الأديان خرافات تنجح نجاحاً باهراً في ثلاثة أمور: الفرقة بين البشر ، السيطرة على البشر ، إيهام البشر.

الخميس، 22 أبريل 2010

الجنة

((كان والدي يربت على كتفي في الصباح الباكر من كل يوم قائلاً:
- هيا استيقظ ..لنذهب إلى صلاة الفجر
النوم مغري في تلك الساعة دائماً لكنني كنتُ أتحامل على نفسي و افتح عينيّ اللتين أثقلهما النعاس بصعوبة لأرافق والدي إلى الصلاة في الظلام والبرد ولم أكن أجرؤ حتى على التساؤل لماذا يريد الله منا هذه المعاناة خشية أن أخسر الجنة ، ثم أبدأ يومي في الأذكار والطاعات والالتزام بالإحكام واجتناب النواهي ، أغفلت دنياي جميعاً وركزت على الحياة الأخرى التي يروج الملاحدة واللادينيون أنها وهمية خرافية ، كل هذا من أجل الوصول إلى هذا المكان البديع ، الجنة ، والآن بعد أن متُ ومررت بمنكر ونكير وحساب عسير بالميزان لقياس ثقل أعمالي اجتزت السراط ودخلت الجنة فطوبى لي.
يالهذا العشب العطر وهذه الأشجار المثمرة وتلك الأكواب المزخرفة والثياب السندسية والآرائك المريحة وحور العين من كل لون وشكل ، تماماً كما ورد في القرآن (...وجنة عرضها السماوات والأرض ) ، وفي آية آخرى (...وجنة عرضها كعرض السماء والارض) ، ورغم أن هناك اختلاف واضح وكبير بين عرض السماء والأرض وعرض السماوات والأرض في المعنى والمساحة سيما وأن الكون لا متناهي على الأرجح ، ورغم أن الأرض تعد شيء تافه وصغير جداً بالنسبة لسعة الفضاء الهائلة ، لكن لا يهم ، المهم أنني الآن في جنة شاسعة جداً لا استطيع أن اقطعها سيراً ولا طيراناً ، والقرآن الذي كذب به الكافرون أثبت أنه صادق فهاهي الجنة وحان وقت الاستمتاع الأبدي. gopis-yamuna

