرى والتي ورد فيها (باسم) فإن كلمة (ربك) تأتي مشتركة بين الله سبحانه وتعالى وخلقه فقد جاء في الآية 42 من سورة يوسف قوله للساقي: "اذْكُرْنِي عِنْدَ رَبِّكَ " يوسف: 42
    إن حذف حرف من الكلمة يضغط مبناها ويسرع من واقعها فتؤدي المعنى المطلوب وهو السرعة على خير وجه وهذا إعجاز القرآن الكريم والرسم القرآني...

    ردحذف
  37. جزاك الله خيرا اخى المسلم

    يزعم ان هناك نصوص مخالفه للاعرااب ويجهل ان قواعد النحو مستنبطه من القـرأن الكريم!!

    وجاء بمثالين لكلمه الصائبون ويزعم ان هناك خطا

    فتاره نصبت وتاره رفعت وهى فى نفس الموقع !!! وانا

    واثق بعلمو للوجه الاعرابيه المختلفه !!واختلافها فى

    الاعرااب لما سبقت وتقدمت من ايات وهذا من بلاغة

    القـران لانه دين اللهى وليس م نصنع بشـر

    ردحذف
  38. تحية ..
    لاديني بعد التحية والثناء على بحوثك
    هل لي بتحديد اسماء السور وارقام الايات , التي وردت فيها وتكررت كلمة " الصابئين , الصابئون "
    تقديري
    عــراب

    ردحذف
  39. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  40. ...........................مالك بن نبي
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة على سيدمنا محمد

    الرد على الأخطاء اللغوية المزعومة حول القرآن الكريم
    التي طرحها اللادينيين الأعراب
    جاء في سورة المائدة 5: 69 (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ). وكان يجب أن ينصب المعطوف على اسم إن فيقول والصابئين كما فعل هذا في سورة البقرة 2: 62 والحج 22: 17.

    الجواب : لو كان في الجملة اسم موصول واحد لحق لك أن تنكر ذلك ، لكن لا يلزم للاسم الموصول الثاني أن يكون تابعا لإنَّ. فالواو هنا استئنافية من باب إضافة الجُملة للجملة ، وليست عطفا على الجملة الأولى.

    لذلك رُفِعَ ( والصابئون ) للإستئناف ( اسم مبتدأ ) وخبره محذوف تقديره والصابئون كذلك أى فى حكمهم. والفائدة من عدم عطفهم على مَن قبلهم هو أن الصابئين أشد الفرق المذكورين فى هذه الآية ضلالاً ، فكأنه قيل: كل هؤلاء الفرق إن آمنوا وعملوا الصالحات قَبِلَ اللهُ تَوْبتهم وأزال ذنبهم ، حتى الصابئون فإنهم إن آمنوا كانوا أيضاً كذلك.

    جاء في سورة البقرة 2: 124 (وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِن ذُرِّيَّتِي قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ). وكان يجب أن يرفع الفاعل فيقول الظالمون .

    الجواب : ينال فعل متعدى بمعنى (يشمل أو يَعُم) كما فى الآية أى لا يشمل عهدى الظالمين، فعهدى هنا فاعل، والظالمين مفعول به.
    مثال لذلك لقد ناله ظلماً، وأسفنا لما ناله من إهانة.
    والإمامة والعهد بالإمامة هنا معناه النبوة، وبذلك تكون جواباً من الله على طلب نبينا إبراهيم أن يجعل النبوة فى ذريته فوافقه الله إلا أنه استثنى الظالمين، كما لو أنه أراد قول (إلا الظالمين من ذريتك).
    وتجىء أيضاً بمعنى حصل على مثل: نال الظالم جزاءه.
    ومن مصادر اللغة , المعجمات القديمة التي جمعها (لسان العرب) وها هو يقول: والعرب تقول: "نالني من فلان معروف ينالني أي وصل إلي منه معروف" لسان العرب 11/685

    جاء في سورة البقرة 2: 17 (مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الذِي اسْتَوْقَدَ نَاراً فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللهُ بِنُورِهِمْ) . وكان يجب أن يجعل الضمير العائد على المفرد مفرداً فيقول ذهب الله بنوره .

    الجواب :فهو هنا لم يشبه الجماعة بالواحد وإنما شبهت قصتهم بقصة المستوقد. ومثال ذلك قوله: (مثل الذين حُمِّلوا التوراة ثمَّ لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا) [الجمعة 5]. فلما أضاءت ما حوله أضاءت أيضاً للآخرين ، فكان عقاب الله أنها ذهبت بأبصارهم جميعاً، لاحظ أن الله يضرب المثل بقوم استوقد أحدهم ناراً فلمَّا أضاءت ما حول فاعل هذه النار أضاءت أيضاً حول ذهب الله بأبصار هذا القوم.
    ونلاحظ أنه قال (ذهب) وهى أبلغ من أذهب لأن ذهب بالشىء اسطحبه ومضى به معه، فكأنما أراد الله أن يذكرهم أنه يرون بنور الله وفى معيته، وحيث أنهم اختاروا طريق الظلمة فقد أخذ الله نوره وتركهم فى ظلمات أنفسهم التى اختاروا البقاء فيها.

    جاء في سورة الأعراف 7: 56 (وَلاَ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِين).
    وكان يجب أن يتبع خبر إن اسمها في التأنيث فيقول قريبة .

    الجواب : إن كلمة قريب على وزن فعيل، وصيغة فعيل يستوى فيها المذكر والمؤنث.

    جاء في سورة الأعراف 7: 160 (وَقَطَّعْنَاهُمْ اثْنَتَيْ عَشْرَةَ أَسْبَاطاً أُمَماً) . وكان يجب أن يذكر العدد ويأتي بمفرد المعدود فيقول اثني عشر سبطاً .

