الأديان خرافات تنجح نجاحاً باهراً في ثلاثة أمور: الفرقة بين البشر ، السيطرة على البشر ، إيهام البشر.

الخميس، 8 أبريل، 2010

الختان

محكمة


صاح الحاجب:
- محكمة
نهض الحضور لدخول القاضي واتخاذه لمقعده الوثير على المنصة بصدر القاعة الفسيحة ، وقال بصوت فيه مزيج من الهدوء والحزم:
- استناداً على السلطة التي منحتها لي الإنسانية ، افتتح الجلسة.
صاح الحاجب مجدداً:
- قضية الختان المرفوعة من كل ذكر وأنثى متضرر ضد الله.
قامت من الصف الأمامي حسناء ذات شعر قصير منسدل وعينين مشاكستين ، أنيقة الملبس ، ورجل بدا رصيناً ذو لحية وجبين اسودّ وسطه من أثر السجود ، وعرّفا عن نفسيهما بالقول:
- حاضرة عن المدعين سيدي
- حاضر عن المدعى عليه سيدي
القاضي:
- تفضلي يا أستاذة.
اقتربت من المنصة وبصوت عذب حاولت أن تجعله جهورياً بدأت مرافعتها قائلةً:
- بصفتي موكلة عن كل بشري على الأرض من الجنسين تضرر من هذه العادة الدينية البشعة المسماة ختان وهي في حقيقتها عملية تشويه للسلامة الجسدية بالبتر ، أو في أفضل الأحوال تدخل جراحي لحالة غير مَرضية ، وذلك عن طريق إزالة جلد مقدمة القضيب عند الذكور وإزالة جزء من الاعضاء التناسلية للأنثى ، بناءً على ذلك أقول:
سيدي القاضي..الختان عادة وثنية مغرقة في القدم ، حيث وُجدت وثائق فرعونية تشير إلى حفلات جماعية كان الفراعنة يقيمونها للختان الجماعي ، ويُعتقد أنهم لجأوا إلى هذه الطريقة لضمان نظافة الجهاز التناسلي الذكري في البيئة المصرية الحارة لدى العوام الذين لا يستطيعون الاهتمام بنظافة أجسادهم لمحدودية الامكانيات ، وتوارث الفراعنة هذه العادة حتى صارت ذات دلالة دينية على أيدي كهنة المعابد الفرعونية الذين كانوا يقومون بالختان ودلالة قومية حيث صار الختان سمة لكل فرعوني... 