ما بدا أنه يعكر الصفو قليلاً هو افتقادي لمن كنتُ أعرف في الدنيا ، فأين أبي الذي علمني الصلاة وكان يحرص على إيقاظي للفجر كل يوم؟ أين هو الرجل التقي الذي كان يخاف الله ويحرص على طاعته ويأمل أن يدخل بدوره إلى هنا؟ لماذا لا أجده؟ سألت أحد الملائكة المارين فقال لي أنه سوف يراجع السجلات ويفيدني ، بعد فترة أتاني وأنا أضاجع إحدى الحوريات فانتظرني خارج خيمتي اللؤلؤية المجوفة التي طولها ستون ميلاً تماما مثلما وصفها لنا محمد ، أخيراً استطيع ذكر اسم النبي دون أن اتبعه بالصلاة عليه الطويلة المكررة المضجرة ، فأنا الآن في الجنة ولا يوجد عمل ولا أجر ولا داعي لهذه الرسميات ، بعد أن انتهيت مؤقتاً من مضاجعة حور العين الكثيرات المخصصات لي وأنا بقوة مائة رجل تركتهن يعدن أبكاراً كما ورد في القرآن ، واستسلمت لعشرات الغلمان الذين أحاطوا بي كاللؤلؤ المنثور والقائمين على خدمتي لاغتسل ، واستمتعت بدش طويل من المياه الدافئة العذبة الآتية بمواسير من نهر الكوثر ، فلا توجد أزمة مياه في الجنة ، ثم قطعت مسافة الستين ميلاًَ من خيمتي حتى خرجت إلى الملاك الذي وجدته بانتظاري فأجابني:
- والدك مع الأسف في النار ، فقد كان ثرياً يكنز الذهب والفضة وهو حالياً يُكوى بذلك الذهب على جبينه وجنبه.
تألمت جداً لهذا الخبر السيء ، فسألته مستنكراً:
- أبي كان تقياً مصلياً مزكياً قواماً بكّاءً
- ولكن كان في نفسه شيء من الشُح..هذه هي العقوبة لمن يكنز الذهب والفضة ولا يؤديهما للجهاد في سبيل الله بينما الأراضي الإسلامية محتلة من الكفار ، ألم تقرأ في الدنيا (عن محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبيه، قال:رأيتُ الجنة وأني دخلتها حبواً، ورأيتُ أنه لا يدخلها إلا الفقراء)؟!
- مسكين يا أبي ، أهذا جزاءه وقد وهب عمره تقياً خاشعاً؟ ، ولكن هناك مبشرين بالجنة كانوا اثرياء مثل عثمان بن عفان؟!
حك الملاك رأسه ثم هز جناحيه وقال:
- هؤلاء قد دعموا الرسول بالخيول والسيوف لاجتياح الكفار وسبي نسائهم واستعباد ذراريهم في سبيل الله ، وأنت قلتها ، هؤلاء قد بشرهم الرسول بالجنة ، فهم اصحابه ولهم خصوصية واستثناء.
- واسطة يعني ، طيب ماذا عن أمي؟ لقد اشتقت إليها جداً.
ابتسم الملاك مشفقاً ثم أجابني:
- والدتك مع معظم نساء الأرض في النار طبعاً ، وذلك تصديقاً لقول الرسول الذي لا شك قد علمته في الدنيا وحفظته:(لا يدخل الجنة من النساء إلا مثل الغراب الأعصم) وهذا من أندر الطيور ، وأمك ليست ضمن تلك الندرة.
- أمي التي ربتني واعتنت بي و لطالما سهرت على راحتي وأعانتي على التقوى وكانت سبيلي للوصول إلى هنا لأنني كنتُ باراً بها صارت في النار!، طيب أريد أن التقي بابن عمي ، فقد كان قريبي ورفيقي في الدنيا وأنا أحبه حباً جماً ، لا تقل لي إنه أيضاً في جهنم ، فلا أعرف أحداً أتقى ولا أكثر التزاماً بالإسلام من ابن عمي هذا.
- آسف ولكنه يُعذب أيضاً ، فقد دخل على أحد المواقع الكفرية قبل أن يموت بساعة بعد أن ضغط رابط بالخطأ ولكنه لم يغلق المتصفح مباشرة بل نظر إلى صورة لإحدى النساء لكافرات المتعريات نظرة مشتهية دون أن يغض بصره ، ولم يطل به المقام حتى وافته المنية إثر حادث سير أليم ، وقد قالها لكم الرسول في الدنيا ولكنكم لا تتعظون: (إِنّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنّةِ حَتّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَها إِلاّ ذِرَاعٌ ثُمّ يَسْبِقُ عَلَيْهِ الكِتَابُ فَيُخْتَمُ لَهُ بِعَمَلِ أَهْلِ النّارِ فَيَدْخُلُهَا، وإنّ أَحَدَكُمْ لَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النّارِ حَتّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَهَا إِلاّ ذِرَاعٌ، ثمّ يَسْبِقُ عَلِيْهِ الكِتَابُ فَيُخْتَمُ لَهُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنّةِ فَيَدْخُلُهَا)
- معقول هذا الكلام ، ايكون ابن عمي المسلم الخاشع مع جنكيز خان وهتلر في جهنم؟!
- اصبر عشرة أيام إلى أسبوعين فربما يخرجه الله من النار بعد أن تنتهي عقوبته طالما أنه مات مسلماً
- ولكن الأيام هنا طويلة جداً كأنها مئة سنة مما كنا نعد في الأرض ، ولا أكاد أعرف متى يبدأ اليوم ومتى ينتهي ، كيف تريدني أن أصبر كل هذه المدة على لقاء من أحب؟!
- أنت في الجنة ، والحياة هنا أبدية ، استمتع بوقتك ولا تسألني عن أحد من أهل النار الذين أخبركم الله عنهم في الدنيا ، فلا يدخل الجنة قاطع رحم ولا يدخلها ديوث ولا يدخلها من لم يأمنه جاره ولا يدخلها نمام ولا يدخلها ابن زنا ولا يدخلها....
- أليست هذه الجنة ويُفترض أن تكون كل مطالبي مجابة ، أريد أقاربي وأحبائي الذين في النار أن يكونوا معي هنا الآن وحالاً.
- يا أيها العبد التقي ، لقد درستَ الإسلام في الدنيا وعلمت أنه قد (أخرج عبد بن حميد وابن أبي حاتم عن الضحاك قال: إن الله أخرج من ظهر آدم يوم خلقه ذريته، ما يكون إلى يوم القيامة، فأخرجهم مثل الذر ثم قال "ألست بربكم قالوا بلى" قالت الملائكة: شهدنا. ثم قبض قبضة بيمينه فقال: هؤلاء في الجنة. ثم قبض قبضة أخرى فقال:هؤلاء في النار ولا أبالي) ، وهذا أمر إلهي قد سبق الخلق جميعه وأنا أحد الذين شهدوا عليه ، ولا يمكن التراجع عنه الآن حتى لو كنتَ في الجنة.
- اللعنة .. كأنها لعبة قمار من يفوز فيها يحظى بالجنة مباشرة ، وعلى الآخرين تحمل عذاب النار دهوراً قبل أن يحظوا بها ، أف.. طيب احضر لي خروفاً مشوياً ..أو اجعله خنزيراً بالمرة فلطالما وددت أن أجرب طعمه في الدنيا.
- خنزير؟!، لا يوجد حيوانات هنا ، ألم تقرأ قول الله في القرآن (وفاكهة مما يتخيرون ، ولحم طير مما يشتهون) ، أما الحيوانات فلا ، تماماً كما شرح لك الفقهاء في الدنيا: (وأما الجنة فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة ‏"‏ والحيوان، حاشا من ذكرنا، لا يقع عليهم اسم مسلمين لأن المسلم هو المتعبد بالإسلام والحيوان المذكور غير متعبد بشرع) ، يمكنني أن أحضر لك سمان مشوي وتفاح لبناني أشهى وألذ مما كان لديكم في الدنيا.
- ألم يقل محمد أن الجنة تحتوي على ما لا أذن سمعت ولا عين رأت ولا خطر على قلب بشر؟!
- بلى
- أريد أن اشاهد ذلك الآن.
- لا مانع ، هيا معي.