    الجواب : لأن تمييز (اثنتي عشرة) ليس هو (أسباطا) [لأن تمييز الأعداد من 11 إلى 99 مفرد منصوب] بل هو مفهوم من قوله تعالى (و قطعناهم)، والمعنى اثنتي عشرة قطعة أي فرقة، وهذا التركيب في الذروة العليا من البلاغة، حيث حذف التمييز لدلالة قوله (وقطعناهم) عليه ، وذكر وصفا ملازما لفرق بني إسرائيل وهم الأسباط بدلا من التمييز. وعند القرطبي أنه لما جاء بعد السبط (أمما) ذهب التأنيث إلى الأمم ، وكلمة (أسباطا) بدل من (اثنتي عشرة)، وكلمة (أمما) نعت للأسباط. وأسباط يعقوب من تناسلوا من أبنائه ، ولو جعل الأسباط تمييزه فقال: اثني عشر سبطا، لكان الكلام ناقصا لا يصح في كتاب بليغ؟ لأن السبط يصدق على الواحد، فيكون أسباط يعقوب اثني عشر رجلا فقط، ولهذا جمع الأسباط و قال بعدها (أمما) لأن الأمة هي الجماعة الكثيرة، وقد كانت كل فرقة من أسباط يعقوب جماعة كبيرة. [واثنتى هنا مفعول به ثانى ، والمفعول به الأول (هم)].

    يتبع إن شاء الله .../...

    ردحذف
  41. الديني الصواعق المرسلة27 ديسمبر، 2011 11:44 ص

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  42. المضحك و المخجل هو ترجمة القراءن
    فمثلا عندما ترجم الى اللغة الانجليزية الاية:
    فَلَمَّا قَضَىٰ زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرً‌ا
    تصبح :
    الترجمة الرسميه : So when Zayd had no longer any need for her
    لكن الترجمه الصحيحه :So when Zayed had finished fu**ing her

    مقتبس من

    http://nourinoqail.wordpress.com/2012/01/12/
    الخجل-من-ترجمة-القرآن/

    شمس

    ردحذف
    الردود
    1. فلما قضي زيد منها وطرا
      ترجمتها
      when he divorced her

      حذف
  43. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  44. اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمد رسول الله

    ردحذف
  45. كلامك يدل علي انه لا اله الا الله لانك دليل علي وجود من سيحاسبوا ويقذفوا في جهنم بإذن الله

    ردحذف
  46. لو ان كلامك صحيح ,
    اجبني عن هذا السؤال
    متي ستموت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  47. الحمد لله علي نعمة الاسلام وكفي بها من نعمة .
    اللهم لا تشمت فينا اي كافر او باغي او مشرك .
    فقد شهدنا علي وحدانيتك , وشهدنا برسالة اشرف الخلق محمد صلي الله علي وسلم .
    اللهم لا تشمت فينا عدوك , اللهم ارحمنا ( ولا تزد الكافرين الا تباري )

    ردحذف
  48. قال الملحدون لابى حنيفة: فى اى سنة وجد ربك؟
    قال الله موجود قبل لبتاريخ والازمنة لا اول لوجودة.
    قال لهم: ماذا قبل الاربعة؟
    قالو: ثلاثة .
    قال لهم: ماذا قبل الثلاثة؟
    قالو:اثنان.
    قال لهم: ماذا قبل الاثنين؟
    قالوا: واحد.
    قال لهم: وما قبل الواحد؟
    قالوا : لاشىء قبله.
    قال لهم: ان كان الواحد الحسابى لاشىء قبله فكيف بالواحد الحقيقى والله اعلم! انه قديم لا اول لوجودة.
    قالوا: فى اى جهة يتجه ربك؟
    قال: لو احضرتم مصباح فى مكان مظلم الى اى جهة يتجه النور؟
    قالوا: فى كل مكان.
    قال: اذا كان هذا النور الصناعى فكيف بنور السموات والارض !؟
    قالوا: عرفنا شيئا عن ذات ربك؟ اهى صلبة كالحديد او سائلة كالماء؟ ام غازية كالدخان والبخور؟
    فقال: هل جلستم بجوار مريض مشرف على النزع الاخير ؟
    قالوا: جلســـــــــــنا.
    قال: هل كلمكم بعدما اسكته الموت؟
    قالوا: لا.
    قال: هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك؟
    قالوا: نعــــــــــم.
    قال:ما الذى غيره.
    قالوا: خروج روحـــــــــــــــه.
    قال : اخرجت روحــــــــــه؟
    قالوا: نعــــــــــم.
    قال: صفوا لى هذه الروح , هل هى صلبة كالحديد ام سائلة كالماء؟ ام غازية كالدخان والبخار؟
    قالوا: لانعرف شيئا عنها.
    قال: اذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول الى كنهها
    فكيف تريدون منى ان اصف لكم ذات الالهية!؟
    اخوانى واخواتى فى الله.... ارأيتم اسئلة الملحدين وصل بهم الحادهم الى ماذا .. الى الخوض فى امور لا تعنيهم منها شيئا لا يعرفون بما يبررون الحادهم وبعدهم عن الله الواحد القهار ... ولكن ابى حنيفة بارك الله فيه اسكتهم عن الجواب بتوفيق من ربه وباسلوب علمى لعلهم يقلعون عن هذا الهراء ......
    استعيذ بالله من همزات شياطين الانس والجن .. واسال الله ان يلهمنا الايمان والثبات على دين الفطرة ونتبع نهج رسول الله صلى الله عليه وسلم ... وان يبعدنا عن المحرمات ما ظهر منها وما بطل.... ونتبع الطريق الصواب ....آمين.
    والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته...

    ردحذف

ما رأيك أنت؟ (أي تعليق مكرر أو مُسيء يُحذف)