القاضي مقاطعاً:
- ادخلي في موضوع الدعوى.
- نعم ، ما أريد قوله أن الختان عادة تاريخية اتسمت بالبعد الديني منذ نشأتها ، وتلقتها اليهودية وألزمت بها كل يهودي ذكر ، حيث ورد في التوراة (وأما الذكر الأغلف الذى لا يُختن في لحم غرلته فتقطع تلك النفس من شعبها ، إنه قد نكث عهدى) ، وعلى عادة محمد الذي وجد قومه على ذلك فضلاً عن هوايته في الاقتباس من الأديان السابقة أقر ذات العادة وأوجبها على الذكور من أتباعه ولم يحرمها على الإناث منهم ، وادعى كاذباً أن شخص اسمه (إبراهيم) يقال إنه نبي آخر اعتبره أول من اختتن نفسه وكان في الثمانين من عمره ، والمضحك المؤلم في نفس الوقت ادعاؤه أن إبراهيم فعل ذلك لنفسه بالقدّوم أي الفأس ، وإني لأعجب كيف قام بذلك شيخ في الثمانين وبفأس دون أن يقتل نفسه ، وعموماً أوضح لعدالة المحكمة أن محمد لم يقدم أي دليل يعتد به قانونياً على صحة هذه الواقعة ولا على نبوة إبراهيم أو نبوته هو نفسه ، بينما توجد وثائق فرعونية سبقت فترة إبراهيم المزعوم تؤكد وجود الختان كعادة مستقرة ، مما يشير إلى إنها كذبة إضافية باسم الله المدعى عليه هنا.
إبراهيم وما تسبب فيه
القاضي:
- طيب ، ما هو محل الإدعاء إذاً؟
- سيدي ..إن السلامة الجسدية حق شخصي لصيق كفلته الإنسانية ، والختان هو اعتداء على هذا الحق دون موافقة أو قبول من صاحب الحق ، وهذا أول ضرر...
محامي المدعى عليه يتدخل مقاطعاً:
- بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله ، عفواً سيدي القاضي ، الزميلة تتحدث عن أمور تاريخية لن أخوض فيها ، ولكن أنوه أن عملية الختان تتم في مرحلة الطفولة عادة ومن حق الوالدين رعاية أطفالهم وفقاً لإيمانهم ودينهم وأعرافهم ، طالما أن ذلك في طاعة المدعى عليه وامتثالاً لأوامره.
القاضي لا ينبس فردت المحامية:
- يحق للراشدين التدخل لمصلحة أطفالهم بدون شك ، ولكن عند ضرورة تستدعي ذلك ، والختان لا ضرورة له بل هو إضرار صريح ، ولا يجوز الإضرار بمصلحة وسلامة الأطفال الأبرياء الذين لا يعرفون المدعى عليه ولم يؤمنوا بصحة وجوده حتى لو كان ذلك بموافقة الوالدين.
لم يتدخل القاضي تاركاً المحاميين يتحاوران:
- ألا يجوز للوالدين أن يقصا أظافر أطفالهما مثلاً؟ ، إن الختان يشبه ذلك من حيث أنه ضرورة صحية ، بدليل كثير من الدراسات العلمية الحديثة المحايدة التي أجريت في أفريقيا أكدت أن للختان دور كبير في الوقاية من مرض الإيدز الذي يعد وباء العصر ، فضلاً عن أثره في النظافة الشخصية حيث أن القلفة التي تقطع في الختان مكان مناسب لتجمع الأوساخ وبقايا البول مما ينعكس سلباً على صحة غير المختون ، والأهم من كل ذلك أن الختان من الفطرة وفقاً للنصوص الدينية وهو أمر إلهي صادر من المدعى عليه سبحانه وتعالى واجب النفاذ ، وكل من يؤمن به يُفترض أن يمتثل له.
الختان قديماً
- الأظافر نتيجة التطور الذي خضع له الإنسان كسلالة حيوانية ، حيث كان بحاجة إلى هذه الأظافر في حياته البدائية ، والتطور نظرية علمية مثبتة يخالفها المدعى عليه ولا يقر بصحتها رغم أنف أرقى الجامعات العلمية ومراكز الأبحاث الراقية وعلوم الأحياء بأسرها ، ثم أن الأظافر قابلة للقص كجزء نامي من الجسد يخلو من الشعيرات الدموية مما يُسهل قصه ونمو بديل عنه ، وهذا اختلاف كبير عن أن يُقطع جزء من العضو التناسلي مليء بالأنسجة الحية فيكون بتر لجزء حيوي من الجسم ولا يمكن تعويضه أو نمو بديل عنه ، وقياس الزميل على الأظافر قياس مع الفارق يوجب رفضه.
رعاية الوالدين
أما القول أن الختان يقي من الاتساخ ويعين في النظافة فقول مردود، حيث أن نسبة المختونين من اتباع الديانتين اليهودية والإسلام مقارنة بسكان العالم ليست إلا نسبة ضئيلة ، والقول أن مليارات البشر من غير المختونين هم متسخين وغير أصحاء قول مرسل لا يصمد قضائياً بدون سند يثبته ، والدراسات العلمية التي يستند عليها الأستاذ قد أجريت في دول أفريقية فقيرة وغير متمدنة حيث يشيع فيها ممارسة الجنس غير الوقائي وانكشاف رأس القضيب بالختان كعملية ضارة يؤدي إلى سماكة جلد القلفة فيعيق ذلك امكانية انتقال الفيروس ، لهذا فإن منظمة الصحة العالمية أقرت الختان في تلك الدول لإنقاص وليس منع انتشار الإيدز كوسيلة بدائية بدل الوسائل الوقائية الحديثة ، ولا شأن للمدعى عليه ولا ختانه بالوقاية من مرض الإيدز الذي لا يعرف عنه شيء ولو كان يعرف لخلق الذكر مختوناً وحسم الأمر ، وإنني أتسائل كيف يكون الختان إجراء صحي؟! ، هل عجز المدعى عليه المسمى الله أن يخلق الإنسان بشكل يحميه صحياً لدرجة احتياجه لبتر ما خلقه بنفسه وبشكل متكرر منذ الأزل رافضاً أن يصلح خطأه خلقياً بدلاً من كل هذه المتاعب والآلام؟! ، أم إنه لم يخلق ولم يأمر بالختان وهو غير موجود أصلاً....
القاضي مقاطعاً:
- نلتزم بموضوع القضية..
ثم ملتفتاً لمحامي المدعى عليه:
- حتى لو سلمنا بما تقوله عن ضرورات ختان الذكور، ماذا عن ختان الإناث؟
تنحنح ثم أجاب:
- المدعى عليه جل وعلا لا شأن له بختان الإناث سيدي ، فهو لم يأمر بختان الأنثى ، والقضية هنا مرفوعة على غير ذي صفة.
- إن لم يكن قد أمر بها فهو لم ينه عنها على لسان آخر انبيائه السماويين المزعومين المسمى محمد ، فقد كان ختان الإناث موجوداً في عصره ولم يمنعه أو يرفضه حسب المتاح من المرويات الإسلامية ، وقد نهى في أحد أحاديثه المروية عن حفّ البظر كله ولم يعترض على العملية برمتها ، وهذه الجريمة تشمله تماماً مثل جريمة ختان الذكر رغم تملص بعض فقهاء الإسلام من ذلك بعد أن رفعت المدنية صوت المرأة المظلومة وبينت مدى الأضرار النفسية والجسدية التي تصيبها ، هذا ما لم يقدم الزميل لعدالة المحكمة ما يثبت تحريم ختان الأنثى سيما وأن الشافعية أوجبت ختان الأنثى وجوباً واكتفت المذاهب الأخرى باستحباب ذلك أو السكوت عنه ، مما يعني أن المدعى عليه متورط في ختان الأنثى بذات القدر ، والمدعون متمسكين باتهام الله بجريمة الختان على الجنسين كلاهما.
محامي المدعى عليه يتقدم إلى المنصة بخطى واثقة ليقدم مستند إلى القاضي قائلاً:
- هذه فتوى رسمية صادرة عن مفتي مصر تحرم ختان الإناث ، أتقدم بها مطالباً ضمها لملف القضية كمستند على براءة موكلي مما ينسب إليه في شأن ختان الإناث.
طالع القاضي الفتوى لبرهة ثم سأل المحامي:
- ورد هنا أن (وأشار جمعة إلي أن علماء الشريعة والفقه وكثيرا من الناس، أحالوا الأمر الخاص بختان الإناث إلي الأطباء المتخصصين الذين أكدوا وجزموا بضرر تلك العادة، ومن هنا أصبح من اللازم التوضيح بأن الرأي المتفق عليه هو التحريم ) ، هذا يعني أن التحريم تم بناءً على الآراء الطبية دون أي نصوص دينية صريحة تحرم هذا الفعل ، أليس كذلك؟
- نعم سيدي ، فالإسلام حسب أغلب مذاهبه سكت عن هذه العادة ولم يبيحها أو يحرمها والآراء الفقهية الحديثة اتفقت على التحريم.
المحامية تكرر العبارة مشددةً عليها:
- لم يحرمها ، المدعى عليه لم يهتم بصراخ نساء الأرض وأجسادهن تقطع دون جريرة ، وكل سفاح يختن النساء أو الرجال لا يتبع أي معايير علمية بل يتبع العادة فهذا يقطع الكثير وذاك القليل بطريقة لا يمكن وصفها إلا أنها الإيذاء الصريح ، بينما المدعى عليه ساكت عن الأمر فلم يأبه أن يلقن أنبياءه تحريم ختان الإناث على الأقل فضلاً عن الذكور ، ثم يصفونه بالرحمن الرحيم...
ختان الأنثى
فسألها القاضي:
- ما الأضرار التي أصابت المدعين ودفعتهم لرفع هذه الدعوى؟
- الأضرار أكثر من أن تحصى ولا يكفي وقت المحكمة لسردها ، ولكن في عجالة أشير إلى أن الختان يؤدي إلى أضرار نفسية نتيجة الألم الناتج عن العملية ذاتها فضلاً عن تشويه العضو التناسلي كما أنه يسبب سرعة القذف والتقليل من اللذة لدى الذكور بحيث لا يمكن التغلب على ذلك إلا بعد طول مران بينما يؤدي إلى تألم الأنثى المختونة عند الجماع وانعدام اللذة ، وهناك آثار طبية أخرى تعاني منها المختونة كتكون الخراج والإصابة بأمراض خطيرة نتيجة عدم استواء اعضائها التناسلية بعد القطع ، وغير هذا كثير مما هو متاح وفقاً للأبحاث المتخصصة في هذا المجال والمودعة نتائجها بملف القضية لديكم ، ويكفينا هاهنا سيدي أنه اعتداء صارخ على حق الإنسان في سلامة جسده وعدم المساس به إلا لضرورة وبرضاه ، وهذا غير متحقق في الختان قطعاً مما دفع المدعون للجوء إلى المحكمة الموقرة لتعويضهم عما أصابهم.
يتوجه القاضي إلى المحامي :
- هل لديك ما تضيفه؟
- هناك كثير من النساء يفضلن الرجل مختوناً من حيث المظهر وكذلك من حيث الاستمتاع.
ضحكات من الحضور ، والمحامية تقول:
- إذا كان هناك تفضيل لدى بعض النساء فهو تفضيل ناجم عن الاعتياد لشيوع الختان في بيئاتهن ، ومثل هذا التفضيل لا يُعول عليه في دعوى قضائية ، ولو كان ذلك صحيحاً لاختتن جميع رجال العالم فوراً.
ضحكات الحضور تزداد ، فيتدخل القاضي بمطرقته طالباً الهدوء ، سيما وأنه شخص محترم ومعروف بنزاهته وأحكامه الصائبة اسمه (قاريء) وهو ذائع الصيت ، قال:
- طلباتك يا أستاذة
- بناءً على ما سلف ننتهي إلى الطلب من عدالة المحكمة الحكم للمدعين بالتالي:
أولاً: استرداد كل جزء قُطع من أي ذكر أو أنثى بغير حق بناءً على ما ظنه الناس أوامر المدعى عليه .
ثانياً: تعويضهم عما أصابهم نتيجة جور المدعى عليه وقسوته وساديته بما تراه المحكمة مرضياً لهم.
ثالثا: الحكم لهم بالتحرر من خرافات الأديان والالتزام بما يقرره العلم في شأن صحتهم ومعاشهم.
تنهد القاضي متفكراً لدقائق ، ثم قال:
- الحكم بعد دراسة الملف ، تُرفع الجلسة.
ونهض فاتبعه الحضور وقوفاً ، بينما الحاجب يصيح:
- محكمة
القسوة على الطفل
سلام للعقلاء
شارك الآخرين