virgins
انطلقت مع الملاك في رحلة ممتعة للغاية فيها ما لم يخطر على قلبي من قبل قط ، وقضيت وقتاً رائعاً هناك امتد عشرين ألف سنة بالإحتساب الأرضي ، حتى بدأ يساورني الملل نتيجة طول المدة فرجعت إلى خيمتي ووجدت مئات الحور والغلمان بانتظاري مجدداً ، والمشكلة أنهن عدن أبكاراً كأني لم أقم معهن بشيء من قبل فعاودت الكرة وفضضت بكورتهن ودمائهن تسيل فقد وهبني الله قوة مئة رجل ، ثم اتكأت على إحدى الأرائك وأخذت اجرع كؤوس الخمر وأمزز بفواكه لذيذة من أشجار قطوفها دانية ، خمر الجنة طيب ولا يُشعر بالغثيان ، وسرى السُكر في رأسي فأخذت استرجع ذكرياتي في الدنيا ، أذكر تلك الليلة التي كنتُ فيها عائداً من صلاة العشاء ورأيت عاشقين جالسين على الشاطيء يحتسيان زجاجتين من الجعة الألمانية الباردة التي لطالما اشتهيتها ، كانا مبتسمين متعانقين يتهامسان في استغراق تام كأنهما وحدهما في الكون، قد مدا أرجلهما تداعبها مياه البحر المنعكسة عليها أضواء المدينة ، وقفتُ عليهما وأخذت أنهاهما عن المنكر الذي يفعلانه ، ولكنهما لم يزيدا عن الضحك فقد كانت السعادة تغمرهما ، عزيتُ نفسي آنذاك بالجنة ، وها أنا فيها ولكن أين أجد ذلك الشاطيء وتلك المدينة والليلة الهادئة والجعة الباردة وذلك الحب العارم والمتدفق؟! ، هؤلاء الحور أكثر جمالاً من تلك الفتاة وأكثر محبة لي من كل نساء الأرض مجتمعات والجنس معهن قمة في اللذة لولا بكارتهن التي تعود في كل مرة فتصيبني الدماء بالتقزز، لكنهن مسخرات لهذا الغرض وحسب ، وأنا أريد حبيبة تحبني مقتنعة بي لذاتي وليس بأوامر إلهية ، أريدها واحدة لي يجمعنا الحب والتفاهم والرغبة الحقيقية....، وكلما ابديتُ تذمري قيل لي أن الله عادل ، ولم أكن أفهم عدله في الدنيا ولكني سلمتُ به آملاً أن أدخل الجنة ثم أفهم عدله عملياً فإذا بي وأنا وسط الجنة أصاب بحيرة تزيد عما مضى ، حيرة تشبه تلك التي انتابتني ذات مرة وأنا أتجول بين المواقع الإسلامية على الانترنت أمارس الدعوة لدين الله فقادتني شركة Google الكافرة إلى مدونة لاديني الذي لا شك أنه في النار الآن ، لقد حذرني من مثل ذلك في مقال أظن كان عنوانه (حور العين) ولكنني بعد أن قرأت هززت رأسي وتعوذت من الشيطان ووضعت له تعليق شتمته فيه ولعنته ثم دعوت له بالهداية مازجاً بذلك جميع واجباتي الإسلامية في تعليق واحد ، ليدون ملاك اليمين ذلك في صحيفتي ويضيفه إلى الأعمال التي يحبها الله فأدخل الجنة ، وها أنا فيها فماذا جنيت؟ ...

جنة البطاريق
إيييييييه فات الأوان ولم يبق لي الآن الإ الحسرة ، لا أب ولا أم ولا رفيق ولا حبيبة وأكثر من افتقدهم اجدهم في النار لأسباب بعضها تافه ، اديسون وانشتين وبيل غيتس وغيرهم ممن قدموا للبشرية الكثير ماتوا على كفرهم فهم في النار أبداً بينما لا أكاد أجد أحداً هنا جدير بالاعجاب أو الإحترام ، ولقد قالها محمد منذ البدء (أكثر أهل الجنة البُلّه) أي البلهاء والمغفلين والسذج ، بينما الفنانين والمبتكرين والمفكرين والمخترعين أغلبهم في النار ، مليارات البشر يعذبون بالحرق دون تقدير لجهودهم أو أدنى شفقة ، معظم سكان العالم كانوا غير مسلمين والله بعد أن ألغى اصداراته السابقة قرر أن يكون دينه الإسلام فقط وليذهب الباقون إلى الجحيم ، وحتى الإسلام امتلأ بالفرق والمذاهب والاختلافات فلم تبق منه إلا طائفة واحدة وقد وُلدت في بيئة تعتنقها فورثت أحكامها بضربة حظ وإلا لكنت مع الآخرين أصطلي العذاب ، ويقال أن الله عادل ، لا عمل ولا إنتاج ولا ابداع هنا بل استمتاع دائم ومتواصل ، وإثارة الدنيا وترقبها ومواقفها الجميلة التي فوتَُها على نفسي انتهت ولا سبيل لاسترجاعها ، فمن يموت لا يعود للحياة مطلقاً ، وهذا قرار إلهي إضافي عادل ، أهذه هي الجنة التي أفنيتُ عمري كله أسعى إليها؟ ، لم أهتم بالإنسانية واهتممت بنفسي فقط فكل ما كنتُ أفعله أو أقوم به في الدنيا من أجل الوصول إلى هنا! ، أين أنت يا لاديني فأشهد أمامك أنك كنتَ صادقاً وأنني شهدتُ في الدنيا أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله زوراً وبهتاناً فأنا لم أشهد في الحقيقة من ذلك شيء وإنما كان مجرد تخمين غير منطقي مني تسبب فيه الطمع والخوف ...

العلماء في النار
استلقيت على العشب العطر انظر إلى أعلى فلا أدري ما أرى لأنني في مكان عرضه السماوات والأرض أو كعرض السماوات والأرض ، أغمضت عينيّ متضايقاً فلا وقت حقيقي يمضي هنا ، لا نهار ولا ليل ولا مراحل عمرية ، وأنا محكوم عليّ بالبقاء داخل هذه الجنة أبد الآبدين دون أن أخرج لأي مكان سواها ، فجأة شعرت بيد تُربت على كتفي ، من هذا الذي يجرؤ على ازعاجي وأنا في الجنة؟!، فتحت عينيّ فوجدت أنني كنتُ نائماً على فراشي وصوت ابي يقول:
- هيا استيقظ ..لنذهب إلى صلاة الفجر))

في الجنة

سلام للعقلاء

شارك الآخرين

هناك 47 تعليقًا:

  1. واااو!
    مبدع!

    خيالك واقعي وجميل وهادئ


    الكثير من التربويين
    يشبهون الجنة والنار
    بالتقويم التربوي وامتحان آخر السنة

    وبأن كل شخص ينال جزاؤه
    بناءً على تراكمات أعماله طوال العام

    ليت التشبيه كان عادلاً
    فإن كان الله يغفر ويعاقب في آخر لحظة
    أين وجه الشبه؟

    الشيء الآخر
    لو قارنا الدين بالعملية التربوية

    أين الفروقات الفردية
    وأنماط البشر
    ومراعاة الذكاءات المتعددة؟

    كما رأيناك لاديني في الجنة
    لم يراعِ الله ذوقك
    ولم يبالِ برغباتك الخاصة

    أليس هذا ظلم؟
    لا حب ولا حنان بالجنة
    لا أقرباء ولا أصدقاء

    على الأقل يا لاديني
    كنت بالخطأ ذكرت أنك لمحتني في الجنة
    كنت سأنسيك الدنيا

    أنا لا أرغب بالجنة
    ولكن لو الله أدخلني النار
    هو الخسران

    من أين سيأتي بحورية مثلي؟
    (:

    ردحذف
  2. لاديني الحبيب مرحباً بك

    أشهد أنك قد استطعت أن تسلب خيالي وأنا أقرأ مقالك هذا , وأعترف لك بأنك استطعت أن توصل فكرتك إلى نفسي , وليت أتباع الدين يقرؤون هذا المقال فربما وجدوا فيه ضالتهم , وهذا ما نأمله ,,,

    الجنة مملة ليس فيها من جديد , وما من متعة فيها حقيقية ,,
    في الدنيا لا نعرف معنى المتعة إلا إن تجرعنا كؤوس العذاب وعانينا من أجل الوصول إلى غاياتنا ,,,

    أنا منذ زمن كنت أتساءل هل يوجد في الجنة نوادي رياضية , وقنوات ترفيه , وسياسة وأحزاب , ومغنيات فاتنات ؟؟؟

    طبعاً لا , فالجنة قد صممت على مقاس أولئك الذين عاشوا في خيام الصحراء ,,



    تحيااااااااااااااااااتي لك


    ودمت سالماً

    ردحذف
  3. بسمة العمر23 أبريل 2010 12:47 م

    عزيزى لادينى :
    أعجز عن التعليق ,والكلمات فرت من بين أصابعى فلا أملك أن أفول سوى أنك قد أبدعت..وأبدعت..
    جعلتنى أسافر معك فى رحلة الجنة الطويلة المملة وقد قدمت لنا صورة الجنة بحرفنة ومنهجية كما تحدثت عنها النصوص القرآنية والأحاديث النبوية لكن الفارق فقط أنك قد صبغتها باللون الواقعى المنسجم تماما مع المشاعر البشرية...
    هنيئاً لك قلمك
    ودمت سالماً
    بسمة العمر

    ردحذف
  4. Pure
    تشبيه العملية الدينية بالتربوية وكما أوضحتِ تشبيه ظالم ، فقد تبين لنا أن الجزاء الإلهي يفتقد إلى العدالة ومبني على أسس غير موضوعية ، فضلاً عن اجتراء الله الصريح من خلال نبيه المزعوم أن آخر لحظة قد ينبني عليها كافة عمل الإنسان في الدنيا ، وأن الأمر برمته أشبه بضربة حظ ليس إلا.
    لم يلمحك الحالم في الجنة لأنك في النار أكيد يا بيور.
    :)
    الله لا يمكنه إدخالك الجنة لتنافسي حور العين وتفشليهم وتثبتين عجز الله عن خلق مثالك حتى ولو حورية واحد.
    :)
    شكراً لإشادتك عزيزتي آملاً أن يكون لما نكتب سوياً شيء من التأثير مهما كان طفيفاً للغاية.



    Sahran
    كما قلتَ فما نأمله أن يكتشف المؤمن أن ضالته المسمى جنة والتي يدعي أنه سخر لها حياته مليئة بالتناقضات وغير عادلة بالمرة فضلاً عن خرافيتها من الأصل.
    شهادتك أعتز بها يالحبيب.




    بسمة العمر
    إن كان ثمة إبداع فهو ناتج عن قيامي بعكس الآيات والأحاديث المتوفرة عن الجنة على حُلم متخيَّل ، وإن كان هذا لن يعجب كثير من المؤمنين فعليهم إذاً أن يراجعوا نصوصهم الدينية فهي الجديرة بعدم الإعجاب لأن جنتهم كما تفضلتِ لا يمكن أن تنسجم مع المشاعر البشرية على الإطلاق.
    حضورك كالعادة مثري
    تحياتي ومحبتي

    ردحذف
  5. لا اقدر اضيف كلمه مقابل ما قالوه اصدقائي بحقك
    ابدعت واصبت


    شكرا لك

    استمر
    .
    .
    .
    :)

    ردحذف
  6. ممتاز جدا عزيزى لادينى
    وعلى فكرة موضوعك أرى انه ليس بخيالى على الإطلاق فهو واقعى جدا جدا, فهو يتناول الصور الحقيقية للجنة وما فيها من حور عين وأنهار وغيرها من التناقضات التى ذكرت فى القرآن

    وهنا سؤال أسأله لأى متدين يرى فى كلامك تناقض او إستهزاء!
    هل يمكن لاحد المسلمين ان يتصور الجنة وما فيها بأسلوب دينى افضل؟ لا اعتقد ذلك
    لابد ان يكون خيالى لأنه وببساطة الفكرة أصلا خيالية!!

    أعجبتنى هذه الجملة
    "الله بعد أن ألغى اصداراته السابقة قرر أن يكون دينه الإسلام فقط وليذهب الباقون إلى الجحيم"

    ودائما أتساءل..
    وإذا كان الإنجيل والتوراة محرفين فلما لم يحفظهم الله مثلما حفظ القرآن؟
    وهل الحل للكتب السماوية التى تم تحريفها هو تنزيل كتب جديدة أو اقصد إصدارات جديدة؟!!!