هناك 40 تعليقًا:

  1. الصديق لاديني
    كالعادة تجمع بين العمق في الفكر والجمال في الاسلوب
    هذا الاسلوب الجديد فقد شدني الى درجة قراءة الموضوع بنفس واحد
    طبعا عرضت القضية بكل جوانبها ولكن حتى اكون صادقا معك
    تمنيت لو انك فصلت موضوع ختان الاناث عن ختان الذكور ...
    انها جريمة تشويه حقيقية واعتداء على الطفولة وتمييزا ضد المراة
    انها تختلف كثيرا عن ختان الذكور
    الصورة التي وضعتها مؤلمة
    من الصعب قبولها حتى لو مورست على حيوان فما بالك بطفلة
    الاسلاميون في السودان ومصر والدول الافريقية التي تمارس هذه الجريمة القذرة يبررونها بحديث نبوي اقطعي ولا تهتكي او شيء من هذا القبيل
    مرة ثانية شكرا لك

    ردحذف
  2. عوف الأصيل9 أبريل، 2010 1:21 م

    شكرا لك فقد تناولت كافة جوانب موضوع الختان ، وأساسه في الحضارة الفرعونية ، وكافة أضراره ، فهو سبب في القضاء على مستقبل الأنثى ومعاناتها طول عمرها ، فتسبب لها البرود الجنسي وكره الرجل وآلام جسدية و نفسية لاحصر لها ، أما بالنسبة للرجل فتسبب القضاء على الغدد التي تعمل على رطوبة الحشفة أو رأس القضيب و كذلك تسبب سرعة القذف للرجل ، وكذا فإن إذالة الجلدة التي حول رأس القضيب تسبب بزيادة الإحتكاك مع الملابس مما تزيد من معدلات الإفراط في ممارسة العادة السرية .

    ولكننا للأسف فإن المرجعية العليا في حياتنا لرجال الدين و المنشآت الدينية .

    لتفاصيل أكثر عن أضرار الختان للذكور

    http://www.ladeenyon.net/forum/viewtopic.php?f=49&t=33236


    وتعالى للتعرف على مآسي ختان الذكور ومن موقع المرأة السعودية

    http://www.sawomenvoice.com/forum.php?action=view&id=2681

    ومن مظاهر ختان الإناث ينتظرون حتى بلوغ الأنثى و كامل نمو أعضاؤوها التناسلية ، ويرسلون بالداية أو الحلاق أو أحد الأقارب ويقوم بتعرية الفتاة و قطع البظر وتكون فرحة كبيرة وسط صراخ الفتاة و التي تتحول في المستقبل لأم الإرهابييين

    ردحذف
  3. الموضوع مؤلم وقاسي لان ختان البنات افضع من ختان الاولاد..لان الأولاد يمارس حقهم الطبيعي في الجنس ..لكن البنت كيف تمارس حقها؟!! وكيف يقبل زوج أن يمارس مع لوح خشب !!..
    انا أخي تزوج من فتاة من السودان وكان يحبان بعضهم لكن اخي لم يتحمل أن يمارس مع واحده مسلوب حقها وشبه ميته ,وكانه يتألم لها ..المؤلم جدا في الموضوع أنها تفتخر بنها مختونه وتناقش بالموضوع بكل يسر وتقول لو عندي بنت او حفيده سوف اختنهم حسب الشرع ..لا اعرف اي شرع تتكلم عنه واعرف انه نبي الأسلام لم يختن بناته او نسائه ولا حتى الله لم ينزل ايه بهذا, فقط بعض الاحاديث الضعيفه لا تقدم ولا تؤخر ..ومن هذا الكلام قرره اخي الفصل منها ..

    افهم انه بعض الرجال المهوسين يحب السيطره على المراة ويعتبرو شهوة المراه جريمه..لكن لا افهمه فتاة من جيلنا المتحظر تطالب وتفتخر بالختان غريب جداً :(
    في بلدي هنا يوجد قانون صارم ضد من يفعل هذه الجريمه ..لكن بعض المجنونين يخطفون بناتهم خارج البلد ويعملو العمليه لكن مع هذا يوجد قانون ضد من يفعل خارج البلد ايضا ,وقد حكم اب صومالي ب 4 سنوات سجن وغرامه ماليه للضحيه ..