    تحياتى

    ردحذف
  7. - أصدقائي الأعزاء
    تحية لكم جميعا ... تعرضت في الايام الماضية لحدث طأري دخلت علي أثره للحبس المؤقت علي ذمة
    قضية ما ليس لي بها اي علاقة وأطلق سراحي ظهرا الاربعاء الماضي.....
    - أستغل هذا االبتار الحقير ليطلق هذه الاشاعة محاولة منه لارهابنا اتباعا لسنة نبيه
    - وأقدم لهذا البتار التيس هذه الصور هدية مني له
    وفي النهاية أشكر جميع الاصدقاء الذي أقلقهم غيابي وسئلوا عني
    تحية لكم وسنبقي علي تواصل

    ردحذف
  8. !Wooow

    !Nader is back

    "الحمد لله" على سلامتك وعودتك
    أفرحتنا!

    ردحذف
  9. عزيزي لاديني
    مقالك متميز من عدة نواحي
    فهو يناقش العدل الالهي والقدر في الاساس وملل الجنة
    ابدعت

    انا اعتقد انه لا توجد حكمة من وجود حياة في الدنيا ومن ثم حياة في الاخرة
    كل هذه التخاريف تمزج ما بين التسائل البشري حول الكون و احلامه ومشاكله
    وكيف يتم استغلالها دينيا

    تحياتي لك

    ردحذف
  10. انت لا دينى رسمى يعنى :)
    المقال جميل و الخيال فية منطقى استخدام عقلك بهذه الصورة بعد ان تخلص من شوائب مزمنة ليست فقط خاصة بنقد فكرة معينة فى الدين ولكن اولا اعمال العقل بهذه الصورة الناضجة بعد تنقيتة و تصفيتة واعادة ترتيب افكارة واستخدام الفاظ واضحة الرائع منطقية الافكار واستخدام العقل بصورة سلسلة واضحة كانه مكتبة منظمة ومنسقة جدا ونظيفة جدا اعجبنى المقال واجبرنى على اكمالة للنهاية .

    ردحذف
  11. Asbany
    الموضوع ليس خيالياً من ناحية أنه يعتمد على النصوص الدينية وهو خيالي من ناحية أنه يعتمد على نصوص خرافية
    وكما تفضلتَ الفكرة أصلاً خيالياً ، وعندما نتخيل ما هو خيالي نُرمى بأننا متناقضين أو مستهزئين
    عزيزي..الله عجز عن حماية إصداراته السابقة من التحريف حسب دعاوى المسلمين وعجز أن يحمي إصداره الأخير من التفرق والتمذهب وعجزه أن ينشره في الأرض حتى اكتفى بنسبة لا تتعدى 23% من سكان العالم ، هل يمكن وصف مثل هذا الإله بالناجح؟!
    إضافة مهمة أسباني
    محبتي



    نادر الحر
    سعيد جداً بعودتك وأنك بخير
    وأهلاً بك دوماً



    Moral Rationalist
    نعم..إن الدين هو مجرد استغلال بدائي لتساؤلات الإنسان التائهة ، ويجب أن تتوقف هذه التخاريف في عصر العلم التجريبي
    فأقول للمؤمنين رفقاً بنا وبعقولنا
    وأقول لك
    الإبداع حضورك وإضافاتك
    تحياتي لك




    Kontiki
    نستخدم عقولنا ونرفض وضعها على الرف عندما يتعلق الأمر بالأديان كما يشترط الإيمان
    علماً أن الدين لا يشكل لنا هاجس لولا أن هذه المدونة متخصصة فقط ، وعن نفسي أعيش حياتي وأخوض في باقي شؤونها مثلما يخوض الآخرون وأكتب عنها أيضاً بأسماء أخرى أو باسمي الحقيقي.
    شكراً لإشادتك وتشرفت أن الموضوع أعجبك
    فائق الاحترام

    ردحذف
  12. مرحبا صديقي العزيز
    كم أشتقت الي مقالاتك المميزة

    الدين حل قدمه الانسان من خياله لسؤال : ماذا بعد الموت والفناء الابدي
    والجنة وجهنم أحد أختراعته الخيالية

    ردحذف
  13. نادر

    نفسي أشوفك بالقميص الفاقع والتاتو
    حسب وصف البتار لك
    هههه

    ردحذف
  14. ماذا يمكنني القول؟ أحسنت، فن رائع.

    ردحذف
  15. Rania
    ربما ليس ثمة ما يضاف بعد الذي أضيف ، لكن يكفي أنكِ مررتِ من هنا وقرأتِ وتركتِ كلمتك مثل لمسة عطر.
    تحياتي ومحبتي



    نادر الحر
    نعم إن الأسئلة التي كانت تطرأ على عقل الإنسان بلا إجابة ملموسة دفعته إلى صنع آلهة فرخت الأديان صاحبة الجنة والنار ، ثم بدأت المعاناة...

    كما ترى..الجميع أسعده عودتك وتفاعلك المعهود...




    غير معرف
    وأنت أحسنت بمرورك الذي يشجعني..
    تحياتي لك

    ردحذف
  16. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  17. كل شي مكتوب في الدفتر المحفوظ جفت الاقلام وبدأ

    استخدام أقلام الرصاص والبراية.

    ردحذف
  18. Godless Saudi
    ايوه يا صديقي الجديد
    بدأ استخدام أقلام الرصاص والبراية..وبعدها الشاشة والكيبورد
    :)

    أشكرك لزيارتك الكريمة

    ردحذف
  19. المبهر فعلا
    انها جنة بمقاييس عربية
    نساء بيضاوات سمينات
    اتكاء وخمول وكسل
    خدم وغلمان
    اكل كثير بلا تعب
    - جنة هاروونية بشدة -
    ..............