    لماذا يرفض أن يكون للبنات رغبة في المتعة الجنسية والقذف؟
    لماذا يخاف من هذا ؟ .


    شكراً لا ديني

    ردحذف
  4. عوف الأصيل9 أبريل، 2010 5:45 م

    طالما من يحكمنا مشايخ الإسلام ، وطالما أنهم يقولون أن النبي إراهيم ختن نفسه وهو في الثمانين من عمره ، ونحن نرى أن عادة الختان هي إستغلال لضعف الطفل و تعذيبه رغما عن إرادته ، فيمكن صدور قانون بتجريم الختان للأطفال و القصر ، وترك ذلك للشخص حتى يصل إلى سن الرشد ، فعندما يكمل الشخص واحد وعشرون عاما فله الحق أن يجري عملية الختان لنفسه ، وذلك بعد توعيته بخطورتها .

    فكل إنسان حر في تقرير مصيره

    ردحذف
  5. عوف الأصيل9 أبريل، 2010 6:35 م

    الصديقة رانيا :-

    الطهارة السودانية هي بتر كامل لأعضاء المرأة فهي إستئصال لكل الجزء الظاهر من جهازها التناسلي من شفريين كبيريين و البظر فهي عملية وحشية بكل السبل .

    ولكن ماذنب زوجة أخيكي في ذلك ، فالزواج في الإسلام علاقة هشة ، فكرة العلاقة بين الرجل و المرأة أعمق من ذلك بكثير فهي ليست علاقة جنسية فقط ، ويجب على كل طرف التضحية لتتواصل هذه العلاقة ، فكيف ينهار الحب بمجرد أن الرجل لا يستطيع الإستمتاع الجنسي مع زوجته لذنب ليس لها ذنب فيه ؟

    أخيرا أرجوا عدم إعتبار ذلك تدخل في شئون الآخرين ، ولكني وجدت أن من واجبي ، توضيح جانب من العلاقة بين الرجل و المرأة في الإسلام والتي تقوم على تبادل المصالح ، سواء بالنسبة للرجل أو المرأة .

    أشكر الجميع

    ردحذف
  6. عزيزي لاديني
    اشكرك على التنبيه لمشكلة الختان
    فالضحايا غالبا لا يعرفون الضرر الذي حصل لهم لانهم لم يتذكروا اي شيء
    وبسبب الغسل الدماغي للاطفال بحجة السنة والشرع والطهارة ...
    وفعلا لقد قمت بالرد بشكل مفحم على كل هذه الحجج
    اهنئك

    تحياتي لك

    ردحذف
  7. الصديق العزيز عوف الاصيل

    العلاقه في المجتمع وبين البشرتشمل كل جوانب الحياة من تفاهم وتقارب واخذ ورد لكن العلاقه بين الرجل والمراه اهم شيء والاساسي هو الجنس وطبعاً مع الامور الاخرى لكن بشكل اساس الجنس هو محور كلامهم وغمزاتهم ..

    اذا واحد كان عنده قدم واحده صحيح لا ييأس لكن يحس انه مختلف وعنده نقص .. والمشكله الاخره التي واجهة اخي انه زوجته تريد تورث غباء اهلها بختنها الى بناتها للمستقبل وهذا ما رفضه اخي ..


    شكراً على مداخلتك

    محبه وود

    ردحذف
  8. عزيزى لادينى :
    ضربة معلم كما يقول إخواننا المصريون ..موضوع بالغ الأهمية ذكرنى تماما بوجهة نظر قريب لى مناهض بشدة للختان وإتخذ منه موقفاً قوياً بالغ القوة والجرأة فى مجتمع يحتكم بقال الله وقال الرسول.. أنا شخصياً مازلت أعجز عن مواجهة هذه العادة وإتخاذ موقف إزاءها دون دعم من المقربين منى..إنها قضية كبيرة وليست بسيطة على الإطلاق ...
    أهنئك ..إستمر ونحن متابعون...ببركة العقل:)
    دمت سالماً
    بسمة العمر

    ردحذف
  9. لا ديني

    موضوع مؤلم
    اضطررت لقراءة الموضوع على عجل
    بسبب الصور المؤلمة

    ختان الفتاة مرفوض
    أولاً: لا داعي له
    ثانيًا: هي جريمة بحقها كأنثى

    أما الرجل
    فإن عملية الختان تتم له
    وهو رضيع لا يتجاوز عمره 40 يومًا
    كلها أسبوع ولا يذكر أثرها بعد ذلك
    رغم الألم الذي تسببه هذه العملية لقلب الأم

    ولكن عندما يشب ويصبح رجلاً
    ما أحلاه (:
    تستلمه زوجته لتستمتع به

    السؤال هنا
    الآن أنتم تتحدثون عن الموضوع
    وأنتم جميعًا مختونين ومبسوطين

    تخيل يا لاديني
    لو لم تتم العملية هذه لك وأنت صغير
    كيف سيكون شعورك؟
    ربما كنت ستقف هنا مدافعًا عن القضية
    وإلزام الجميع بها لأهميتها

    لا تدري
    لا تحكم على الموضوع وأنت مختون

    نريد رأي من لم يتم ختانه



    ملخص رأيي:
    للفتاة أمر مرفوض
    وللولد أن تجرى له العملية في المستشفى
    وهو رضيع لكي لا يترك الألم أثره في ذاكرته

    لا أدري إن عبرت عن رأيي بأدب
    وإن كان يخلو من الأدب فهو غير مقصود

    ردحذف
  10. Fransy
    فعلاً ختان الإناث كارثة على الإنسانية ترتكب كل يوم باسم الله وهي أكثر إيلاماً من ختان الذكور بكثير..
    العجيب أن كثير من الأمهات المختونات يصممن على ختان بناتهن أيضاً رغم علمهن بما عانين ويعانين من جراء ذلك ، وتفسيري أن العملية فضلاً عن مضارها المباشرة تُخلف مرضاً نفسياً لصاحبتها يدفعها كغير مستقرة نفسياً إلى نقل الأمر إلى بناتها.
    على أي حال..آمل أننا نساهم في تحريك الضمير ببضعة أسطر نكتبها بشيء من الحذلقة ، أما طفلاتنا المنكوبات فجرحهن عميق وغائر.
    قرأت أن الحديث الذي تفضلتَ بالإشارة إليه ضعّفه بعضهم وأثبت صحته أكثرهم ، خصوصاً أنه مروي على أيدي كبار "الحكواتية" الدجالين ، واعتقد أنه نوع من التملص المعاصر ، وانظر إلى هذا الرابط من فضلك لتلاحظ معي أن ختان المرأة يجعلها نفسياً غير مستقرة لا تقيم الموضوع بعقلها ، فأكثر المعلقات المشيدات هنا كما يبدو نساء!
    http://akhawat.islamway.com/forum/index.php?showtopic=20443
    شكراً أستاذي للتعليق ومشاركتنا الموضوع.



    عوف الأصيل
    كما قلت فإن أي شيء أقحم الله فيه أنفه تصبح له المرجعية العليا ولا أهمية لكل ما يقوله العلم حينذاك.
    وهذه مأساة تنطبق على الختان كما تنطبق على كثير من الأمور اللصيقة بحياة الناس.
    بشأن اخ العزيزة رانيا فإننا لا يمكن أن ننكر أهمية الانسجام الجنسي في استقرار العلاقة بين الطرفين بل واستمرار الحب بينهما ، ولا ننسى أن الزوجة نفسها أصبحت مع الأسف غير سوية بعد الجريمة التي ارتكبت في حقها لدرجة أنها تريدها لنسلها أيضاً ، ولا شك أن ثمة خلفيات كثيرة تراكمت حتى أوصلت إلى الانفصال ، تماماً كما أوضحت رانيا.
    أثمن عالياً إسهامك بالتعليق والروابط المفيدة
    وتحياتي لك


    Moral Rationalist
    المختون لا يذكر شيئاً عن ختانه في معظم الحالات ولكنه يعرفه ، إنه يدرك بأن جسده غير كامل وأن ثمة ما ينقصه ، وإن كان هذا النقص هامشياً. وقد يكون لذلك انعكاس على رؤيته الجسدية لذاته حتى لو لم يشعر بالأمر شعوراً مباشراً متعمداً.
    هناك غسيل دماغي فعلاً يحيل الأمر إلى الشرع والطهارة إلى آخر الخزعبلات ، وهذا على أي حال ليس سيئاً جداً فهو ذو أثر علاجي على نفسية المؤمن تتيح له التعايش مع الأمر.
    إضافة منك موجزة ومثرية معاً.




    بسمة العمر
    أريد أن أهنيء قريبك التي حدثتينا عنه وأشد على يديه ، حيث يمكنني تخيل مدى قوة إرادته واتخاذه لموقف صعب مناهض للتيار علناً في بيئة تعتبر رفض المقدس جناية لا يمكن قبوله.
    القضية كبيرة وموغلة في القدم ومتوارثة لأحقاب ويصعب مواجهتها دون تبعات.
    مرورك عذب


    Pure
    الموضوع مؤلم وبشع ، واعتذر عن الصور التي اخترت أقلها إيلاماً راجياً أن توقظ في المتلقي الإنسان.
    برأيي أن المختون هو أكثر من يحسن الحديث عن الأمر لكونه مر بالتجربة فتركت فيه أثراً يدوم عمره كله.
    نحن أصحاب عاهة إن لم تكوني قد لاحظتِ بعد ، وصحيح أننا مبسوطين لكننا لا نعرف على وجه التحديد..فربما لو لم نكن مختونين لكنا مبسوطين أكثر ، وقد حُرمنا من شيء لم نعد نستطيع الحكم على وجوده إذعاناً لكائن خرافي يسكن السماء ، كان يفترض أن يترك القرار لنا هل نريد الاختتان أم لا ، فحتى المصاب بغرغرينا متقدمة في جزء من جسمه يُسأل إن كان يقبل بالبتر أم لا.
    مع ذلك أتفق معك أننا بحاجة لرأي غير المختون في الموضوع للإحاطة الكاملة بالموضوع من جميع أطرافه.
    أما ختان الإناث فنفي للجانب العضوي للأنوثة ، وهو أمر كما تفضلتِ مرفوض كلياً وتماماً ، ولا يمكن قبوله تحت أي عذر أو مبرر.
    رأيك عميق وثري ، ولم أجد لك لا الآن ولا فيما مضى قولاً خالٍ من الأدب في غير مكانه.
    دمتِ عزيزتي بيور

    ردحذف
  11. هو بالنسبة للبنات اتربينا انه ميصحش و مينفعش ومش مطلوب
    بالنسبة للولاد لو هو غير مطلوب صحيا وهو مجرد عادة من الاهل والطبيب شايفها بيزنس
    تفتكر ممكن نغير عادة من ايام الفراعنة واخدة طابع دينى ؟ :) وما ادراك ما دينى عشان الدين ممكن تقوم حروب و نقدم قرابين بشرية وتتقطع اجساد او تنزف لغاية الموت !

    ردحذف
  12. لاديني
    عجبتني طريقة الموضوع
    انا طهروني من غير ما يسألوني عن الموضوع بس عادي يعني حصل خير وادينا بنشتغل زي الفل وعال العال

    ردحذف
  13. Rania
    المرأة المختونة تفقد الحاسة الجنسية تماماً أو تنقص بشكل كبير ، وبالتالي فإن العلاقة الزوجية تصبح منقوصة وينعكس ذلك سلباً على العلاقة بمجملها كحب وحسن عشرة ومشاركة حياة ، والمصيبة أن زوجة أخيك تريد نقل ذات العاهة إلى بناتها وهذا شيء لا يقبل ولا يحتمل ، رغم أنها في جميع الأحوال ضحية للدين والتخلف.
    شكراً لمشاركتنا القصة..ولنسيمك أيضاً.
    :)


    Kontiki
    لا يهم كثيرا ما تربينا عليه ، فليس كل ما نتربى عليه صحيحاً بل أحياناً يكون المورروث التربوي مجرد أمراض وراثية.
    لكن ما تربيتي عليه بشأن ختان البنات صحيح تماماً عزيزتي وأرجو أن تروجيه في وسطك الإجتماعي دوماً لعلك تنقذين طفلة ما مهددة به ، أما الذكور فهو بالفعل عادة تاريخية دينية متجذرة لا نطمح بتغييرها في المستقبل المنظور ، ولكن لا يجوز أيضاً أن نصمت مذعنين.
    وستظل بالنسبة للأطباء منعدمي الضمير مجرد (سبوبة حلوة)
    شكراً للتعليق الموجز والمؤثر
    وتحياتي لك