    والادهى ان كل دين له جنته
    حتى بعض فرق الشيعة جنتهم تناسخ للشخص في جسد ملك او حمار

    اطلعت بالصدفة على مدونة اسمها نور العقل
    عاملة مقاربة بين الاسلام والزارادشتية
    حتمتعك كتير لان المنحى بالنسبة ليا كان جديد

    ردحذف
  20. يعني الجنة مجرد أحلام ووهم كدة يا لاديني قتلت آخر حلم جوايا اني اعيش حياة كويسة بعد ما اموت لكن الظاهر حياتي كلها شقا وعذاب وبعديها عدم

    ردحذف
  21. سخيف جدا

    ردحذف
  22. موضوع رهيب جدا
    عندك خيال رهيب اخ لاديني
    انت الحين جمعت المعلومات حق الجنة ووضعتها بصورة خيالية جميلة وواقعية تبعا لما تم وصفه في القرآن و السنة
    ومن هذه الصورة تتضح سذاجة و سطحية الجنة التي حلم بها الصحابة و التابعين و شيوخنا المزعومين
    تحياتي لك

    ردحذف
  23. Hapy
    يقال أن محمد قال (دجلة والفرات نهرين ينبعان من الجنة)،ماذا عن الميسيسبي يا ترى؟!
    لا شك أن الجنة رُسمت بمقاييس عربية كما أوضحتِ وضربتِ أمثلة في الصميم ، وهذ يدل على أن الله إقليمي إلى درجة مضحكة


    نور العقل
    فتاة من بلدي ، ولديها طروحات متميزة
    أيام إسلامي كنتُ اعتبر التشابه الحاد بين الإسلام والزرداشتية ربما يعود إلى وحدانية المصدر .. رغم أن الديانة الأخيرة ليست سماوية من الأصل ، لكن محمد تابع قوافل قريش منذ كان صبياً وخلال زواجه من خديجة وإلى حين نزوحه إلى يثرب حسب المستقر لدى قطاع كبير من المسلمين والزرداشتية كانت منتشرة في بلاد فارس ووصلت نقلاً من التجار عبر طريق الحرير إلى الشام حيث كانت قريش تجلب البضائع في رحلتي الشتاء والصيف.

    شكراً عزيزتي للفت نظري إلى موضوع نور العقل وسأطالعه ممتناً
    تحياتي ومحبتي


    غير معرف
    العدم هو النتيجة العلمية والمنطقية الوحيدة المتاحة ، وأقول الوحيدة حتى الآن لأنه لا يزعم الإحاطة الكاملة بكافة النتائج إلا متسرع ، لكن هذا هو الأرجح مع الأسف ، والإنسان سلالة حيوانية محضة يبدو أن الكون لا يحفل بها..
    لا تحبط نفسك وعش حياتك واسعى للأفضل ما استطعت ولا تعلق أي آمال إلا على شيء موثوق الوجود.



    Wizmo
    أتيت على زبدة المقال بعبارتك يا العزيز
    وقد كنتُ أنتظرك..

    ردحذف
  24. يا صاحبي الجنة فيها ما لا عين رات و لا اذن سمعت و لا خطر على قلب بشر

    ردحذف
  25. يا أخي اتقي الله واقرأ القران وتدبره لتعرف

    ردحذف
  26. غير معرف
    أنا أقرأ القرآن بتدبر ولهذا وصلت إلى ما أنا عليه
    هناك فرق بين التدبر بالمعنى الحقيقي وليس المعنى الذي يريده فقهاء الدجل ويعنون به الهيبة والتقديس والتسليم المسبق

    ردحذف
  27. اخي لاديني لأريد جنتك المملة هذه
    فالجنة هنا موجودة على الأرض يستطيع كل انسان أن يصنعها و يعيشها بنفسه من ولادته حتى مماته من خلال شعوره بالسرور الداخلي بالمتعة بالحب بالجمال بالرقص بالشرب بالتجرد في التفكير وعدم الانحياز لأي طائفة أو أي دين وتقبل اللآخر لقد كان والدي يقول دائمآ ان الدين هو افيون الشعوب وهو الذي يبقيها متخلفة وجاهلة تعتمد على الغيبيات والقدرات الخارقة تنتظر الحساب للدخول الى الجنة المزعومة ولا تفكر بالعلم وتمنع التطور لأنه يحاربهامع أنه لم يكن شيوعيأ بل كان ديمقراطيأ يؤمن بالتطور العلمي
    دياناتكم أقرّت مضجعي

    ردحذف
  28. دياناتكم أقرت مضجعي
    الجنة على الأرض ولا يمكن أن تكون في أي مكان آخر لأنه لا حياة للبشر إلا على الأرض
    والدك الكريم على حق ليس لأنه يقول ما أتفق معه بل لأن كلامه يثبته الواقع كل يوم

    تحياتي لك

    ردحذف
  29. الله أعلى و أجل14 ديسمبر 2010 12:42 م

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  30. عندما اقرأ في مدونتك اشعر بانحسار موجة الإبداع ..
    ومثولها على أعتاب شاطئك....
    عندما يكتب سيد القلم والفكر لايكتب أحداً قبله ولا حتى بعده
    وتحمل السحب كلماتة ألى الأفق البعيد ..
    عزيزي لاديني سنزرع جنتنا على الأرض وننتزع جنته التي في السماء فأما أن يموت أو نموت معاً

    مسائك ورد ................

    ردحذف
  31. فينوس

    ياسيدتي من لطفك وحسن ذائقتك وحسب
    وإن هي إلا أسطر تشارك فيما تكتبين أنتِ ويكتب جميع الأصدقاء

    نعم..لسنا تغرينا جنته الكاذبة بل نسعى لجنة حقيقية..

    وسبحان فينوس
    :)

    ردحذف
  32. لا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم أخذتكم الصاعقة أجمعين

    ردحذف
  33. أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  34. اي شخص مايتفق مع كلامك فهو اكيد خايف من فقد الايمان

    ردحذف
  35. نعم انا احد من اخذتني الصاعقة مؤخراً وانا اعيش اعظم صدمة في حياتي... كم كنتُ جاهلاً مصدقاً للأوهام ولكن مع زيادة اطلاعي المعرفي بدأ الضباب الاسلامي ينجلي شيئاً فشيء ولم يزل بعد ولكن انا افضل حالاً وبانتظار القادم...

    ردحذف
  36. أنا مسلمة بالجواز و مؤمنه فكرياً بأن هناك خالق لكن ضد بعض التشريعات فالإسلام و غضبانه على تعدد وحور عين وأي إحترام اللي نسمع عنو؟
    سلامي عليك وعليك فكرك المستنير.

    ردحذف
  37. وينك يا مفضوح ههههههههههه

    ردحذف
  38. لو أن دعائى عليكم سيكون سببا فى أن أدخل الجنة
    فإنى أسال الله العظيم أن يخسف بكم الأرض
    ويا ملاحدة إنى اسألكم من الذى خلقكم؟
    ام انتم خلقتم انفسكم .
    و بالنسبة لهذا الكافر المسمى لا دينى لا أجد فيك كلام الا قوله تعالى : " أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون "

    ردحذف
  39. الحمد لله على نعمة الاسلام21 فبراير 2012 9:19 م

    لماذا خلقنا الله وهو عنيٌ عنا ؟ !!!

    Click here to find out more!
    السؤال: لماذا خلقنا الله عز وجل:
    الجواب: خلقنا الله عز وجل لعبادته، قال تعالى: ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)) [الذريات:56].


    ولماذا خلقنا الله عزَّ وجلَّ لعبادته وهو غنيٌ عنَّا ؟

    أولاً:

    يجبُ أن نعلم أن الله تعالى غنىٌ عن الخلق أجمعين، حتى لو كفروا وأعرضوا عن الطاعة والعبادة فالله غنىٌ عنهم وعن عبادتهم وطاعتهم، فهو سبحانه لا تَضرُهُ معصيَّة العاصين ولا تنفعُة طاعة الطائعين، فالله جلَّ وعلا غنيٌ عن كل خلقه لا تنفعه الطاعة ولا تضره المعصية، بل لا يزيد ملكه توحيد الموحدين ولا حمد الحامدين ولا شكر الشاكرين ، ولا ينقص ملكه كفر الكافرين ولا عصيان العاصين ولا إذناب المذنبين أبدًا .. قال الله جل وعلا: ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ . إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ. وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ ))[فاطر:15- 17 ]

    هو القائل في الحديث القدسيّ الذي رواه مسلم من حديث أبي ذر وفيه: (يا عبادي لن تبلغوا ضري فتضروني ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقي قلب رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئا يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك في ملكي شيئا ) إلي آخر الحديث.

    ثانيًا:

    خلقنا الله تعالى لعبادته ..
    لأن العبادة هي حق الله تبارك وتعالى على عباده، فهل تعرف ما معنى (حق الله تبارك وتعالى على عباده) ؟ .. إن الله عزَّ وجل هو الرب، الخالق، الملك، الحق؛ الذي يستحق أن يُعبد، هذه هي صفاته يا إنسان .. هذه هي صفاتُ ربك .. صفات الجلال والكمال .. وهو سبحانه وتعالى يُحِبُ ويَكْرَه .. فهو سبحانه وتعالى يُحــب أن يُعـبــد وأن يُوحـد ويُمجـد، فهو عز وجل يُحب العبادات من عباده .. هذا هو ربنا عز وجلَّ .. إنه يُحِب ويَكْرَه .. فهل علمت الآن ماذا يُحِبَ وماذا يكرَه ؟

    وهل من المُستغرب أن تجِد ملكًا من ملوك الدنيا يُحب شيئًا أو يكره شيئًا .. بالطبع لا !


    ولله تعالى المَثَلُ الأعلى ...
    فالله تعالى يُحب أن يكون له عبيد يعبدونه ويوحدونه ويمجدونه ..
    ويحب العبادات من عباده..


    روى البخاري ومسلم من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه قال كنت رديف النبي صلي الله عليه وسلم يوما على حمار فقال النبي لمعاذ ( يا معاذ قلت لبيك يا رسول الله وسعديك قال أتدري ما حق الله على العباد وما حق العباد على الله قال معاذ الله ورسوله اعلم فقال صلي الله عليه وسلم: حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا وحق العباد على الله ألا يعذب من لا يشرك به شيئا قال معاذ قلت أفلا أبشر الناس يا رسول الله قال لا ، لا تبشرهم فيتكلو)
    فأخبر بها معاذ بن جبل عند موته تأثما أي خشية من وقوعه في إثم لكتمان العلم عن رسول الله صلي الله عليه وسلم .

    فنحن نعبد الله تبارك وتعالى لأنه يستحق أن يعبد .. وطلبًا لجنته وخوفًا من ناره.

    ثالثًا:

    خلقنا الله تعالى لعبادته ..
    لأن هذا هو مقتضى أسمائه الحسنى وصفاته العلا، فمن كمال ربوبيتة وألوهيته وأسمائه وصفاته أن يُــعبد ويُوحد ويُمجد سبحانه وتعالى.

    رابعًا:
    إن من أعظم وأرق صور الرحمة : أن أمر الله الخلق والعباد بعبادته ! ..

    لأن العبادة غذاء لأرواحنا ، حياة لقلوبنا ، سبب لتفريج كروبنا ، لأن العبادة تقربنا من ربنا تبارك وتعالى .
    فالإنسان مخلوق، جسد وروح ..
    فأنت تعطي البدن ما يشتهية من طعام وشراب وغيره .. فلو لم تعطِ الروح هي الأخرى غذائها .. تصرخ الروح في أعماق الجسد تريد هي الأخرى غذاءً وشرابًا ودواء..

    وغذاء الروح لا يعلم حقيقته إلا من خلقها؛ إذ أن الروح لا تقاس بالـ (ترمومتر)، ولا توزن بالـ (جرام) ولا توضع في بوتقة التجارب في المعامل .

    ومن هنا يقول ربنا ((وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيل)) [الإسراء:85] .

    فالعبادة هي غذاء الروح، وأنت لاتستطيع أن تحصل على هذا الغذاء إلا عن طريق الرسل، وكيف لك أن تعرف غذاء روحك إلا عن طريق الأنبياء المبلغين لرسالات الله عز وجل ولأمره ونهيه؛ هم الذين يأتون بوحي الذي خلق؛ الذي خلق روحك وهو يعلم غذائها : ((أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ)) [الملك:14] .