    غير معرف
    الختان ينعكس سلباً على ممارسة الجنس بالنسبة للذكور بتخشين الرأس وتسريع القذف كما أثبتت الأبحاث التي وضعت روابطها كخلفية للموضوع ، ولا يمكن التغلب على هذا الانعكاس الطبيعي إلا بمران وخبرة ، وحينها نصبح زي الفل وعال العال نسبياً مقارنةً بغير المختونين.
    شكراً لمرورك

    ردحذف
  14. محكمة قوية وحوار شيق وكالعادة ابدعت ولو كان في مثل هذه المحكمة في الواقع كنا رفعنا قضايا كثيرة على الله في مواضيع أهم كثير من الختان
    شكرا ليك

    ردحذف
  15. هناك برنامج وثائقي امريكي يحكي في احد حلقاته عن الختان
    يجب ان يشاهد !!
    هذا رابط التورنت
    http://www.kickasstorrents.com/penn-teller-bullshit-seasons-1-2-3-4-5-6-and-7-t2852295.html
    وفي هذه الوصلة هناك حلقات كثيرة عن نظرية الخلق و الكتاب المقدس وغيرها من الامور الدينية التي تؤخذ بشكل ساخر ومسل جدا

    ردحذف
  16. طبعا هناك حقيقة يجب تفهمها من الكل
    ليس هناك اي دليل على ان الختانة تقلل من حدوث اي من الامراض المنقولة جنسيا
    جسم الانسان متشكل بشكل لا يمكن التعديل فيه بأي شكل من الاشكال , لأنه ناتج عن تطور على مدى الاجيال و على مستوى الخلية
    يعني ما فيه خلايا راح تنشأ في جسم الانسان "بس كذه" او انه "عيب مصنعي "
    طبعا انا هنا ما اتكلم عن العيوب الخلقية , لأن الجلد الزائد هذا موجود في كل الناس وليش في فئة محددة بسبب عيب خلقي
    احييك اخي لا ديني من كل قلبي, انت من القلائل العرب اللي قاعدين يحاولو ان يرقو بتفكيرنا المتحجر
    واتمنى ان تكون لدي الجرأة التي لديك لأضع مثل هذه المواضيع
    وطبعا بالنسبة لديني فأنا ملحد
    كنت متبع لآخر اصدراة من الديانات الابراهيمية " الاسلام " ولكني فتحت عيني للحقيقة بعد صراع نفسي طويل
    سلامن

    ردحذف
  17. غير معرف
    فعلاً لو أن مثل هذه المحكمة متاحة لامتلأت بقضايا لا حصر لها ولا عد ، فكم من مغبون ومظلوم ومضطهد ومخدوع وقتيل حول العالم بسبب الله المجرم وأديانه المدمرة..
    شكراً لإشادتك الكريمة



    WiZmO
    عندي تورنت لكنني لا استخدمه على اعتبار أن معظم ما ارغبه أجده على الشبكة مباشرة
    لكن يبدو لي أن هذه الحلقات مفيدة ومثيرة أيضاً لهذا سأعمل على متابعتها فور أن يتيح الوقت
    مع الشكر الجزيل لك

    علماً أنك لا تقل عني جرأة عزيزي بدليل تعليقاتك التنويرية هنا ، سيما وأنني كنتُ مثلك أتبع آخر إصدارة إبراهيمية ثم تخلصت من ربقة الدين إلى الأبد وأعيش الآن مثلك بعقل حر طليق
    :)

    كم أنا سعيد بحضورك معنا

    ردحذف
  18. عزيزي لاديني مرحباً بك

    أمتعني نص مقالك هذا , ويبدو أن طبيعة مهنتك غلبت على مقالك الجديد , فعلمتنا بعضاً من أصول مهنتك ,,,,,,,,

    لقد قلت في سياق مقالك الرائع هذا على لسان المحامية : (ولو كان يعرف لخلق الذكر مختوناً وحسم الأمر ) يعني دعنا نتساءل لماذا يخلق الله شيئاً إن كان يريد منا بتره ؟؟؟
    هل ندم الله على سوء صنعته ؟ أم يريد تعذيبنا وكفى !!!

    أنا شخصياً لا أعرف ضرراً واضحاً للختان عند الذكور , ولكن أفهم تماماً سوء الختان عند المرأة , فالختان عند المرأة أشبه بأن تبتر حشفة القضيب عند الرجل , وبالتالي لن تستطيع المرأة الاستمتاع بحياتها الجنسية , إرضاءً لنزوات شيوخ الحيض والنفاس ,,


    تحيااااااااااااااااااتي لك


    ودمت سالماً

    ردحذف
  19. عندما يتحرر الرجل من أبيه و من أهله فهو بالتأكيد سوف لا يكرر تلك العادة المقيتة مع أبنائه
    أما بالنسبة للإيناث فهذا أمر يخرج عن عالم المفاهيم و من الصعب استيعابه
    ختان المسلمات و المسيحيات في مثلا مصرعادة مألوفة
    و الغريب أن تلك العاهة التي يسببها الختان لا تحدث على ما يبدو نقص في نفوسهن...
    ....
    و كأنهن "كاملات الأوصاف" رغم أنهن مبتورات! عجيب!

    أشكرك أيها العظيم!

    ردحذف
  20. القضية محسومة من زمان ياصديق
    المرأة للرجل الديني هي صندوق فحولته السرية اللي لازم يكون اصم وابكم .. عشان كده لازم حجاب ولازم ختان ولازم ولازم ..
    وعشان كده الطفلة اليمنية ال13 عاما قتلت من التربية الحقيرة لمجتمعتنا اللي بتحصر الرجولة في القدرة الجنسية ولانه لم يدخل بها فيقهره المجتمع ويصبح محل دفاع ولكي يدافع يجب ان يكون قاسي وحيواني وعنيف و ...

    النظرة الدينية والعربية للمرأة ككوم لحم وللرجل كراعي لهذه الكومة اهانة للاثنان معا
    للمرأة بتشيئها
    وللرجل بتشيئه
    تتحول المرأة لصندوق لحم ومتعة وماكينة اطفال وجنس
    ويصير الرجل
    toy وكإن قيمته كلها ان يكون كذلك وتلغي معناه الحقيقي كانسان وحامي و...

    ردحذف
  21. Sahran
    يبدو أن الله لا يحسن الخلق ولهذا يعتمد علينا في إصلاح خطأه بالختان ، ورغم قرون الختان من الفراعنة إلى اليوم لم يتعلم الله الحرفة من طبيب واحد فيقوم جلالته بالعملية من عنده بدل كل هذه المعاناة والآلام.
    عزيزي سهران..افتقدتك وأسعدني أنك بخير وعدت لنا.