    إذن العبادة غذاء لهذا الشق الآخر في الجسد وهو الروح؛ لأن الإنسان لا يمكن أن يعيش حياة سوية مستقيمة بحياة البدن فحسب .. لابد أن يحيا الروح والبدن معا .

    فهل علمت الآن لماذا خلقنا الله عز وجل لعبادته .. وهو غنيٌ عنَّا ..

    ردحذف
  40. حسبنا الله ونعم الوكيل ايها الكفره الفجره ان هذا لغريب انى اقول لكم تمتعوا كما تريدون بالمحرمات ولنا لقاء يوم القيامه سيتبين لكم الحقيقه ونار جهنم ستنتظركم

    ردحذف
  41. انا لا اوافق على ه\ا الكلام

    ردحذف
  42. انت تأخذ آيات من القرآن الحكيم وتقول مافي حياة بعد الموت
    اختر إما الجنة وإما جهنم
    انت لم تمل في الدنيا المحدودة
    فكيف تمل من الجنة الأبدية
    إما النعيم أو العذاب
    اختر لنفسك
    سلام للعقلاء

    ردحذف
  43. شباب كاريكاتير البطريق مصيبة مصيبة 100 % حلوة هواي ... هههههههه(( الله)) يعافيكم ؟؟ هههههه ادر ي يعني شلون احجي ؟؟؟ حيرة شباب ههههه عموما الله يهدي الكل ... سلام

    ردحذف
  44. اشهد ان لا اله الا الله وحده لاشريك له واشهدان محمد ونوح وابراهيم وموسى وعيسى وكل الانبياء اشهد انهم رسل الله بالحق بعثهم الله ليخرج بهم الناس من الظلمات الى النور مثل ضلمات ان لا دين وضلمات لا اله ليفعل الناس مايشتهون ومايريدون في هذه الدنيا حيث لارقيب عليهم اليوم ولاحساب عليهم في الغد .. اعترف هنا ان بعض من يدعون الدين والتدين يدعون ايضا للكراهيه والاحقاد ويدعون ايظا لتكفير الناس وتسقيطهم وحتى قتلهم لانهم يخالفونهم بالراي والمعتقد والدين والمذهب .. وهؤلاء هم البلاء كله والسوء كله هم من فتن الناس وجعلهم يكرهون الدين والمتدينين .. وشجع امثال اصحاب هذه الصفحه (لاديني ) وغيرهم بنشر افكارهم وسمومهم بين الناس .. لنضع دعاة الدين من الجهال والمتعصبين خلف ضهورنا .. ولنتفكر اليس الله سبحانه هو منبع الرحمه والنور والسلام والرئفه ومن يوم خلق الدنيا حتى ساعتنا هذه هل امر سبحانه بسوء او شر اوضلال او ظلم او تعدي او فحش ؟؟؟ وهنا اتحدى الانس والجن من يثبت احدهم او كلهم ذالك ثم هل اختار سبحانه من انبيائه من في قلبه ذرة من سوء؟؟؟ وهنا ايظا اتحدى الانس والجن فرادا وزرافات وامم من ان يثبتوا ذالك .. الم يكن انبياء الله ورسله اكرم واطهر وانقى من في زمانهم من البشر ... ثم سؤال بسيط لمن يدعون ويقولون ان الدين خرافه والرب والاله الواحد خرافه والقيامه خرافه .. لو بلي احدهم واصيب بكرب مهلك او مصيبه مهلكه او مرض مهلك هو او اي احد من احبابه او اهله ساعتها في خلده وفي ضميره الى من يلجأ وبمن يستغيث ؟؟؟ وكثيرا ما استجاب الله سبحانه لمثل هؤلاء واذهب غمهم وكشف كربهم فمنهم من يرجع لضلاله وتمرده ومنهم من يرجع الى ربه تابا مستغفرا ...(( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون ))

    ردحذف
  45. قال تعالى ( ادع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه وجادلهم بالتي هي احسن )

    وقال تعالى ( وان تطع اكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله ان يتبعون الا الظن وانهم الا يخرُصون )
    ولا عجب فيما تدّعيه الان فقد قاله وادّعاه من قبلك ، بل يوجد من قال انا ربكم الاعلى
    انت ياخي تبحث عن التميز ولا وجدت الا ان تأتي بموضوع خارج عن العاده
    ولاكنك اخترت مسار لن يستطيع حمايتك من سوءه الا من جحدت وجوده سواءً كنت ذكر ام انثى وواضح ان اكثر الردود من النساء
    ونحن لم نعلم ماذا ياتي بعد الموت ولو علمنا لما رأينا احد تراوده نفسه لمثل هذا الكلام ولا عِلم لنا لما ياتي بعد الموت الا ما أُوحي الى رسولك محمد صلى الله عليه وسلم الذي لم يترك شي من الخير الا دلنا عليه عَرفه من عَرفَه وجَهِله من جهله
    فوالله ان فطرتك هي التي توصلك الى الله
    ولا تغتّر بكثرة المعجبين
    قال تعالى (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُوَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ

    ردحذف
  46. قال تعالى ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ)

    ردحذف
  47. ادريس قاسم30 أغسطس 2013 8:19 ص

    اذا لم يكن هنالك خالق لهذا الكون العظيم الذي يبهر توازنه العقول فمن ابدعه غير الله جل وعلا . واقرا القرأن وانظر الى حجم المعلوملت العلمية التي فيه هل تعتقد ان اجدادك في الصحراء كانوا على اطلاع على النظرية النسبية وان الكون يتوسع باستمرار كما ورد في القرأن .اما ان تحاكم الدين على اساس المتدينين فهي كما ان نحاكم ماركس بجرائم ستالين .

    ردحذف

ما رأيك أنت؟ (أي تعليق مكرر أو مُسيء يُحذف)