    Hapy
    آلمني تعليقك فقد عرّى المسألة حتى من ورقة التوت
    شيء مؤسف حقاً ما تخلفه الأديان على العلاقة الاجتماعية بين الجنسين والتعامل بينهما فضلاً عن تقييمات الآخرين...

    انتِ أيضاً مختفية من مدة ، ويبدو أنه يوم العائدين من الغيبة ، فكم تسرني عودتك.
    تقبلي تحياتي

    ردحذف
  22. متحرر
    ويكبيديا تضع نسبة مفجعة عن انتشار ختان الإناث في مصر وأرجو أن تكون نسبة مبالغ فيها رغم قولك التأكيدي هذا ، خصوصاً مع الوعي المتزايد الآن..
    أو هذا ما نرجوه على الأقل

    ما عظيم إلا العقل الذي يتحرر رغم انف الله والمجتمع الغارق في الخرافة أيها المتحرر.

    ردحذف
  23. مسلم :
    فقط متابع مواضيعك المتميزه و انا ضد الختان و ضد التطرف سواء كان من اى ناحيه
    فقط اكمل انا مستمتع جدا بمواضيعك المتميزه و انا ابحث ورائك على اجد اجابه ترضيك و ترضينا جميعا
    فقط حاليا للاسف و اضطر -حاليا - لاستخدام صيغ الجهلة.
    الاساس هو ما ذكر فى القران - المحفوظ من التبديل و التحريف - اما الاحاديث فمن الممكن -كما قلت سابقا- ان يتهرب و يلوى اعناق كلماتها شيوخ الاسلام الموجودين حاليا
    و ما يعزينى ان هناك بعض الحالات المرضية التى لا يؤخذ فيها رأى المريض و اظن انك تعلم هذا جيدا
    فقط اليوم اردت انا اشكرك لحسن تفهمك و صدرك الرحب عسى الخالق ان يجمعنا على الحق

    ردحذف
  24. عزيزي لاديني المحترم,, تحية طيبة,,
    الذين اخترعوا الاديان يعتبرون الجنس خطيئة فلا غرابة في عملية الختان الدين يرفض ويصادر اي شئ فيه متعة للانسان كالموسيقى والرقص والمشروب وحتى الضحك!! بوست رائع وعاشت ايدك ودمت

    ردحذف
  25. مسلم
    القرآنيون يثيرون إعجابي ، وذلك لشجاعتهم وجرأتهم إزاء الموروث الإسلامي لدرجة أنهم نفوا صحة الأحاديث التي تسمى نبوية برمتها ، وهذا يدل على مدى استعدادهم تفحص المقدس بعين العقل والمنطق ، ولو أنهم أخضعوا القرآن لذات المعايير التي طبقوها على الأحاديث لخرجوا بنفس النتيجة ونفوا صحته ، ولهذا هم اقرب المؤمنين للوصول إلى الحقيقة المطلقة.
    لنفترض أن القرآن صحيحاً لم يحرف منذ اكتماله ، هلا أفدتني أين أول مصحف حتى يمكننا المقارنة؟ ، أريد أن اشاهد مصحف محمد الأصلي إن وجد من فضلك.

    عزيزي مسلم
    قياس الختان بالحالات المرضية التي يتم التدخل فيها دون إذن المريض هي مجرد تعزية لك كما تفضلتَ ، ولا تنسى أنها حالات (مرضية) ، المختون ليس شخصاً مريضاً.

    شكراً لإشادتك ، وقد سرّني تعليقك ، آملاً أن تتابع معي ويدوم تواصلنا.




    إنسان
    الأديان بالفعل معادية لمتعة الإنسان ، وإن سمحت بشيء منها فبطريقة مقننة ومقيدة كأن الاستمتاع والسعادة في الدنيا خطيئة وجريمة يجب أن تكون تحت المراقبة والتشدد.
    الرائع قدومك عزيزي إنسان
    فأنت اسم على مسمى
    وآمل ألا تغيب...

    ردحذف
  26. الحمدلله ان عادة ختان البنات ليس لها وجود في الخليج العربي
    وانا ضد هذا الشيء فالختان للمرأة ظلم لها لم يشرعه دين ولا عقل
    انما هو من عقول بعض المتفيهقين

    ردحذف
  27. غير معرف
    لا يمكن لك أن تقع على نص ديني واحد أو مذهب إسلامي محدد يحرم ختان الإناث بشكل صريح على الإطلاق، وثمة أحاديث منسوبة لمحمد يدعو فيها خاتنة إناث أن لا توغل في القطع، وكل المتوفر في هذا الصدد آراء فقهية دجلية حديثة ومعاصرة أفتت بتحريم ختان الإناث بناءً على الطب وليس أي دين أو نص...

    يبدو أن الله لم يهتم بتحريم هذا الأمر ولم يأبه لصراخ ملايين النساء حول العالم وهن يعانين جراء هذه العادة رغم أن هذا يتم باسم الله ومن أجله.

    ردحذف
  28. لقد وقع ختاني في سن 3 او 4 على ما أدكر وكنت اتسائل دوما حول المغزى منه و لكن لم اجد يوما الاجابة و لكني اليوم بعد قرائتي للعديد من المواضيع التي كتبت عن الختان صرت مقتنعا بانها عادة نقلت لنا مند القدم مدعمة بالمعتقدات الدينية السخيفة و لازلت تمارس لليوم وأقوى حجة ضدها هي أن كان الجزء الدي تقع ازالته ضار و لابد من ازالته فلما نولد به هل البشر ادرى من مورثاتنا التي تطورت عبر ملايين السنين لتحسن فينا و تعطينا شكلنا الحالي

    ردحذف
  29. mozmoz

    أعجبني تلخيصك المكثفة لأقوى حجة ضد الختان
    وفي رأيي إن كل كل حالة ختان هي عبارة عن إهانة لله المزعوم وادعاء من البشر أنهم أدرى بالضار والنافع في الأجساد.
    تطور ملايين السنين والتحسين الذي تم خلالها يباع كل يوم بالختان عزيزي وباسم إله وهمي غبي.

    شكراً لمرورك
    وكررها..

    ردحذف
  30. موقع سافل وحقير، ولن يجد صدى سوى في اسرائيل أو الغرب الملحد والحمد لله على نعمة الاسلام- واننى هنا بالصدفة واردت أن اذكر أن الاديان هي عقيدة وقوانين لحماية البشر من الوقوع في المعاصي وأن الرسل هم مبشرين ومنذرين - وأن الاسلام هو الدين عند الله وأن محمدا خاتم الرسل - وأن اعمالك في هذه الدنيا محاسب عليها فأنت لم تخلق عبثاً وأنك ميت وستبعث يوم القيامة وستندم على مافرط وتذكر أنك لم تخلق عبثاً فالحمد لله على نعمة الاسلام

    ردحذف
    الردود
    1. انت واهم وصل الصدى الى ابعدنقطة في العالم وانكشف المستور فلا تضلل احد وقر وسلم للحق وابتعد عن الجهل والضلمة وبدل حياتك اخي دون ادناة خوف

      حذف
  31. لم أختن..
    أنا ولدت على ما يبدو مختونا..
    فقيل بأن الملائكة هي التي ختنتني ، فامتنع والدي أن يختنني ثانية واكتفى باحياء عرس كبير ..
    المهم ، أنا مختلف كثيرا
    يبدو لي ان الآخرون كلهم غير واعين تماما..
    منذ صغري وأنا لا ديني..
    لكني أعيش غريب الفكر

    اما من الناحية الجنسية فانني تمام ..
    وكل اللواتي مررت بهن اشتهينني كثيرا..
    يقلن لي انني نادر ويشتهينني كثيرا..الخ

    ردحذف
  32. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  33. الختان من عمل الشيطان ولم يرد ذكره في القرأن ابدا بل ان الله نفى اسطورة ختان ابراهيم وعهده مع ذريته فقال الله لابراهيم (اني جاعلك للناس اماما) فسأله ابراهيم (ومن ذريتي؟) فرد الله (لاينال عهدي الظالمين) وهذا بوضوح نفي لكون الختان عهد الله مع ذرية ابراهيم بل ان المسيح نفى تلك الاسطورة ايضا
    فعهد مع من ذلك الختان؟
    انه عهد مع بنت ابليس (عشتار) التي كانت تجري دماء الكهنة من قضبانهم المبتورة في شهر تموز وأذار في معبدها في بابل وكذلك كان يختن كهنة مصر الفرعونية قربانا لنجمة الصبح (فينوس)
    بأختصار ان الغلفة التي تحمي رأس القضيب تساعد الذكر في تقليل التهيج من الاحتكاك العرضي مثل حماية الجفن للعين
    فأذا تم ازالتها يحتك رأس القضيب بأستمرار ويرسل اشارات الى الدماغ عن تهيج جنسي فيصبح الذكر المختون مهووس بالشهوة مثل المسلمين واليهود والامريكان والافارقة في راوندا مثلا بالاضافة الى ذلك يصبح المختون ميالا للعنف بسبب صدمة الختان التي تترسخ في اعماق اللاوعي وهذه الامم المختونة كانت السبب في اكبر الحروب دموية في التاريخ وابشع الشذوذ الجنسي والاغتصاب - كل ذلك قربانا لبنت ابليس!

    ردحذف
  34. الديني الصواعق المرسلة27 ديسمبر، 2011 11:52 ص

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  35. اجمل واروع المواضيع كشف المستورررررررررر سلمت يمينك اخي المدون

    ردحذف
  36. امنت لم تؤمن اعلم انك ستقف يوم القيامه امام الله الذي خلقك وخلق امك وابيك وسوف تسأل عن كل كلمه كتبتها بيدك اوتحدثت بها بفمك لطعنك في الدين الاسلامي الحنيف اللذي ارتضاه الله لعباده وانت تعلم اننا في هذه الحياه لسنا عبثا او هملا بل نحن هنا لعبادة الله وحده وعدم الشرك به وبذالك تعلم خطا قولك ان الاديان خرفات بل اقول لك ان الاديان التي غير دين الاسلامي تحرفت وضاعت لان الله كلف اصحابها لحفظها وهي صحيحه في زمنهم واما الان فالله لايقبل الا الدين الاسلامي والحمد لله اننا مسلمون ولسنا متخلفين شيوعيين لادين لهم حتى البهائم افضل منهم يعلمون ان لهم رب خلقهم وهم يعبدونه ويسبحونه في الليل والصباح اما انت ومن شاكلك لاتضرون الله في كفركم ولاتنقصون من ملكه شيئاً بل ان مآلكم نار جهنم خالدين فيها فأقول لك ارجع للدين الذي فطرت انت وغيرك من البشر الى الايمان بالله وحده انه هو المعبود واسلم لله بالاسلام تسلم قبل موتك فتنجو وتسلم بسلام الى دار السلام .

    ردحذف
  37. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  38. رائع جداً

    الموضوع مؤلم وواقعي ,

    وأحييك على كشفك الجوانب الأخرى منه


    تحياتي لك ..

    ردحذف
  39. الختان طقس يفضح اساس شيطاني مشترك بين الديانات المحرفة اليوم وهي الاسلام واليهودية ونصوص المسيحية لان لايوجد اله يخلق عضو حيوي ثم يأمر ببتره. ان بتر الغرلة يجعل الحشفة مكشوفة طول الوقت وكأن المختون في حالة انتصاب مدى الحياة مما يرهق الدماغ بسيل من التهيج الجنسي نتيجة احتكاك الحشفة المكشوفة فيصبح الرجل المختون مهووس بالجنس كما نشاهد عند المسلمين واليهود والامريكان المختونيين - ان انتشار الاباحية ومايسمى بالثورة الجنسية في امريكا خلال الستينات من القرن الماضي كانت نتيجة انتشار الختان في امريكا حتى وصل عام 1964 الى نسبة 90% لكن مع ادراك مضار الختان الاخلاقية والجسدية تراجعت نسبة الختان الى 50% بين الامريكان اليوم.
    الختان يسبب الهووس الجنسي ولكن الاسوء ان الختان يمنع تفريغ ذلك الهووس الجنسي بصورة طبيعية لان الذكر المختون فقد 20000 عصب حساس متخصص بالاشباع الجنسي وبذلك يبقى المختون جائع جنسيا بعد ممارسة الجنس ولايحصل على الاورجازم الكافي وبالتالي يصاب بالاحباط والذي يؤدي الى نوازع عدوانية وثورات غضب وقتل وانتحار كما هو واضح في الامم والشعوب المختونة
    واخيرا اثبتت دراسات ان الختان يسبب شذوذ جنسي (بايسكشوال) يعني المسل لممارسة الجنس مع الجنسين كما هو واضح عند اليهود والمسلمين بشكل عام.

    ردحذف

ما رأيك أنت؟ (أي تعليق مكرر أو مُسيء يُحذف)